1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روحاني الإصلاحي المخضرم رئيسا لإيران

فاز المعتدل حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية الإيرانية منهيا ثمانية أعوام من حكم المحافظين. وفور إعلان النتيجة تجمع نحو ألف شخص في احدى الساحات الكبيرة وسط طهران للاحتفال بفوز مرشحهم. والمرشد الاعلى يرحب بانتخاب روحاني.

فاز المعتدل حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية الإيرانية منهيا ثمانية أعوام من حكم المحافظين في ايران، وفق ما اعلن وزير الداخلية الايراني السبت 15 يونيو حزيران 2013. واوضح الوزير مصطفى محمد نجار في النتائج النهائية التي أعلنها ان روحاني الذي حظي بدعم المعسكرين المعتدل والاصلاحي حصل على 6,18 مليون صوت, اي 68,50 في المائة في الدورة الاولى للانتخابات متقدما على خمسة مرشحين محافظين. وبذلك, تقدم روحاني بفارق كبير على رئيس بلدية طهران المحافظ محمد باقر قاليباف (07,6 ملايين صوت) وكبير المفاوضين الايرانيين سعيد جليلي (17,3 ملايين) المدعوم من الجناح المتشدد في النظام.

ولفت نجار إلى ان نسبة المشاركة بلغت 72,7 في المائة. واستفاد روحاني (64 عاما) من انسحاب المرشح الاصلاحي الوحيد محمد رضا عارف كما تلقى دعم الرئيسين السابقين المعتدل اكبر هاشمي رفسنجاني والاصلاحي محمد خاتمي.

ومع انه يمثل المرشد الاعلى علي خامنئي في المجلس الاعلى للامن القومي فان روحاني يدعو الى مرونة أكبر في التعامل مع الغرب, هذا الحوار الذي كان اداره بين 2003 و2005 في عهد خاتمي. وأشار خلال حملته إلى مباحثات مباشرة محتملة مع الولايات المتحدة العدو التاريخي لايران.

ومن غير المرجح أن تحدث نتيجة الانتخابات تغييرا جذريا في علاقات إيران مع العالم الخارجي أو في سياسة إيران بخصوص برنامجها النووي المثير للخلاف أو دعمها للرئيس السوري بشار الأسد، إذ أنها  جميعها قضايا أمنية يبت فيها الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.

ويعكس التقدم الكبير لروحاني تأييدا واسعا للتيار الإصلاحي استغل فيه الكثير من الناخبين الفرصة لرفض النخبة الحاكمة المتشددة بسبب المشاكل الاقتصادية والعزلة الدولية وقمع الحريات الشخصية رغم القيود المفروضة على اختيار المرشحين وتنظيم الحملات الانتخابية.

Befehlshaber und Berater beim Irak-Iran-Krieg in den 80er Jahren Hassan Rohani (l.) und damaliger Präsident Irans Akbar Hashemi Rafsandjani Bild: drrohani, zugeliefert von Pedram Habibi

حسن روحاني حصل على تأييد الرئيس الاسبق هاشمي رفسنجاني

روحاني له مسيرة سياسية طويلة

ولم يكن لدى حسن روحاني، المفاوض الايراني الرئيسي السابق في الملف النووي آمال كبيرة قبل فتح صناديق الاقتراع بتصدر سباق الرئاسة الايرانية الذي كانت تبدو نتيجته تميل لمصلحة المحافظين. لكن بعد ظهر السبت، اعطت نتائج جزئية روحاني نسبة كبيرة من الاصوات، متقدما بفارق كبير على المرشحين الثلاثة المحافظين.

وروحاني البالغ 64 عاما أصبح المرشح الوحيد للإصلاحيين والمعتدلين بعد انسحاب المرشح الاصلاحي محمد رضا عارف. وتولى روحاني المقرب من رفسنجاني خلال مسيرته الطويلة منصب نائب رئيس مجلس الشورى الايراني، كما كان كبيرا للمفاوضين الايرانيين في الملف النووي بين عامي 2003 و2005. وفي هذه الفترة حاز على لقب "الشيخ الدبلوماسي".

وفي عام 2003 خلال محادثات مع باريس ولندن وبرلين، وافق روحاني على تعليق تخصيب اليورانيوم وتطبيق البروتوكول الاضافي لمعاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية للسماح بعمليات تفتيش غير معلنة مسبقا للمنشآت النووية الايرانية.

Iranian National Security Advisor Hasan Rohani, left, and German Foreign Minister Joschka Fischer, right, answer questions during a press statement in Berlin, Friday, Feb. 25, 2005. (AP Photo/Franka Bruns)

حسن روحاني في لقاء سنة 2005 مع وزير الخارجية الألماني الاسبق يوشكا فيشر

وخلال الحملة الانتخابية, كرر روحاني تأييده اعتماد سياسة اكثر مرونة تجاه الغرب لوضع حد للعقوبات المفروضة على ايران والتي تغرق البلاد في أزمة اقتصادية خطيرة. واختار شعارا لحملته مفتاحا يرمز لفتح باب الحلول لمشاكل البلاد، واللون البنفسجي لكونه من الالوان الرائجة. وقال في احد تصريحاته "حكومتي لن تكون حكومة تسوية واستسلام (في الملف النووي)، لكننا لن نكون كذلك مغامرين"، مضيفا إلى انه سيكون "مكملا لسياسات رفسنجاني وخاتمي". ولم يستبعد اجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة لايجاد حل للازمة النووية، على رغم وصف هذه الخطوة ب"الصعبة".

وفي رصيد روحاني مراحل طويلة من العمل السياسي. فبعد مسيرة نيابية بين عامي 1980 و2000, انتقل لعضوية مجلس خبراء القيادة، الهيئة المكلفة بالاشراف على عمل المرشد الاعلى علي خامنئي. ولا يزال ممثلا لآية الله علي خامنئي في المجلس الاعلى للامن القومي، مثل سعيد جليلي المدعوم من الجناح المتشدد في النظام. الا انه ترك منصبه كامين عام لهذا المجلس بعد انتخاب احمدي نجاد في عام 2005. كما انه عضو في مجمع علماء الدين المجاهدين الذي يضم رجال دين محافظين.

ووجه روحاني انتقادا شديدا إلى الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الذي لا يحق له الترشح للانتخابات الرئاسية بعد ولايتين متتاليتين. وقال في لقاء عام "هذه الحكومة استهانت بالعقوبات (...) في حين كانت تستطيع تجنبها او تخفيف آثارها", واعدا في حال انتخابه بـ"ارساء علاقات بناءة مع العالم". وينحدر روحاني من منطقة سرخه بمحافظة سمنان جنوب شرق طهران. وهو حائز شهادة دكتوراه من جامعة غلاسكو، ومتزوج وله اربعة اولاد.

م. أ. م./ م. س (رويترز، أ ف ب)

مختارات