1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

رواية "طفل امرأة طالبان" - مذكرة عن الحياة في أسرة يهودية أرثوذكسية

تسلط رواية للكاتب الإسرائيلي يائير نيهوراي الضوء على جانب مظلم من حياة بعض اليهود المتدينين المتشددين. رواية "طفل امرأة طالبان" مستوحاة من الخيال حول حياة طفل عايش تطرف أمه الديني وإهمالها له ولكنها لا تخلو من الحقائق.

تشكل الطائفة اليهودية الأرثوذكسية المتشددة في إسرائيل عالما في حد ذاته منغلقا على نفسه ومجهولا إلى حد بعيد، فقط بعض التقارير الإعلامية تتيح أحيانا فرصة صغيرة للاطلاع عليه. وهاهو اليوم كتاب يحمل عنوان "طفل امرأة طالبان" للكاتب يائير نيهوراي يسلط الضوء على جانب مظلم من جوانب اليهودية الأرثوذكسية المتشددة في إسرائيل وهي جماعة المتدينين المتشددين.

وتدور أحداث الرواية حول طفل ولد لدى أم يهودية تنتمي إلى مجموعة تعرف في إسرائيل باسم "نساء طالبان". وقد ظهرت هذه الطائفة لأول مرة قبل سبع سنوات في وسائل الإعلام الإسرائيلية. وهن نساء لا ينتمين عادة إلى أوساط اجتماعية دينية محافظة وإنما وجدن طريقهن إلى التدين قبل فترة وجيزة، ثم شرعن في تطبيق تعاليم اليهودية الأرثوذكسية بشكل متطرف ومبالغ فيه. ويظهر ذلك بشكل واضح خاصة في طريقة اللباس. ففي الوقت الذي ترتدي فيه اليهوديات الأرثوذكسيات ملابس محافظة، على غرار التنورات الطويلة وجوارب سميكة وقمصان طويلة الأكمام والمتزوجات منهن يغطي رؤوسهن بمناديل أو يرتدين باروكات لإخفاء شعرهن، فإن نساء طالبان أضفن على هذه الملابس قطعا أخرى: يرتدين عدة تنورات فوق بعضها البعض ويغطين رؤوسهن بعدة مناديل ويغطين وجوههن ويرتدين قفازات. وكذلك بناتهن عندما يخرجن إلى الشارع مع أمهاتهن فإنهن مخفيات وراء طبقات عديدة من القماش.

رواية مستوحاة من الخيال، لكن أحداثها من الواقع

Es zeigt den Jerusalemer Rechtsanwalt Yair Nehorai, Autor des Buches Das Kind der Talibanfrau, erschienen im Nicolai-Verlag 2013, Berlin Copyright: Yonatan Sindel

الكاتب يائير نيهوراي يسلط الضوء على أطفال "نساء طالبان" من اليهوديات المتشددات...

ولا يقتصر الفهم المتشدد للتعاليم الدينية على الملابس فقط وإنما يشمل أيضا تربية الأطفال، والتي تعتمد على الخضوع الكامل للتعاليم الدينية ولقواعد الطعام اليهودية وطاعة الأطفال غير المشروطة. ففي سياق متصل، اعتقلت السلطات الإسرائيلية في بيت شمش، وهي ضاحية من ضواحي القدس يعيش فيها اليهود الأرثوذكس المتشددون، امرأة أساءت معاملة أبنائها بشكل ممنهج وتركتهم فريسة للجوع، إلى درجة أن أحد أبنائها قد وقع في غيبوبة بعد إصابته بجروح. وقد حُكم على هذه المرأة آنذاك بأربع سنوات سجنا، واليوم هاهي طليقة.

