1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: بدء فزر الأصوات وسط انتقادات دولية للانتخابات

وصلت نسبة التصويت في الانتخابات الرئاسية بالمناطق التي يسيطر عليها الأسد إلى 70 بالمائة، وفق صحيفة سورية. ودمشق تؤكد أن الفرز متواصل وأن النتائج قد تعلن الخميس. يأتي ذلك وسط مقاطعة المعارضة وانتقادات دولية.

ذكرت صحيفة "الوطن" السورية اليوم الأربعاء (04 يونيو/ حزيران) أن نسبة التصويت في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس تجاوزت في عدد من المحافظات الـ70 بالمئة من الذين يحق لهم الاقتراع. كما ذكرت أن المرشح بشار الأسد يتجه للفوز بنسبة عالية في هذه الانتخابات. وأغلقت عند منتصف ليل الثلاثاء/الأربعاء صناديق الاقتراع بعدما تم تمديد فترة الاقتراع من السابعة مساء حتى الثانية عشر ليلا بسبب "الإقبال الشديد" وفقا للجنة القضائية العليا للانتخابات. ونقلت التلفزيون السوري عن رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات هشام الشعار أن اللجان الانتخابية باشرت فرز الأصوات.
ونقلت الصحيفة عن مصدر قضائي أن النتائج والأرقام الرسمية قد تعلن مساء غد الخميس من قبل رئيس مجلس الشعب حسب القانون الانتخابي. وبحسب قانون الانتخابات يحق لأي من المرشحين التقدم بطعن خلال 3 أيام من إعلان النتائج وعلى اللجنة الدستورية العليا أن تنظر فيه في مدة لا تتجاوز سبعة الأيام.
ورفضت المعارضة إجراء انتخابات الرئاسة، معتبرة أنها "مسرحية" ونتائجها معروفة. كما نددت دول غربية بالانتخابات واصفة إياها بـ"المهزلة"، في حين أكد مسؤولو النظام أن إجراء الانتخابات قرار سيادي داخلي، مع استمرار صراع دموي في البلاد منذ أكثر من 3 سنوات.

انتقادات شديدة لسياسة أوباما

من ناحية أخرى انتقد روبرت فورد السفير السابق للرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى دمشق بشدة السياسة الخارجية للبيت الأبيض بشأن سوريا، قائلا إن واشنطن كان ينبغي لها أن تفعل المزيد وتبادر إلى تسليح الفئات المعتدلة من المعارضين للحكومة السورية. وفي مقابلة مع شبكة تلفزيون بي.بي.إس قال فورد إنه "نتيجة لتردد الولايات المتحدة، زادت المخاطر التي تتعرض لها الولايات المتحدة بسبب المتطرفين."

وفورد دبلوماسي مخضرم يحظى باحترام واسع وعمل سفيرا الى دمشق أكثر من ثلاث سنوات حتى تقاعده في أواخر أبريل/ نيسان. وكان قد ترك البلاد في عام 2011 بعد ان تلقت الولايات المتحدة تهديدات ضد سلامته الشخصية في سوريا.
ومن المرجح أن تذكي تصريحاته النقاش بشأن الموقف الحذر لأوباما من الحرب في الوقت الذي أطلق فيه البيت الأبيض حملة لمواجهة الانتقادات الموجهة للسياسة الخارجية للرئيس.

ش.ع/ ع.ج (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة