1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روحاني: الحل الأمثل في سوريا هو انتخابات حرة وديمقراطية

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الحل لإنهاء النزاع في سوريا هو انتخابات نزيهة وديمقراطية، فيما استبعدت واشنطن أن يكون لعدم دعوة طهران لمؤتمر جنيف تأثير على الاتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى.

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم (الخميس 23 يناير/ كانون الثاني 2014) أمام منتدى دافوس الاقتصادي العالمي "الحل الأمثل هو تنظيم انتخابات حرة وديمقراطية داخل سوريا" وأضاف "لا ينبغي أن يتخذ أي طرف أو قوة القرار نيابة عن الشعب السوري وعن سوريا كدولة".

وبخصوص الموضوع النووي قال روحاني إن بلاده تتفاوض مع الولايات المتحدة في إطار "التعامل البناء" مع المجتمع الدولي وتنتظر أن تترجم واشنطن أقوالها إلى أفعال. وأضاف أن علاقة إيران أيضا مع أوروبا ستشهد تطبيعا مع تنفيذ الاتفاق النووي المرحلي. وأضاف "أعلن من هنا أن من الأولويات النظرية والعملية لحكومتي التعامل البناء مع العالم".

من جهتها أكدت الولايات المتحدة أن الغياب المثير للجدل لإيران عن مؤتمر السلام بشأن سوريا لن يؤثر على الاتفاق بشأن البرنامج النووي بين طهران والقوى الكبرى. ويذكر أن الأمم المتحدة سحبت دعوتها لطهران لحضور المؤتمر في آخر لحظة.

ويذكر أن وزارة الخارجية الأميركية دعت صراحة سحب الدعوة الموجهة إلى إيران للمشاركة في "جنيف 2"، وأشارت إلى أن طهران لم تسلم يوما بمبادئ الانتقال السياسي في سوريا كما وردت في الاتفاق الصادر اثر مؤتمر "جنيف 1" والموقع في 30 حزيران/يونيو 2012 لكنه بقي من دون تطبيق.

ووصفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف هذا الحادث الدبلوماسي المرتبط بالدعوة التي وجهتها الأمم المتحدة إلى إيران قبل العودة عنها، بأنه "فشل". لكن ردا على سؤال بشأن تأثير محتمل لهذه القضية على الاتفاق بشأن الملف النووي الإيراني، حرصت هارف على التمييز بين مسارين دبلوماسيين تشارك فيهما طهران.

وقالت المتحدثة الأميركية "كنا واضحين جدا واعتقد أن الإيرانيين كانوا كذلك خلال محادثاتنا، أنهما ملفان منفصلان: المفاوضات بشأن النووي تمثل مسار محادثات وتلك المتعلقة بحضور إيران لمؤتمر جنيف 2 أو عدمه والدور التي تؤديه في سوريا، أمر منفصل تماما".

ج.ز/ ط.أ )أ.ف.ب / رويترز)