1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روسيا قلقة من تلميح بشار الأسد بالسعي لفترة رئاسية جديدة

اتهمت موسكو حليفها الرئيس السوري بتصعيد التوتر قبل محادثات سلام مقررة بتصريحاته بأنه يسعى لفترة رئاسية جديدة. والعفو الدولية تتهم جماعات جهادية مسلحة في سوريا بتعذيب وقتل معتقلين وانتهاك حقوق الانسان بشكل ممنهج.

اتهمت روسيا اليوم الخميس (19 ديسمبر/ كانون الأول 2013) الرئيس السوري بشار الأسد بتصعيد التوتر في سوريا بتصريحاته حول احتمال مشاركته في الانتخابات الرئاسية في 2014 في ظل النزاع المسلح الجاري في هذا البلد منذ آذار/مارس 2011. وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في مقابلة أجرتها معه وكالة انترفاكس أن "مثل هذه التصريحات تؤجج التوتر ولا تساهم بتاتا في تهدئة الوضع". وأعلن نظام بشار الأسد مرارا أن من حق الرئيس السوري أن يترشح إلى الانتخابات الرئاسية في 2014. يذكر أن روسيا هي الحليف الدولي الرئيسي للأسد وتصريحات بوغدانوف هي بمثابة انتقاد نادر من موسكو لسياسة الأسد.

وردا على سؤال بشأن نواياه الانتخابية قال الأسد في مقابلة في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر "لا أرى أي مانع من الترشح للانتخابات المقبلة". وأثارت هذه التصريحات غضب المعارضة السورية التي تطالب برحيل بشار الاسد كأحد الشروط الأساسية لفتح مفاوضات مع النظام. ودعا بوغدانوف الرئيس السوري والمعارضة إلى عدم تصعيد التوتر قبل مؤتمر جنيف- 2 للسلام في سوريا المقرر في 22 كانون الثاني/يناير في سويسرا. وقال "نعتبر أنه عشية مفاوضات من الأفضل عدم الإدلاء بتصريحات من شأنها أن تثير استياء أي كان وتثير غضبا أو ردودا".

وأدى النزاع المستمر منذ آذار/ مارس 2011 في سوريا إلى سقوط أكثر من 126 ألف قتيل ولجوء نحو 3,2 مليون شخص إلى البلدان المجاورة وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

العفو الدولية تتهم مجموعات جهادية بانتهاك حقوق الانسان

من جهتها، اتهمت منظمة العفو الدولية الخميس مجموعة جهادية مرتبطة بتنظيم القاعدة بعمليات خطف وتعذيب وقتل معتقلين في سجون سرية أقامتها على الأراضي التي تسيطر عليها في سوريا. وقالت المنظمة التي تدافع عن حقوق الإنسان إن بين السجناء لدى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) أطفالا بالكاد يصل عمر بعضهم إلى ثماني سنوات وإن قاصرين تعرضوا للجلد والسجن مع بالغين في ظروف "قاسية وغير إنسانية".

Syrien Islamisten Brigade

العفو الدولية تتهم جماعات جهادية بتعذيب وقتل معتقلين لديهم وخطف سجناء...

وأضافت أن رجالا مقنعين أقدموا على خطف السجناء ووضعهم لعدة أسابيع في الحبس الانفرادي وتمت محاكمتهم أمام محاكم تطبق الشريعة الإسلامية التي تحكم بالإعدام او بالجلد بدون أية إجراءات. وقال فيليب لوثير المسؤول عن منظمة العفو الدولية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا "بعد ان عانوا لسنوات من وحشية النظام (الرئيس بشار الأسد)، يعاني أهالي الرقه (شرق) وحلب الآن من طغيان فرضته الدولة الإسلامية في العراق والشام". وأوضحت المنظمة أن بعض الأشخاص اعتقلوا بتهمة ارتكاب جرائم وآخرين بتهمة التدخين أو إقامة علاقات جنسية خارج الزواج أو لأنهم ينتمون إلى مجموعات مسلحة أخرى.

وخلال الأشهر الماضية، خطفت الدولة الإسلامية في العراق والشام عشرات الناشطين والصحافيين السوريين وكذلك صحافيين أجانب، حسب البيان. وأشارت المنظمة إلى حالة قاض أقام "نظام رعب": يصدر أحكامه وهو يضع حزاما ناسفا على وسطه ويوزع الأحكام في دقائق.

وطلبت منظمة العفو الدولية من تركيا ومن دول الخليج، التي تدعم المعارضة السورية، اتخاذ إجراءات للحد من تسليم السلاح إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام والى تنظيمات أخرى متهمة بانتهاك حقوق الإنسان. وفي سياق متصل، أدانت الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الأربعاء سوريا على الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان في قرار بأغلبية 127 صوتا مؤيدا واعتراض 13 وامتناع 47 صوتا عن التصويت.

ش.ع/ ح.ز (رويترز، أ.ف.ب)

مختارات