وتتحدث رواية "طفل امرأة طالبان" عن أسرة مثل هذه. وعلى الرغم من أن الشخصية مستوحاة من وحي الخيال، إلا أن أحداث الرواية تستند إلى حقائق يعرفها الكاتب جيدا، بحكم عمله كمحامي منذ سنوات في الدفاع عن يهود من المتدينين المتشددين في القدس. وخلال عمله صادف طفل "امرأة طالبان" كما كتب في مقدمة كتابه. "عندما التقيته للمرة الأولى كان متعبا، شاحب اللون ومذعورا. كان يبدو كورقة في مهب الريح يبحث عن الغفران. كان يريد معرفة كيف يتحدث عنه الآخرون وما الذي كُتب عنه. كان في حالة صدمة ويعاني من عذاب الضمير."

مشاعر متضاربة: بين التمرد والخنوع

In Israel werden sie Talibanfrauen genannt: ultraorthodoxe Jüdinnen, die im Namen der Tugend ihre weiblichen Formen unter mehreren Lagen Stoff verbergen. In diesem Buch wird die Geschichte eines Jungen erzählt, dessen Mutter sich zunehmend radikalisiert. Zurückgezogen in ihrer Glaubensgemeinschaft lebend, verwehrt sie auch ihren Kindern den Kontakt zur Außenwelt. In einer knappen, poetischen Sprache werden die Erlebnisse und Erfahrungen des Jungen, seitdem er sechs Jahre alt ist, festgehalten und geben uns damit tiefe Einblicke in eine Welt, die uns bislang verschlossen war. Inspiriert von einer wahren Begebenheit, vermittelt Das Kind der Talibanfrau eindringlich, welche fatalen Auswirkungen Zwangspädagogik und religiöse Indoktrination auf Kinder aller Kulturkreise und Glaubensgemeinschaften haben. Quelle: Amazon.

رواية "طفل امرأة طالبان" يطغى عليها طابع الحزن ولكنها في الوقت نفسه مثيرة وجديرة بالقراءة...

وقد كتبت الرواية على شكل حديث مع الذات يمتد على مدى تسع سنوات. كمراقب وضحية وفي الوقت نفسه متواطئ يصف الطفل التغييرات التي شهدتها شخصية أمه وتطرفها المتزايد: "لقد أصبح منديل أمي كبيرا، إلى درجة أني لم يعد أرى جبهتها أو أذنيها، فقط عينها وأنفها وفمها في إطار أسود." وفي فترة ما أرسل هذا الصبي إلى مدرسة داخلية في القدس. حياته يطغى عليها الشعور بالتمزق بين التمرد والخنوع ومشاعر متضاربة: كراهية للأم وفي الوقت نفسه إعجاب، حب واضطرابات ووحدة، حب فضول لاكتشاف العالم، وسعي لتحقيق الكمال الديني وتطلع إلى الحرية.

وبمرور الأيام أصبح لوالدته أتباع من النساء المتدينات تعلمهن كيفية حلاقة الرأس وتغطية الوجه واتباع القواعد الصارمة، فيما لم يجد أولادها أي اهتمام منها ليكون مصيرهم الإهمال.

يطغى الطابع الحزين على رواية "ابن امرأة طالبان" وفي الوقت نفسه يتيح للقارئ فرصة إلقاء نظرة على داخل طفل تعرض لسوء المعاملة باسم الدين. في الوقت نفسه لا يسمح بربط أي علاقة بين شخصية الكتاب وبين أسرة يهودية أرثوذكسية "عادية" في إسرائيل. وتبقى حالة هذا الطفل حالة فريدة قد تظهر في أي طائفة يهودية أو أي طائفة أخرى.

ولكن مشكلة الكتاب تكمن في صعوبة فهمه ويتطلب الإلمام بالدين اليهودي – على الأقل لفهم بعض الأحداث. ولمن يريد مطالعة رواية "ابن امرأة طالبان" فإمكانه قراءة مقال للمراسلة السابقة لمجلة دير شبيغل الألمانية في القدس يوليان ميتلشتيت الذي يوضح بعض الأمور. رواية "ابن امرأة طالبان" كتاب شجاع ومثير وجدير بالقراءة والمطالعة.

مختارات

مواضيع ذات صلة