1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روحاني يدعو إسرائيل للتوقيع على معاهدة حظر الانتشار النووي

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن قرابة أربعة عقود من الجهود الدولية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي قد فشلت، داعياً إسرائيل إلى التوقيع على معاهدة حظر الانتشار النووي، وذلك على هامش اجتماع أممي بهذا الخصوص.

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني إسرائيل إلى الانضمام لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وذلك في كلمة ألقاها روحاني الخميس (26 أيلول/سبتمبر 2013) خلال الاجتماع الخاص بنزع السلاح النووي المنعقد في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك. وأضاف روحاني: "للأسف، قرابة أربعة عقود من الجهود الدولية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي قد فشلت"، مضيفاً أنه "ينبغي على إسرائيل، وهي الوحيدة في هذه المنطقة التي لم تنضم لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، الانضمام لهذه المعاهدة من دون أي تأخير.. وبناءاً عليه، فانه يجب إخضاع جميع الأنشطة النووية في المنطقة لمعايير السلامة الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية".

تتزامن تصريحات روحاني مع مشاركة بلاده في محادثات نووية على المستوى الوزاري في وقت لاحق من الخميس مع مجموعة ما يسمى بـ"5+1" في نيويورك. يشار على أن المجموعة الدولية تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي بريطانيا وفرنسا والصين والولايات المتحدة وروسيا، إضافة إلى ألمانيا، وأن المفاوضات بين الجانبين متوقفة منذ نيسان/ أبريل الماضي.

خاتمي يدعو للإفراج عن كافة السجناء السياسيين

على صعيد آخر، دعا الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي إلى إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين في بلاده في أعقاب قرار بالعفو عن 80 شخصاً في محاولة لتخفيف السياسات الأمنية الصارمة في إيران.

ويتماشى العفو مع تعهد الرئيس روحاني بتخفيف القبضة الأمنية القمعية التي يشكو الإيرانيون منها منذ عام 2009 حين أعيد انتخاب الرئيس المحافظ السابق محمود أحمدي نجاد لولاية ثانية.

ورحب خاتمي، الذي تولى رئاسة إيران في الفترة بين 1997 و2005، في تعليقات نشرت على موقعه الإلكتروني، بقرارات العفو التي أعلنت يوم الاثنين. لكنه قال إنها غير كافية. وكتب خاتمي: "أنا سعيد بهذه الأنباء لكنني أقول لماذا هذا العدد؟ يجب أن أقول الجميع باستثناء شخص ارتكب حقاً جريمة وثبتت إدانته أمام محكمة مختصة. الكثير منهم لم يقترف شيئاً. الكثير من التهم كانت باطلة". وفي ضوء التأثير الذي يتمتع به خاتمي بين المعتدلين، ستعزز مناشدته حجم التوقعات بأن يقدم روحاني على إطلاق سراح المزيد من السجناء السياسيين واثنين من كبار المعارضين يخضعان للإقامة الجبرية منذ أكثر من عامين، هما مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

ح.ع.ح/ ي.أ (د.أ.ب/رويترز)