1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: المعلم يؤكد أن النظام لن يسلم السلطة وروسيا تنتقد تسليح المعارضة

أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن نظام الرئيس بشار الأسد "لن يسلم السلطة للطرف الآخر" في جنيف، فيما انتقدت الخارجية الروسية قرار الدول العربية بتسليح المعارضة السورية معتبرة أن ذلك سيعرقل جهود الحل السلمي.

أكد وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم اليوم (الاثنين 24 يونيو/ حزيران 2013) أن حكومة بلاده "لن تسلم السلطة إلى الطرف الآخر" في المؤتمر الدولي المخصص للبحث عن حل للازمة السورية بمشاركة ممثلين لنظام الرئيس بشار الأسد والمعارضة، والذي اصطلح على تسميته "جنيف 2". وقال المعلم خلال مؤتمر صحافي "سنتوجه إلى جنيف ليس من اجل تسليم السلطة إلى الطرف الآخر، ومن لديه وهم في الطرف الآخر انصحه ألا يأتي إلى جنيف".

وأضاف المعلم "سنتوجه إلى جنيف من أجل إقامة شراكة حقيقية وحكومة وطنية واسعة تشمل أطياف الشعب السوري وخاصة جيل الشباب والنساء"، مشيرا إلى أنهم "الأحق في المشاركة في رسم مستقبل سوريا الديمقراطي التعددي الذي نعمل من أجله". وأكد المعلم عزم بلاده على المشاركة في المؤتمر الدولي "سنتوجه للمؤتمر بكل جدية من اجل الوصول إلى وقف العنف والإرهاب الذي نعتبره مطلبا شعبيا" معتبرا انه "فرصة حقيقة يحب عدم تفويتها".

Libanon Krise Salafisten 24.06.2013

تسليح المعارضة السورية، هل يطيل أمد الصراع أم يعجل بسقوط نظام الأسد؟

روسيا تنتقد تجدد انتقادها لتسليح مقاتلي المعارضة

من جهتها قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم إن قرار "معارضين دوليين" للرئيس السوري بشار الأسد تسليح مقاتلي المعارضة في سوريا سيعرقل المساعي الرامية لإيجاد حل سياسي سريع للصراع الدائر هناك. وحمت موسكو الأسد من ضغوط دولية أثناء الصراع المستمر منذ أكثر من عامين والذي قتل خلاله نحو 93 ألف شخص ونزح 1.6 مليون إلى الخارج. وتزود موسكو النظام السوري بالأسلحة منذ وقت طويل.

وجاء الموقف السوري بعدما وافقت مجموعة أصدقاء روسيا التي ضمت دولا غربية وعربية إلى جانب تركيا خلال اجتماعها في قطر في مطلع الأسبوع على "أن تقدم على وجه السرعة كل الدعم المادي الضروري والمعدات اللازمة للمعارضة على الأرض". وأضافت الخارجية الروسية "يجب أن نلاحظ أن هدف تقديم دعم عسكري غير محدود في الواقع للمعارضة السورية -الذي أعلن عنه في الدوحة ويجري تنفيذه عمليا بالفعل- يتعارض تماما مع الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي سريع في سوريا". وذهبت منظمة "فيلتهونغاهيلفه" المعنية بمكافحة الجوع في العالم، في نفس الاتجاه، محذرة من تزويد أطراف النزاع بالسلاح مؤكدة أن خطوة كهذه ستزيد من احتدام الصراع في سوريا.

(ح.ز/ ط.أ / د.ب.أ )

مختارات