1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روسيا تحتفل بذكرى النصر على النازية وبوتين يزور القرم

وسط توتر مع الغرب بسبب أزمة أوكرانيا احتفلت روسيا بذكرى نهاية الحرب العالمية 2 والانتصار على ألمانيا النازية. الرئيس بوتين أشاد بالدور السوفييتي في تلك الحرب قبل أن يتوجه إلى شبة جزيرة القرم للمشاركة في الاحتفال هناك.

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى شبه جزيرة القرم اليوم الجمعة (التاسع من مايو/آذار) للمشاركة في الاحتفالات بذكرى الانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، بحسب ما أوردته وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية.

وأحتفلت روسيا اليوم الجمعة بذكرى الانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، بموكب استعراضي في موسكو ضم معدات عسكرية ثقيلة، وذلك بعد يوم من تدريبات استعرضت فيها البلاد قدراتها الصاروخية، وزادت من حدة التوتر مع أوكرانيا.

وأشاد الرئيس الروسي بالدور السوفيتي في هزيمة الفاشية في كلمته التي ألقاها أمام الجنود وقدامى المحاربين في الساحة الحمراء بموسكو، في الاستعراض العسكري السنوي بمناسبة يوم النصر، الذي شاركت فيه قوات ودبابات وقطع مدفعية ومنصات إطلاق صواريخ متحركة مرت أمام الرئيس الروسي، فيما حلقت المقاتلات في السماء.

وحرص بوتين على تذكير الغربيين بفضل الاتحاد السوفيتي عليهم، إذ قال إن "الإرادة الحديدية للشعب السوفيتي وعدم الخوف والعزيمة أنقذت أوروبا من العبودية. كان بلدنا هو الذي طارد النازيين إلى عرينهم وحقق تدميرهم الكامل والنهائي وهو الأمر الذي تكلف ملايين الضحايا ومصاعب رهيبة". وأضاف "سنحمي دائما هذه الحقيقة المقدسة التي لا تخبو ولن نسمح بخيانة أو طمس سيرة هؤلاء الأبطال الذين لم يهتموا بأنفسهم وإنما حافظوا على السلام على هذا الكوكب."

وفي أوكرانيا، التي تحتفل تقليديا بالانتصار على ألمانيا النازية، تم إلغاء معظم المسيرات خشية وقوع أعمال عنف. وتخوض الحكومة الأوكرانية المدعومة من الغرب قتالا ضد تمرد في شرق البلاد، حيث يخطط انفصاليون موالون لروسيا لإجراء استفتاء على الانفصال عن أوكرانيا. وسببت الأزمة في أوكرانيا مخاوف دولية من أن ترسل روسيا قواتها وتستولي على أجزاء في شرق أوكرانيا، حيث سيطر انفصاليون موالون لها على العديد من البلدات والمباني الرئيسية في مدينة دونيتسك.

ع.م/ع.ج.م (د ب أ ، رويترز)، أ ف ب)