روسيا في آستانة: اقتربنا من اتفاق مع تركيا وإيران بشأن سوريا | أخبار | DW | 14.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روسيا في آستانة: اقتربنا من اتفاق مع تركيا وإيران بشأن سوريا

توقعت تركيا سرعة وصول مساعدات إنسانية لمحافظة إدلب السورية وذلك على غرار مناطق سورية أخرى، وكانت روسيا صرحت في الجولة السادسة من محادثات آستانة أنها بصدد إكمال اتفاق مع كل من تركيا وإيران يتعلق بإقامة مناطق آمنة بسوريا.

Kasachstan Syrien Friedensgespräche in Astana (picture-alliance/abaca/A. Raimbekova)

صورة من الأرشيف لاجتماعات سابقة في آستانة

 قال ألكسندر لافرنتييف رئيس الوفد الروسي بمفاوضات آستانة عاصمة قازاخستان اليوم الخميس (14 أيلول/ سبتمبر 2017) إن روسيا وتركيا وإيران بصدد إكمال اتفاق بشأن إقامة أربع مناطق لعدم التصعيد في سوريا. وأضاف لصحافيين بعد محادثات في آستانا بين الاطراف الثلاثة الراعية لمحادثات بين ممثلي الحكومة والمعارضة السوريتين، روسيا وايران الداعمتين للنظام، وتركيا الداعمة للمعارضة، إن الاتفاق سيتم الجمعة.
وتابع لافرنتييف "مهمتنا الرئيسية في هذا الاجتماع الدولي الخاص بسوريا هي وضع اللمسات النهائية وإقامة أربع مناطق لعدم التصعيد". وأكد "اقتربنا جدا من التوصل إلى اتفاق على إقامة هذه المناطق الأربعة".
وستستمر الاجتماعات حتى يوم الجمعة. وقال لافرنتييف إن من المرجح أن يشمل الاتفاق نشر مراقبين -مثل رجال جيش وشرطة- في المناطق الأربع وبالتحديد على حدودها.

وانتهت الجولة السابقة من محادثات السلام السورية في آستانة في يوليو/ تموز الماضي بدون التوصل إلى اتفاق بعد أن أبدت تركيا اعتراضات. وتجري روسيا وإيران، اللتان تدعمان الرئيس السوري بشار الأسد، وتركيا التي تدعم بعض فصائل المعارضة محادثات في قازاخستان منذ يناير كانون الثاني واجتماع هذا الأسبوع هو اجتماعهم السادس.

وعلى صعيد العمليات العسكرية أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها أطلقت اليوم الخميس من غواصتي "فيليكي نوفجورود" و"كولبينو"، في البحر المتوسط صهواريخ كروز من طراز "كاليبر"، باتجاه ترسانات ونقاط قيادة لتنظيم داعش في محيط مدينة دير الزور السورية، على مسافة تتراوح من 500 إلى 670 كيلومترا.

ومن جانبها قالت تركيا اليوم الخميس إنها تتوقع إمكانية توصيل مساعدات إنسانية لمحافظة إدلب السورية في شمال البلاد والتي تخضع لسيطرة تحالف معارض تقوده جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة السابق في سوريا. وقال إبراهيم كالين، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية "نتوقع أن تصبح إدلب، على غرار مناطق عدم تصعيد أخرى، منطقة يمكن توصيل مساعدات إنسانية بسهولة إليها... تركيا ستتحمل كل مسؤولياتها تجاه هذا الأمر".

 

ع.أ.ج / ص ش  (رويترز، د ب أ، أ ف ب)

مختارات