1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

رنا صيداني: كورونا موجود في الجِمال ولم يتحول إلى وباء بعد

يتابع سكان منطقة الشرق الأوسط بقلق كبير تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا، وسط مخاوف من تحوله إلى وباء فتاك. فما مدى خطورة هذا الفيروس؟ DW عربية تحدثت مع رنا صيداني المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط.

فيروس كورونا

هل يتحول فيروس كورونا الشرق الاوسط إلى وباء فتاك قريبا؟

تحول فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط إلى هاجس يثير قلقا كبيرا بعد أن وصل عدد ضحاياه في السعودية وحدها إلى 339 شخصا توفي من بينهم مائة وشخصان، خاصة أنه لم تعرف بعد طرق انتقال هذا المرض ومصدره. فيروس كورونا الجديد تم اكتشافه عن طريق الدكتور المصري محمد علي زكريا المتخصص في علم الفيروسات ويعتبر الفيروس السادس في فصيلة الفيروسات التاجية.

وبالإضافة إلى السعودية التي تصدرت عدد الإصابات بهذا الفيروس ظهرت حالات إصابة به أيضا في دول أخرى مثل قطر والإمارات والأردن. وفيما أعلنت دبي عن ابتكارها تقنية جديدة فعالة تقضي على الفيروس بسرعة لا تزال منظمة الصحة العالمية تتابع انتشاره وتبحث عن سبل تطوير لقاح يقضي عليه.

رنا صيداني المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية في منطقة الشرق الأوسط تحدثت في حوار مع DW عربية عن مدى خطورة هذا الفيروس على منطقة الشرق الأوسط، وأجابت عن المخاوف بخصوص تحوله إلى وباء فتاك في المستقبل القريب.

نص الحوار:

DW عربية: بداية هل يمكنك أن تعرفي لنا هذا الفيروس بإيجاز؟

رنا صيداني: هذا الفيروس يدعى الفيروس التاجي المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والفيروس التاجي هو أسرة كبيرة من الفيروسات التي تسبب أمراضا للحيوان والإنسان على حد سواء. وقد اكتشفت لأول مرة في ستينات القرن الماضي وأطلق عليها هذا الاسم نظرا لما يظهر على سطحها من بروز تشبه شكل التاج. ومن المعروف عن الفيروسات التاجية البشرية أنها تنتشر في مختلف أنحاء العالم ويمكنها أن تصيب الإنسان بأمراض تتراوح حدتها بين الزكام والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة المعروفة بـ "سارس" كما يرتبط بهذه الفيروسات ثلث أنواع العدوى البسيطة التي تصيب الجهاز التنفسي.

هل لديكم إحصائيات دقيقة حول عدد حالات الإصابة والوفيات؟

هناك حتى الآن 261 حالة إصابة مؤكدة مخبريا منها 93 حالة وفاة. وهنا أتحدث عن الحالات التي تم إبلاغنا بها رسميا. ومن الطبيعي أن الدول تتأخر في الإعلان عن حالات أخرى لأنها قيد الفحص والتحليل.

Rana Sidani

رنا صيداني المتحدثة بإسم منظمة الصحة العالمية في الشرق الاوسط.

ماذا فعلتم حتى الآن لمواجهة الفيروس؟

هناك تعاون بيننا وبين مختلف السلطات ووزارات الصحة في الدول التي ظهر فيها. نحن اليوم متواجدون في السعودية فهناك فريق خبراء من المنظمة للتعاون مع وزارة الصحة السعودية أولا بخصوص البحث في أسباب انتشار الفيروس في المرافق الصحية وأيضا من أجل العمل على الحد من انتشاره. الأرقام بالنسبة لنا لا تهم حاليا بقدر ما يهمنا تبادل المعلومات بشكل كامل بين كل الدول التي ظهر فيها الفيروس وذلك من أجل تحديد مصدر الفيروس وطرق انتقاله بين البشر.

