1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

رمضان - مجاهرون بالإفطار في تونس ينشرون صورهم

مع بداية أيام رمضان هناك أخذ ورد في تونس بشأن فتح المقاهي والمطاعم للمفطرين نهارا. وقد نشر مفطرون صورهم على الإنترنيت في تحد لتصريحات المتدينين الذين هددوا بالإشهار بهؤلاء على صفحات التواصل الاجتماعي.

Main title/ Subject: Ramadan soup ٍ, Tunisia Photo title: Main dish of chorba with lamb prepared to steam ... A pieces of chicken prepared with spinach and cheese. Place and Date : 25 Jul 2012, Tunis Copyright/ Photographer: Khaled ben Belgacem

Ramadan in Tunesien 2012

في بعض شوارع تونس، تنبعث رائحة السجائر من المقاهي والمطاعم التي أسدلت ستائر قاتمة الألوان أو غطت واجهاتها البلورية بأوراق الصحف لحجب رؤية المفطرين بها خلال أيام رمضان. فرغم تحذيرات بعض المحسوبين على التيارات الدينية، يفتح عدد من المقاهي السياحية والشعبية أبوابها للزبناء المفطرين من بين المواطنين التونسيين. وقد أعلن الشيخ عادل العلمي رئيس الجمعية الوسطية للدّعوة والإصلاح، في تصريحات إعلامية، أن الجمعية ستتصدّى هذه السنة "للمجاهرين بالإفطار وذلك بالتشهير بهم عبر صفحات الفايسبوك وستكون لهم بالمرصاد من خلال تصويرهم ونشر صورهم ". وقد طالب الشيخ العلمي وزارة الداخلية  بتنظّيم حملات أمنية لردع المجاهرة بالإفطار وتطبيق القانون و"سحب الرخص  من المطاعم و المقاهي المفتوحة".

رغم توضيحات لاحقة بأن التصريحات قد فهمت خطأ، لاقت هذه الدعوة التي عقبتها دعوة مشابهة لنور الدين الخادمي وزير الشؤون الدينية، استنكارا كبيرا من قبل المهتمين بالشأن العام. فقد قال وزير السياحة التونسي جمال قمرة في تصريحات للإعلام المحلي: "ان تصريح وزير الشؤون الدينية فيما يتعلق بغلق المطاعم والمقاهي طيلة شهر رمضان نهارا لا يشمل المناطق السياحية والتي ستمارس نشاطها بشكل عادي لضمان سير الموسم السياحي".

Auf dem Bild: Moutaa Amine Elwaer, tunesischer Aktivist plädiert dafür am Ramadan nicht zu fasten. Rechte: Moutaa Amine / DW Juli 2013, Tunis, Tunesien.

مطاع أمين الواعر: إحدى الصور المنشورة للمجاهرين بالإفطار

ولكن الرد المباشر جاء من قبل مستشار رئيس الجمهورية عزيز كريشان الذي تساءل في مقال نشره في حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، ما إذا كانت دعوة وزير الشؤون الدينية للتونسيين بإغلاق المطاعم والمقاهي خلال شهر رمضان، تدخلا للوزير؟  وقال "إذا كان موقعه من هذه الدعوة كواعظ فليس ذلك بالمفاجأة ، ولكن الأمر يختلف إذا كان مصدرها عضو من أعضاء الحكومة!".

وأضاف كريشان "أن التونسيين من غير المسلمين أو من المسلمين غير الملتزمين يحق لهم ارتياد المطاعم دون عراقيل ومن واجب الوزير السهر على ذلك". ودعا إلى الإطلاع على فصول الدستور الجديد الذي يضمن حرية العقيدة وأنها وضعت لتطبق".

مقاهي مفتوحة وزبائن

وقد شهدت هذه السنة على غرار السنوات الماضية فتح العديد من المقاهي والمطاعم أيام رمضان. وفي أحد شوارع العاصمة دخلنا إحدى المقاهي الشعبية وتحدثنا مع صاحبها الذي قال "من حق كل إنسان أن يفطر في شهر رمضان وخصوصا المرضى وأصحاب الأعمال الشاقة". وجلسنا بالمقهى إلى جانب نور الدين الذي قدم لنا نفسه على أنه بائع متجول و يعتقد "أن الإفطار حرام ولكن مشقة مهنته وبقائه لوقت طويل تحت أشعة الشمس يجبره على الإفطار." ويقول نور الدين "إن الكثير من الباعة في الشوارع وخصوصا الشباب منهم لا يتحملون الصيام وخصوصا في هذه الأيام الحارة، وأن الكثير منهم يفضل الإفطار لكسب الرزق على السرقة أو الاحتياج". ويخفي نور الدين إفطاره عن عائلته إذ لا يعرف بالأمر إلا الزملاء.

