1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ريو دي جانيرو تحظى بشرف استضافة اولمبياد 2016

حظيت مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية بشرف استضافة دورة الالعاب الاولمبية عام 2016. وكانت مدينة شيكاغو المنافسة الأبرز قد خرجت من الجولة الاولى لتصويت اللجنة الاولمبية الدولية رغم دعم اوباما وزوجته الكبير.

default

مواطنو ريو دي جانيرو يحتفلون بحصول مدينتهم على شرف تنظيم ولمبياد 2016

منحت اللجنة الاولمبية الدولية اليوم الجمعة (2 اكتوبر/تشرين ثاني) شرف تنظيم الالعاب الاولمبية لعام 2016 إلى مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية. وتفوقت المدينة البرازيلية على على مدريد في الدور الحاسم في التصويت الذي اجري في العاصمة الدانمركية كوبنهاغن، وبهذه النتيجة تكون ريو دي جانيرو أول مدينة أمريكية تنظم هذه الألعاب، علما بأن استضافة الاولمبياد قد اقتصرت حتى اليوم على قارات اوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية والاقيانوس.

وكانت المنافسة الساخنة على استضافة البطولة قد وصلت ذروتها بعد أن وصل الرئيس الأمريكي باراك اوباما إلى مدينة كوبنهاغن، حيث تجتمع اللجنة، لينضم إلى زوجته من أجل دعم طلب مدينة شيكاغو الأمريكية.

خيبة أمل في شيكاغو

Dänemark USA Barack Obama IOC-Vollversammlung Olympische Spiele 2016 Chicago

شكلت مدينة شيكاغو محطة مهمة في حياة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، كما أن مسقط رأس وموطن قرينته ميشال أوباما

وبعد الإعلان عن خروج شيكاغو سيطرت على الآلاف من مواطني المدينة خيبة أمل شديدة بعد الخروج المبكر من الجولة الأولى للتصويت على حق استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة عام 2016 . وكانت كل المؤشرات توحي بأن مدينة شيكاغو الواقعة في الغرب الاوسط الامريكى هي المرشح الأقوى مع مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية للتنافس على حق الاستضافة خاصة مع الزيارة التي قام بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما صباح اليوم إلى العاصمة الدنماركية كوبنهاجن للمشاركة في العرض الأخير لملف شيكاغو أمام اللجنة الأولمبية الدولي.

ميشال أوباما تروج لمسقط رأسها

Bild des brasilianischen Präsidenten Lula da Silva vor der IOC-Vollversammlung in Kopenhagen

كثف الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا من جهوده لحشد أكبر كم من التأييد لمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية

وكانت زوجة الرئيس الأمريكي، ميشال أوباما، قد وصلت إلى كوبنهاغن يوم الأربعاء الماضي (30 سبتمبر/أيلول)، لإجراء محادثات مع أعضاء اللّجنة الأولمبية والترويج للمدينة التي ولدت ونشأت فيها. كما تعهّدت شيكاغو خلال عرضها النهائي لملفها على مدار 45 دقيقة بتوفير الأجواء والظروف المناسبة للرياضيين والزوار. وتحدثت ميشيل عن شبابها الذي قضته في شيكاغو وكذلك عن والدها المسنّ وعشقه للرياضة وما يمكن أن يقدّمه تنظيم الأولمبياد لهذه المدينة. وقالت "أحلم اليوم بالأولمبياد ليضيء حياة الناس في الولايات المتحدة وفي كل أنحاء العالم".

ومن جهته، كثف الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا من جهوده لحشد أكبر كم من التأييد لمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، وكان أعلن أمس الخميس شعاره للترويج للمدينة "نعم، نستطيع"، الذي اقتبسه عن نظيره الأمريكي أوباما. كما أعرب الألماني توماس باخ، نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، عن أمله في أن تحظى أمريكا الجنوبية للمرة الأولى من تاريخها بتنظيم الأولمبياد. وأكّد بالقول: "لا يمكنني التنبؤ بأي شيء، جميع المدن الأربع لها فرصة. ولكن أمريكا الجنوبية ما زالت الموقع الوحيد بخلاف أفريقيا الذي لم يستضف الأولمبياد من قبل".

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب)

مراجعة: هشام العدم

مختارات