1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

زيادة كبيرة في أعمال عنف لمتطرفين إسلاميين ضد مسيحيين أفارقة

منظمة مسيحية غير حكومية تعلن عن ارتفاع "مثير للقلق" في أعمال العنف والتمييز ضد مسيحيين في إفريقيا جنوب الصحراء بسبب "تشدد متطرفين إسلاميين"، وفق تقرير للمنظمة حول الاضطهاد في العالم.

باستثناء كوريا الشمالية، فإن الدول التي كانت في طليعة الترتيب في هذا التقرير هي بلدان مسلمة. وقال ميشال فارتون - مدير فرع فرنسا في منظمة "أبواب مفتوحة" البروتستانتية - خلال مؤتمر صحافي في ستراسبورغ إن السعودية وأفغانستان والعراق احتلت المراتب الثانية والثالثة والرابعة. وانضمت إلى اللائحة هذه السنة خمس دول من جنوب الصحراء هي تنزانيا وكينيا وأوغندا والنيجر ومالي التي تحتل المرتبة السابعة.

وقالت كلير لاكروا منسقة التقرير إن المقاتلين الإسلاميين الذين يفرضون الشريعة في شمال مالي أحرقوا الكنائس وطردوا المسيحيين إلى باماكو. وأضافت أن "تطرفا إسلاميا يزداد عنفا وتشددا يظهر في إفريقيا جنوب الصحراء". وللسنة الحادية عشرة على التوالي يصل نظام بيونغ يانغ في المرتبة الأولى على اللائحة التي تشمل 50 بلدا، حيث يتعرض المسيحيون للقتل والعنف والتمييز والسجن أو الإقصاء بسبب معتقداتهم. وقال فارتون "إن امتلاك الكتاب المقدس في هذا البلد كاف لإرسالكم إلى معسكر عمل".

وتأتي أعمال العنف هذه أيضا في بلدان حيث غالبية السكان من المسيحيين وتعيش فيها أقليات مسلمة كبيرة. وقال القس الأوغندي عمر مولند الذي تعرض لتشوه بالحمض عشية الميلاد في 2011، من كمبالا "هذه الأقليات تعبر عن آرائها بعنف وحقد أكبر". واتهمه المعتدون عليه بأنه تخلى عن الإسلام لاعتناق المسيحية. وأضافت المنظمة أن الربيع العربي تحول العام الماضي إلى شتاء عربي بالنسبة إلى المسيحيين. وانتقلت سوريا حيث "يستهدف مقاتلو المعارضة" المسيحيين لاعتبارهم من أنصار النظام، من المرتبة الـ 36 إلى المرتبة 11 على قائمة الدول التي تمارس أكبر قدر من الاضطهاد.

ف.ي/ أ.ح (أ ف ب)