1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

سعي الفلسطينيين لنيل حماية القانون الدولي لا يخلو من عواقب

وقَع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على وثيقة للانضمام لعدة معاهدات دولية، بعد فشل مباحثات السلام مع الجانب الاسرائيلي برعاية أميركية. واذا نالت السلطة الفلسطينية الموافقة على هذه الخطوة فستكون لها تداعيات دراماتيكية.

وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الكاميرات على وثيقة للانضمام إلى 15 معاهدة دولية مؤكدا:"هذا حقنا..وافقنا على تأجيل الأمر لمدة تسعة أشهر". يسعى الفلسطينيون الآن وبعد توقف محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية، لاستعادة هذا الحق إذ من المقرر تقديم هذه الطلبات للمنظمات المعنية "دون تأخير".

وجاءت هذه الخطوة كرد فعل على تعثر مفاوضات السلام مع الجانب الإسرائيلي والتي بدأت في تموز/يوليو 2013 بوساطة من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري. يبرر الجانب الفلسطيني هذه الخطوة بتأخر اسرائيل في الافراج عن الدفعة الأخيرة من إجمالي 104 من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية بنهاية آذار/مارس كما كان متفقا عليه.

تأتي مسألة التوقيع على وثيقة الانضمام للمعاهدات كخطوة على طريق مساعي الفلسطينيين، تحقيق الاعتراف الدولي بالمناطق ذات الحكم الذاتي كدولة. وفي تشرين أول/أكتوبر 2011 فازت فلسطين بعضوية كاملة في منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) كما منحت الأمم المتحدة فلسطين صفة "دولة مراقب" في كانون أول/ديسمبر 2012. ويرى هانز يواخيم هاينتسه، أستاذ القانون الدولي بجامعة بوخوم الألمانية أن هذه الخطوات تحمل أهمية كبيرة من الناحية القانونية موضحا:"الحصول على عضوية في مثل هذه المنظمات الدولية يعادل الاعتراف من الناحية الواقعية". وعن أهمية هذه الخطوات أضاف هاينتسه:"يحاول المرء عبر هذا الطريق الوصول لاعتراف على أرض الواقع بالدولة الفلسطينية من خلال عضويات جديدة في منظمات دولية".

غضب أمريكي واسرائيلي

Kerry und Abbas in Ramallah

أثار قرار عباس غضب واشنطن التي طالبته بالعدول عن هذه الخطوة

كرد فعل على هذا الأمر دعا كيري الرئيس الفلسطيني للتراجع عن هذه الخطوة وقال إن هناك حدودا لدور الولايات المتحدة في عملية السلام إن لم يكن الجانبان مستعدان لاتخاذ خطوات بناءة للتحرك قدما.

وأعلن كيري في الوقت نفسه أنه بحاجة لتقييم المراحل المقبلة من عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية مع الرئيس الأمريكي أوباما محذرا من أن وقت واشنطن "محدود" فيما يتعلق بهذا الملف. بل ذهب كيري لتحذير الطرفين الفلسطيني والاسرئيلي قائلا:"ان هناك حدودا للوقت الذي يمكن ان تكرسه الولايات المتحدة لعملية السلام اذا كان الطرفان غير مستعدين لاتخاذ اجراءات ايجابية".

من جهتها تستعد اسرائيل لفرض سلسلة عقوبات ضد الفلسطينين كرد على خطوة توقيع الاتفاقيات. ووفقا لصيحيفة هاآرتس الإسرائيلية فإن مسؤولين إسرائيليين بصدد بحث طلب بشأن اقتراح سلسلة إجراءات عقابية ضد الفلسطينيين.

مبادرة لا تخلو من عواقب

يعتبر الانضمام لمنظمات دولية نوع من تكريس الاعتراف بفلسطين دولة كأمر واقع لكنه يطرح مخاوف ومشكلات قانونية. وكتبت الخبيرة القانونية أيلونا مارغريتا شتيتنر، في دراسة لمؤسسة كونراد أديناور:"تعقيد المناقشات حول فكرة الدولة من عدمها ينبع من حقيقة عدم وجود قواعد دولية عامة معترف بها يمكن أن تندرج تحتها قضية منح صفة الدولة". ولم تنتهي هذه الإشكالية القانونية حتى بعد حصول فلسطين على صفة "الدولة المراقب" في الأمم المتحدة. بشكل عام قد تؤدي هذه الخطوات من الجانب الفلسطيني إلى إمكانية حصول فلسطين على الحق في تقديم السياسة الإسرائيلية في المناطق المحتلة أمام المحكمة الجنائية الدولية للنظر فيها. فاتفاقية جنيف على سبيل المثال التي ترغب فلسطين الآن في الانضمام لها، ترفض السياسات الاسرائيلية في المناطق المحتلة وهو الأمر الذي يطرح تساؤلات عديدة كما يقول أستاذ القانون الدولي هاينتسه:"ماذا سيحدث إذا حصلت فلسطين على صفة الدولة، هل سيتم التخلص من كافة المستوطنات أم يمكن لها ان تبقى؟ هذه أمور يجب أن يتم توضيحها" مشيرا إلى أن هذه المستوطنات بالفعل تعد مخالفة للقانون.

Palästinensiche Flaggen

الانضمام للمزيد من المنظمات الدولية يمثل تحديا للسياسة الاسرائيلية كما يلزم الجانب الفلسطيني بالعديد من الأمور

وتمثل المحاولة الفلسطينية الانضمام لهذه المعاهدات تحديا كبيرا للسياسة الاسرائيلية الحالية إذ يجب أن تتوقع اسرائيل إعلان المجتمع الدولي مخالفة السياسة الاسرائيلية لبنود معاهدة جنيف حال تم قبول الطلب الفلسطيني في هذا الشأن.

يمثل الانضمام لهذه المنظمات والمعاهدات تحديا للجانب الفلسطيني أيضا، فهو يلزم السلطة الفلسطينية بعلاج بعض الأمور كحالات الاعتقال التعسفي في الضفة الغربية وقطاع غزة والتي وردت في تقرير لمنظمة العفو الدولية. كما يلزم الانضمام للمعاهدات الجانب الفلسطيني بضمان حرية التعبير عن الرأي وحرية التجمع والتي تشير التقارير إلى تقييدها في الأراضي الفلسطينية. وفي هذا الصدد يرحب هاينتسه بانضمام الجانب الفلسطيني للمعاهدات الدولية لأن هذا يلزمها بمعايير حقوق الانسان وأضاف:"نرغب في تطبيق معايير دولية لحقوق الإنسان لذا يجب النظر للأمر بشكل إيجابي".

مختارات

مواضيع ذات صلة