1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

سائقو سيارات أجرة ميلانو يتظاهرون ضد تطبيق إلكتروني

كما جرى في عدد من المدن حول العالم، احتج سائقو سيارات الأجرة في ميلانو على تطبيق إلكتروني طورته شركة أمريكية يسمح باستدعاء سائق أجرة خاص بالشركة مباشرة عبره. ويرى سائقو الأجرة في ذلك خرقاً للقانون الإيطالي.

نظم سائقو سيارات الأجرة في مدينة ميلانو الإيطالية مسيرة احتجاجاً على خدمة "يوبر" لطلب سيارات الأجرة عبر تطبيق إلكتروني على الهواتف المحمولة. وطالب المحتجون السلطات بشن حملة على هذه الخدمة، التي قالوا إنها غير قانونية. كما رفعوا لافتات ضد شركة "يوبر"، التي توصل المستخدم عبر تطبيقها على الهاتف الذكي بسائق أقرب سيارة أجرة تابعة لها.

وتعتبر "يوبر"، التي تبلغ قيمتها 3.5 مليار دولار وتستثمر فيها شركات مثل "غوغل" واحدة من أكثر المشاريع نجاحاً في الولايات المتحدة. غير أنها تواجه عداءاً وعراقيل تنظيمية بينما توسع نشاطها من مقرها في سان فرانسيسكو إلى أكثر من 70 سوقاً حول العالم.

ففي باريس خلال يناير/ كانون الثاني الماضي، تحول الاحتجاج ضد "يوبر" إلى أعمال عنف. كما لجأت شركات محلية للنقل إلى مقاومتها في محاكم بمدينة شيكاغو. وجرى حجب التطبيق الإلكتروني للشركة في عدة مدن بالولايات المتحدة. أما في ميلانو، فتقول "يوبر" إنه جرى الاعتداء على سائقيها وحطمت سياراتهم. كما ظهرت ملصقات في المدينة تصف مديرها الإقليمي بأنه لص.

هذا وتقول نقابات سائقي سيارات الأجرة في ميلانو إن تطبيق "يوبر" يسمح باستدعاء السائقين وهم داخل سياراتهم، ما ينتهك قانوناً صدر عام 1992 وينص على أن طلب خدمة سيارات الأجرة يتم من أماكن انتظارها. وتمثل نقابات سائقي سيارات الأجرة جماعة ضغط في إيطاليا، إذ تصدت مراراً لمحاولات لتحرير قطاع سيارات الأجرة وزيادة عدد تراخيص السيارات المتاحة.

وأمر المجلس البلدي في ميلانو في يوليو/ تموز الماضي سيارات "يوبر" بالعودة إلى مقر الشركة بعد كل خدمة توصيل بغض النظر عن موقع الراكب التالي، إلا أن محكمة علقت العمل بهذا الشرط وقالت إنه "غير منطقي" بالنظر إلى استخدام الهواتف المحمولة.

ي.أ/ ط.أ (رويترز)

مختارات