1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سقوط عشرات القتلى والجرحى في تفجير انتحاري في بعقوبة

قالت الشرطة العراقية ومسعفون إن 25 شخصا على الأقل قتلوا وما لا يقل عن 60 شخصاً جُرِحوا حين فجّر انتحاري نفسه في خيمة للدعاية الانتخابية مليئة بالناس في بعقوبة بالعراق اليوم السبت. المرشح السني الجوراني لم يصب بأذى.

قُتِل 25 شخصاً على الأقل وأصيب نحو 60 آخرين في هجوم انتحاري استهدف اليوم السبت (6 إبريل/ نيسان 2013) تجمعاً انتخابياً لأحد المرشحين لانتخابات مجالس المحافظات وسط مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، بحسب مصادر أمنية وطبية. وأكدت المصادر أن مثنى أحمد عبد الواحد الجوراني المرشح السني، الذي اُستهدِفت خيمته اليوم والذي ينتمي إلى قائمة محلية تسمى "عازمون على البناء"، لم يُصَب بأذى.

وأعلنت الشرطة أن انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفا فجَّر نفسه وسط حملة ترويج للمرشح الجوراني وسط مدينة بعقوبة. وأوضحت أن مسلحاً قام برمي قنبلة يدوية على الحشد قبل أن يقوم الانتحاري بتفجير نفسه.

وستُجرَى الانتخابات في 12 محافظة عراقية من بين 18 بعدما قررت الحكومة تأجيل الانتخابات في محافظتين يغلب على سكانهما السُّنَة وهما الأنبار ونينوى لأسباب أمنية، وأيضاً لعدم شمول محافظات إقليم كردستان الثلاث في هذه الانتخابات المقررة في 20 إبريل/ نيسان 2013.

وتعتبر محافظة ديالى، وكبرى مدنها بعقوبة، من أكثر المدن المضطربة في العراق، حيث قتل 560 شخصا خلال السنة الماضية وفقا لمؤسسة "اراك بدي كونت" التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها، والتي أكدت في تقريرها أن المدنيين يشكلون أعلى نسبة بين ضحايا أعمال العنف التي تقع فيها.

وكثيرا ما يقيم مرشحون في الانتخابات العراقية خياما خلال الحملات الانتخابية كوسيلة للقاء الناخبين المحتملين وتوضيح سياساتهم. وقتِل عشرة مرشحين على الأقل في الأسابيع الأخيرة معظمهم من الكتلة العراقية المدعومة من السنة التي يرأسها رئيس الوزراء السابق والسياسي الشيعي العلماني إياد علاوي.

ع.م/ م.س (أ ف ب ، رويترز)