المعلومات حول الفيروس للأسف مازالت قليلة جدا وتعتريها الكثير من الثغرات فحتى الآن لا نعرف مصدره بالتحديد. نعلم فقط أن مصدره حيواني وأنه يوجد في الجمال منذ وقت طويل لكن الثغرة الأولى هي كيف انتقل من الجمل إلى الإنسان هذا إذا كان فعلا الجمل هو مصدره الوحيد ومن ثمة كيف ينتقل من شخص لآخر. وهناك احتمالان بهذا الخصوص: فإما أن الجمل هو مستودع لهذا الفيروس أي أنه مصدره الأصلي أو أن الجمل هو ناقل لهذا الفيروس من حيوان آخر إلى الإنسان. ولا نعلم حتى الآن ما إذا كان ينتقل عن طريق الهواء أو اللمس أو الجنس...وهذه الأسئلة هي محور بحث خبرائنا بالتعاون مع السلطات المعنية.

ما مدى خطورة هذا الفيروس على السعودية ودول الشرق الأوسط بشكل عام؟

نحن قلقون بشأن تزايد حالات الإصابة والوفاة جراء هذا الفيروس ولكن حتى الآن لا أريد أن أدق ناقوس الخطر فنحن لسنا بعد في مرحلة وباء لأننا لم نلاحظ انتشار الفيروس بين المجتمعات بل الحالات الموجودة كلها محصورة في المرافق الصحية، وهذا يعني أن عملية انتقال الفيروس ليست سهلة وتتطلب احتكاكا وثيقا وقريبا جدا من الشخص كما أنه لا يسافر لمسافة تتجاوز مترا واحدا، بينما الوباء فيروس ينتقل من شخص لآخر بسهولة وباستمرار.

والدليل على ذلك أننا لم نجد حالات إصابة بالفيروس في المدارس مثلا أو داخل الأسر، وفي حالة مصر مثلا لم ينتشر الفيروس لأنه تم عزل الحالة الوحيدة ولم تنتقل العدوى حتى للعاملين في المستشفى. لكن هذا لا يعني أن على السلطات التساهل مع كل ما يمكن أن يحد من انتشار العدوى.

وتوصياتنا بهذا الخصوص لكل من السلطات والمواطنين على السواء هي: مواصلة رصد الحالات وفحصها بشكل دقيق وتحديدا فحص كل حالة تحمل نوعا من أنواع الالتهاب الرئوي؛ وفي حالة ظهور حالات يجب عزلها بسرعة. أما بالنسبة للناس فننصح بالابتعاد عن الجمال وخصوصا لمن يعانون من أمراض تنفسية مزمنة مثل الربو، فقد لاحظنا أن تأثير الفيروس على المصابين بالأمراض المزمنة يكون أكثر بكثير.

لماذا ينتشر الفيروس في منطقة الشرق الأوسط تحديدا وخصوصا في السعودية؟

حتى الآن لا نملك جوابا على ذلك، لهذا أشدد مجددا على ضرورة تكثيف الجهود وتبادل المعلومات حتى نفك الغموض الدائر حول هذا الفيروس.

كيف تقيمين حتى الآن جهود وردود أفعال السلطات المختصة في البلدان التي ظهر فيها؟

أعتقد أن كل السلطات تقوم بجهود جبارة للحد من الفيروس ولكن ندرة المعلومات كما قلت، وكون الفيروس جديدا يجعل مهمتنا جميعا صعبة.

لكن دبي أعلنت عن تقنية جديدة مكنتها من القضاء على الفيروس في وقت وجيز، ألا يمكن استعمال نفس التقنية في أماكن أخرى؟

نحن لم نسمع بهذه التقنية ولا نعلم بها وإذا كانت فعلا تقنية فعالة فأبوابنا مفتوحة أمام كل اقتراح أو بحث مثبت علميا. ولكن منطقيا إن لم نتوصل بشكل دقيق إلى مصدر هذا الفيروس وطرق انتقاله فلا يمكن تطوير لقاح فعال ضده.

هل ترين مخاطر على الحجاج الذين سيزورون السعودية هذا الموسم؟

المنظمة لم تنصح بأي حظر للسفر أو التجارة مع أي دولة من الدول التي ظهر فيها الفيروس حاليا. أما فيما يتعلق بالحجاج فقد أوصت وزارة الصحة السعودية كما فعلت الموسم الماضي كبار السن والحوامل والأطفال بعدم أداء مناسك الحج ونحن أيضا ندعم هذه التوصيات.

أجرت الحوار: سهام أشطو

مواضيع ذات صلة