1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

رمضان في مصر ذو طابع سياسي هذا العام

ألقت الأحداث العاصفة التي تمر بها مصر بظلالها على رمضان هذا العام. فالمقاهي تعاني من كساد نسبي مقارنة بما كانت عليه في الأعوام الماضية، كما تحفل المسلسلات التليفزيونية بإشارات سياسية تسهم جميعها في تسييس شهر رمضان.

من أجل الدخول إلى قلب المزاج الرمضاني لمصر كان لابد من زيارة منطقة الحسين، التي تعج بالمقاهي والمطاعم التي يقصدها الجميع: مصريين وعرباً وأجانب، للتمتع بالأجواء الرمضانية الشرقية. لم يكن هذا العام جيداً بالنسبة لأصحاب المقاهي في الحسين.

ويقول محمد فتحي، صاحب مقهى "ولي النعم" في ميدان الحسين، إن ثمة فارقاً شاسعاً بين الإقبال على المقاهي هذا العام والأعوام السابقة: "الناس تخاف النزول من البيت الآن. الزبائن أصلاً يأتوننا من مصر الجديدة أو مدينة نصر، وهي مناطق تشهد أحداث عنف، لذا يعزف الزبون عن الجلوس على مقاهي الحسين ويبقى في بيته".

في مثل هذا الوقت من الأعوام الماضية يكون المقهى ممتلئاً حتى آخره، سواء نهاراً من السياح الأجانب، أو ليلاً من المصريين والعرب، ولكن هذا العام ليس هناك إقبال نهائياً، كما يؤكد، ويضيف: "حتى القليلون الذين يجلسون، فلا أحد منهم يتحدث في أي موضوع غير السياسة".

ابتعاد السياح عن مصر هذا العام

Politischer Ramdan in Ägypten Fasten und demonstrieren Die Bilder haben wir von unserem Korrespondenten in Ägypten Nael Eltoukhy Bekommen. (S. e-mail unten). photo title: Wali Elne'am coffee photo description: wali elne'am coffee. muhamed fathi, the owner, sitting on the right hand photo date: 18 june 2013 photo place: Cairo/ Egypt copyrights: Nael Eltoukhy copyrights: Nael Eltoukhy copyrights: Nael Eltoukhy Nael Eltoukhy Egyptian novelist & translator

مقاهي الحسين خالية من السياح الأجانب نهارا ومن المصريين والعرب ليلا

هذه الحالة تنعكس أيضاً على أصحاب بازار منطقة خان الخليلي السياحية، هم أيضاً يشكون من رمضان هذا العام، فبرغم أن مهنتهم لا ترتبط بشكل مباشر بشهر رمضان، إلا أنها تلقى رواجاً هذا الشهر نظراً لقربها من منطقة الحسين، التي لم يعد الزبائن يؤمونها بنفس القدر.

يقول محمد صلاح، وهو عامل في بازار خان الخليلي لـ DWعربية: "رمضان الماضي كانت هناك احتفالات كثيرة في المنطقة، ثقافية أو فنية. ولكن هذا العام راكد تماماً. ليس هناك أجانب يزوروننا، إلا الأجانب الذين يعيشون في مصر أصلاً، ليس هناك سياح جدد. والحالة الاقتصادية تؤثر على الناس أيضاً. الناس تكثر من الفصال (المساومة)، ولهذا فأنا أطرح على الزبون من البداية السعر النهائي الأقل ولا أطمع في المزيد".

أما زميله أحمد نصر، فيقول إنه صحيح أن الأعوام الماضية كانت تحوي بعض التقلبات السياسية، إلا أن التوتر كله كان يحدث بالقرب من منطقة التحرير فحسب، والآن توسعت رقعته جداً. النشرات الإخبارية في العالم الآن تصف ما يحدث في مصر بأنه حرب أهلية، لذا تحذر وزارات الخارجية مواطنيها من السفر إلى مصر: "أنا كسائح لن أفكر في زيارة بلد تحدث به حرب أهلية".

ويضيف أن نسبة السياح الذين زاروا مصر في العامين السابقين، أي بعد الثورة، تساوي 15% من نسبتهم قبل الثورة، أما هذا العام فنسبتهم 1% فقط. وبعد أن كانت المنطقة تعتمد على السياح الأوروبيين في الأعوام الماضية، فهذا العام لم يعد يزورها سوى الصينيين، يقول هذا ويعقب: "السياحة الرخيصة يعني".

