1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

سلطات مدينة كولونيا تحظر تجمعا لليمين المتطرف المناهض للإسلام

في ضوء المعارضة الشعبية الواسعة لمؤتمر مناهض للإسلام حظرت سلطات مدينة كولونيا تجمعا عاما لليمين المتطرف كان مقررا تنظيمه اليوم وسط المدينة، في حين جدد المسؤولون الألمان تشبثهم بالحوار بين الثقافات ومع العالم الإسلامي.

default

تظاهرة شعبية ضد اليمين المتطرف ومعاداة الأقليات المسلمة في ألمانيا

خوفا من نشوب أعمال شغب حظرت السلطات الألمانية تجمعا عاما لليمين التطرف كان مقررا تنظيمه اليوم السبت (20 سبتمبر/أيلول 2008) في مدينة كولونيا على هامش أعمال "مؤتمر مناهضة انتشار الإسلام". وقال متحدث باسم شرطة كولونيا مبررا حظر التجمع بأن الأمر يتعلق بأمن سكان المدينة. وكان من المقرر انطلاق التجمع الذي دعيت إليه شخصيات من اليمين المتطرف الأوروبي ظهرا في وسط المدينة، غير أن آلاف الأشخاص خرجوا للتنديد بهذا المؤتمر الذي تنظمه حركة "برو كولن" (من أجل كولونيا) اليمينية المتطرفة، مركزة في حملتها بصورة خاصة على بناء مسجد كبير في كولونيا.

ووقعت صدامات منذ الصباح في وسط المدينة بين قوات الأمن ومتظاهرين معارضين للتجمع من اليسار المتطرف حضروا لعرقلة أعمال "المؤتمر". ونقلا عن الوكالة الفرنسية قال متحدث باسم الشرطة إن بعض المتظاهرين حاولوا سلب أسلحة عدد من الشرطيين الذين تعرضوا لـ"هجوم كثيف" واضطر بعض العناصر إلى استخدام الهراوات فيما تعرض شرطيون آخرون للرشق بالحجارة وأصيب أحدهم بجروح.

المسؤولون الألمان يدينون مؤتمر اليمين في كولونيا

Anti-Islamisierungs-Kongress in Köln

مظاهرة مناهضة لليمين توجهت إلى قلب مدينة كولونيا

من جانبها أدانت وزارة الداخلية الألمانية بشدة المؤتمر وقالت متحدثة باسم الوزارة في برلين "إن السلطات الألمانية ترى أن مثل هذه المؤتمرات للمتطرفين تضر بالتعايش السلمي الذي تسعى إليه الدولة والمواطنون المسلمون". من ناحية أخرى رحبت المتحدثة بجهود مدينة كولونيا وعمدتها فريتس شراما بشأن إرسال إشارات معارضة لهذا المؤتمر الذي تنظمه منظمة "برو كولن" المتطرفة. وأكدت المتحدثة أن مسألة اندماج الأجانب في المجتمع الألماني واحدة من ركائز المهام المستقبلية الاجتماعية في ألمانيا، مشيرة إلى أن وزارتها تسعى لإقامة حوار بناء مع ممثلي المسلمين عبر ما يعرف بمؤتمر الإسلام. ومن جهته، شدد توماس شتيج نائب المتحدث باسم الحكومة الألمانية على اهتمام برلين بالحوار بين الثقافات ومع العالم الإسلامي بشكل خاص.

الجدير بالذكر أن منظمة "برو كولن"، المعروفة برفضها لعمليات الهجرة، كانت قد دعت نشطاء من بلجيكا وفرنسا والنمسا ودول أخرى للمشاركة في مظاهرة اليوم السبت تعبيرا عن رفض خطط بناء مسجد كبير له مئذنتان وقبة في مدينة كولونيا.

احتجاج قوى اليسار ودعاة التعايش السلمي

Deutschland Islam Kongress Pro Köln Anti Plakat

لافتة كتب عليها: "مدينة كولونيا، خالية من النازيين"

في غضون ذلك دعا رئيس الحكومة في ولاية شمال الراين وفستفاليا، يورجن روتجرز، المشاركين في الاحتجاجات إلى التحلي بالهدوء. وقال روتجرز في هذا الإطار في تصريحات لصحيفة "رور ناخريشتن" الصادرة في مدينة دورتموند اليوم السبت: "إنها لإشارة هامة أن يحتج هذا العدد الكبير من الناس في كولونيا على المتطرفين اليمينيين. غير أننا يجب ألا نسمح بانقسام ألمانيا أو بجنوحها للراديكالية". وفيما يخص اليمين المتطرف قال روتجرز: ""يجب علينا في ألمانيا أن ندخل في مواجهة فكرية وسياسية مع المتطرفين اليمينيين خاصة بعد أن علمنا أن حظر حزبهم الحزب القومي الألماني غير ممكن. فدون ذلك عقبات دستورية كبيرة".

وتقدر الشرطة عدد المناهضين لليمين الذين جاءوا للتظاهر ضده بأربعين ألفا. ورغم أن افتتاح مؤتمر اليمينيين أمس الجمعة لم يشهد نشوب أعمال عنف تذكر، إلا أن الأجواء قد انتابها التوتر أحيانا. فقد قام حوالي ألف شخص بمظاهرة مناهضة لليمين توجهت إلى قلب مدينة كولونيا شارك فيها أيضا الكثير من المتطرفين اليساريين الذين قاموا بتشكيل حواجز بشرية من خلال الاصطفاف جلوسا في شوارع الحي القديم بالمدينة في محاولة منهم لمنع مسيرة المتطرفين اليمينيين من دخول تلك الأحياء.

أما الصورة الغالبة اليوم في وسط المدينة خلال فترة ما قبل الظهيرة فقد عكستها الاحتجاجات السلمية للمتظاهرين ضد المسيرة، وهم يتوافدون بأعداد متزايدة. وفي هذا الصدد قال متحدث باسم الشرطة: "لا أود أن أصف الأمور بالهدوء التام بل أصفها بأنها سلمية. فقد أصدرنا تحذيرا لحوالي ثلاثين شخصا غير أننا لم نلق القبض على أحد. وهناك عدة مئات من رجال الشرطة يتابعون الموقف ".

مختارات