زعيم الاشتراكيين ينفي موافقة حزبه إطلاق مفاوضات تشكيل حكومة موسعة | أخبار | DW | 01.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

زعيم الاشتراكيين ينفي موافقة حزبه إطلاق مفاوضات تشكيل حكومة موسعة

بعد أنباء أوردتها صحيفة "بيلد" حول قرار الاشتراكيين بدء مشاورات تشكيل حكومة موسعة مع ائتلاف ميركل، نفى زعيم الاشتراكيين تلك المعلومات "الخاطئة"، مشددا أن حزبه سيدرس جميع الخيارات الأسبوع المقبل.

في تصريح مقتضب أدلى به زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، مارتن شولتس ، ظهر اليوم الجمعة (الأول من ديسمبر/ كانون الأول) نفى الأخير بشكل قاطع ما أورده تقرير إعلامي حول إعطاء الضوء الأخضر من قبل حزبه لإطلاق مشاورات مع تحالف ميركل لتشكيل الحكومة. وقال شولتس أن أنباء حول وجود "ضوء أخضر ..هي أنباء خاطئة". 

وكانت صحيفة بيلد الألمانية قد نشرت في وقت سابق تقريرا أفاد بأن التحالف المسيحي بقيادة ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة شولتس قد اتفقا على بدء المشاورات الحكومية. واتهم شولتس المحافظين بتسريب "معلومات خاطئة"، موضحا أنه اتصل بالمستشارة ميركل وأعرب لها عن موقفه الرافض لهكذا سلوك.

وأوصح شولتس أن جميع الخيارات مطروحة وسيتم الحسم فيها الأسبوع القادم في مؤتمر شبيبة الحزب المنتظر الخميس القادم. وكان شولتس قد أعلن قبل نحو أسبوع أن القواعد الحزبية هي التي ستقرر في مصير الائتلاف الحكومي الموسع.

 وتجري لجان الأحزاب الثلاثة (الاتحاد المسيحي الديمقراطي وشقيقه الحزب الاجتماعي المسيحي إلى جانب الحزب الاشتراكي) اليوم الجمعة مشاورات داخلية لمناقشة نتائج المحادثات التي جرت أمس بين قادة الأحزاب الثلاثة والرئيس الألماني لبحث سبل الخروج من أزمة تشكيل الحكومة.

ويبدو الحزب الاشتراكي منقسم بين معسكر يدعو إلى الدخول في ائتلاف حكومي موسع، ويضم هذا المعسكر عددا من قيادات الحزب بما في ذلك وزير العدل هايكو ماس، مقابل معسكر يرفض خوض التجربة الحكومية مرة أخرى، وعلى رأسه شبيبة الحزب. 

وتحت شعار "لا للائتلاف الكبير"، دشن شباب الحزب الاشتراكي الديمقراطي على موقعهم الإلكتروني حملة لجمع توقعات الأعضاء لرفض الدخول في ائتلاف حكومي جديد. 

يذكر أنه وبعد فشل محادثات "جامايكا" بين التحالف المسيحي وحزب الخضر والليبرالي الحر، وجد الحزب الاشتراكي نفسه أمام ضغوط كبيرة للدخول في ائتلاف موسع لحل أزمة الحكومة. وكان زعيمه قد استبعد قطعيا المشاركة في ائتلاف حكومي فور صدور نتائج الانتخابات التشريعية في 24 من سبتمبر/ أيلول الماضي، والتي مني فيها الحزب بخسارة تاريخية. 

ح.ع.ح/و.ب (د.ب.أ، ا ب د)

مختارات

مواضيع ذات صلة