Politischer Ramdan in Ägypten Fasten und demonstrieren Die Bilder haben wir von unserem Korrespondenten in Ägypten Nael Eltoukhy Bekommen. (S. e-mail unten). photo no.2 photo title: Awaiting Iftar photo description: Awaitng Iftar on ma'edat rahman' charity Iftar meal made in the streets photo date: 21 june 2013 photo place: Cairo/ Egypt copyrights: Nael Eltoukhy Nael Eltoukhy Egyptian novelist & translator

تناول الإفطار الجماعي في الشوارع

سعيد عبدالله، يعمل في مطعم "الدهّان"، الأكثر شهرة وقدماً في تقديم المشويات في مصر، يشكو لـ DW عربية من غياب السياح هذا العام، ويخص السياح الخليجيين الذين كان المطعم يعتمد عليهم اقتصادياً أكثر من غيرهم. ويشير إلى الطاولات ويقول إن المطعم في الأعوام السابقة كان يفرش طاولاته في الشارع كله في ساعة الإفطار، أما في هذا العام فهو يكتفي بفرشها على المساحة الفارغة من الرصيف المقابل للباب.

المسلسلات تقاوم سياسياً

Politischer Ramdan in Ägypten Fasten und demonstrieren Die Bilder haben wir von unserem Korrespondenten in Ägypten Nael Eltoukhy Bekommen. (S. e-mail unten). photo no.3 photo title: During Iftar photo description: During Iftar with the Fanous, Ramadan lamp photo date: 21 june 2013 photo place: Cairo/ Egypt copyrights: Nael Eltoukhy copyrights: Nael Eltoukhy copyrights: Nael Eltoukhy Nael Eltoukhy Egyptian novelist & translator

عائلات كثيرة تفضل البقاء في بيوتها لتناول الإفطار والسحور

يلتفت الناقد الفني عصام زكريا لنقطة إيجابية، تتعلق بمسلسلات رمضان هذا العام، المسلسلات حفلت بنوعية من القصص لم يعتد عليها المشاهد المصري، مثل زنا المحارم والعلاقات المثلية، بالإضافة لألفاظ عدها دائماً مشاهد الطبقة الوسطى "بذيئة".

يقول زكريا لـ DWعربية: "طوال الوقت كان المنتجون سلبيين ولا يدخلون معارك ويحاولون إرضاء جميع الأطراف في الأعمال الدرامية التي يقدمونها. الملفت الآن أنهم قاوموا سلطة الإخوان عبر المحتوى الذي قدموه في مسلسلاتهم لشعورهم بأن ثمة خطراً كبيراً يهدد مهنتهم تحت حكم الإخوان، وشجعهم أيضاً وجود نفس الحالة من تحدي الإخوان لدى جميع أطياف المجتمع، وبالتالي فقد احتموا بالناس وهم يقدمون هذه المواضيع الشائكة".

ولكن كيف استقبل المجتمع، وخاصة مجتمع الطبقة الوسطى، هذه النوعية من المقاومة؟ يجيب زكريا: "أعتقد أن ما أعقب الثورة من حراك اجتماعي وثقافي حرر الكثيرين من الخوف الذي كان ينتابهم لدى سماعهم لأية كلمة "بذيئة".

Politischer Ramdan in Ägypten Fasten und demonstrieren Die Bilder haben wir von unserem Korrespondenten in Ägypten Nael Eltoukhy Bekommen. (S. e-mail unten). photo no.1 photo title: Bazzars sellers playing chess photo description: bazzars sellers , ahmed nasr & mohammed salah playing chess in Khan ElKhalili area photo date: 18 june 2013 photo place: Cairo/ Egypt copyrights: Nael Eltoukhy Nael Eltoukhy Egyptian novelist & translator

قتل الوقت في ظل غياب الزبائن والسياح

برنامج الإعلامي باسم يوسف مثلاً جعلهم أكثر تكيفاً مع ألفاظ وموضوعات مثل تلك، خاصة مع الأخذ في الاعتبار أن الاتهام الموجه للإخوان كان هو "النفاق الاجتماعي". وهو يعتقد أن اللحظة التي جاء فيها رمضان هذا العام كانت لحظة الهجوم على التيار المتأسلم من جميع القطاعات. وهناك شيء آخر، فلأول مرة يتم تصنيف المسلسلات بأنها تحتوي موضوعات قد تعد مسيئة أو أنها مخصصة لمن هو فوق الثمانية عشر عاماً: "هذا ما كنا ننادي به منذ زمن طويل، ليس إلغاء الرقابة ولكن تصنيف المواضيع المطروحة".

ومن ناحية أخرى، فالأحداث ألقت بثقلها على نسبة المشاهدة أيضاً كما يرى: "ليس من المعقول أن يحول المشاهد العادي القناة من برنامج توك شو يتحدث عن أحداث سياسية ساخنة لقناة تعرض مسلسلاً ليسرا أو عادل إمام مثلاً. السياسة هذا العام لها نصيب كبير من اهتمامات المشاهدين، ونافست الدراما في ذلك. ولا ننسى أيضاً وجود قطاعات كثيرة ملت من السياسة تماماً وكانت تنتظر رمضان بفارغ الصبر حتى تتمكن من مواصلة حياتها العادية".

مختارات