Auf dem Bild: Screenshot Google Maps von Cafes in Tunis, die während des Ramadan geöffnet haben. Rechte: Google Maps

جواب المجاهرين بالإفطار على تهديدات الإشهار بالمفطرين: مواقع المقاهي والمطاعم المفتوحة خلال شهر رمضان

ويرى الكثير من الشباب المتدين ممن تحدثنا معهم "أنّ المجاهرة بالإفطار أيام رمضان تعد مجاهرة بالمعصية، وهي حرام شرعا، فضلاً عن أنّها خروج عن الذّوق العام في بلاد أغلب سكانه من المسلمين"، ويرون "أن ذلك انتهاك صريح لحرمة المجتمع وحقّه في احترام مقدّساته وأعرافه". وحول نشر صور المفطرين وقائمة المحال المفتوحة على شبكات التواصل الاجتماعي فيعتبرون "أن من دلَّ على ضلالة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة".

تفاعلفي  شبكات التواصل الاجتماعي

تحدى الشباب المفطر دعوات المتدينين إذ قاموا بنشر صورهم على صفحات التواصل الاجتماعي في أول رمضان وذلك في جواب للشيخ العلمي الذي هدد بالتقاط صور لهم ونشرها. كما قاموا من خلال خدمات غوغل للخرائط بنشر قائمة للمقاهي المفتوحة في رمضان.

وقد سألتDW  عربية مطاع أمين الواعر الذي كان من بين الشباب المنشورة صورهم عن الهدف من المجاهرة بالإفطار في رمضان؟ فقال، "أولا لعدم إقتناعي بأن في ذلك مسّا بمشاعر أي شخص، وثانيا لأني مقتنع أن إخفاء الشيء يعبر عن خجل، في حين إن ما أقوم به لا يخجلني. وثالثا: إن ذلك جوابا على النداءات الاستفزازية التي أطلقها عادل العلمي وغيره من المسؤولين الذين جعلوا المسألة تتجاوز السلوك الشخصي لتتحول الى محاولة فرض قناعات معينة على من لا يصوم".

وحول موضوع المس بمشاعر الصائمين واستفزازهم، يقول الواعر "إن المسألة نفسية وثقافية بالأساس ترتكز على عقلية تسلط لا تحترم حق الأقليات في الوجود، فما الفرق بين الفرد الراشد الذي يجاهر بالإفطار وبين القاصر،  أي أن العملية ليست إغراء ولا سلوكا مستفزا بل مجرد تسلط تمارسه الأغلبية على غيرها، والاستفزاز ليس في سلوك هذه الأقلية بل في مجرد وجودها."

Main title/ Subject: Ramadan soup ٍ, Tunisia Photo title: Politics are present in the nights of ramdan. A man coverded with the flag of tunisia in the avenue of Bourguiba in Tunis during a festival of a political party. Place and Date : 25 Jul 2012, Tunis Copyright/ Photographer: Khaled ben Belgacem

تحضير وجبات طعام لاستهلاكها بعد الغروب

ويعتبر الباحث في علم الاجتماع طارق بلحاج محمد في حديث لـ DW، أنه " إذا افترضنا أن الإيمان والممارسة الدينية مسألة شخصية، فإن المشكل في مجتمعنا، بمعني أن القيم الأخلاقية والاجتماعية تظهر على أنها قيم مشتركة في حين أنها قيم فردية والدليل سلوكنا في علاقته بهذه القيم". ويقسم الباحث المجتمع إلى ثلاثة أقسام "مؤمنين لفظا ولكن لا علاقة لهم بالإيمان سلوكا، ومستقيمين سلوكا ولكن غير متدينين. أما النمط الثالث فيعتبر انه وصي على الدين بحيث أنه يفتش في ضمائر الناس" معتبرا أن تنصيب الشخص نفسه للحديث باسم الدين يولد نوعا من التطرف. فبعد أن كان الإفطار في رمضان مجرد سلوك وحرية شخصية أصبح اليوم تعبيرا عن موقف وتحد لمن نصبوا أنفسهم كممثلين للدين. وهذه السنة، كان يمكن للأمر أن يمر بسلاسة ولكن قرار إعلان غلق المحلات من قبل وزير الشؤون الدينية ثم قرار استثناء المحلات السياحية من قبل وزير السياحة وقيام طرف بتهديد المفطرين بفضحهم على شبكات التواصل الاجتماعي – كل ذلك دفع بالمفطرين للتحدي بإنزال صورهم في الإنترنيت بأنفسهم، بل بلغ الأمر ببعضهم حد المجاهرة بالإفطار في الشارع." ويؤكد المختص في علم الاجتماع " كل تطرف ينتج حتما تطرفا في الجهة المقابلة".  

مختارات

مواضيع ذات صلة