1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رقم قياسي لصادرات ألمانيا في عام 2012

تمكنت ألمانيا من تحقيق رقم قياسي في الفائض التجاري عام 2012 هو ثاني أعلى مستوى له في أكثر من 60 عاما، مما يشير إلى مرونة أكبر اقتصاد في أوروبا، رغم أن الواردات والصادرات جاءت مخيبة للآمال في الشهر الأخير من العام الماضي.

حققت الصادرات الخارجية لألمانيا رقما قياسيا جديدا العام الماضي، حيث أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي بمقره بمدينة فيسبادن غربي ألمانيا الجمعة (08 من فبراير/ شباط 2013) أن صادرات البلاد تجاوزت الرقم القياسي الذي حققته عام 2011، وزادت بنسبة 3.4 بالمائة في 2012 لتصل إلى 1.097 تريليون يورو.

كما ارتفعت الواردات العام الماضي بنسبة 0.7 بالمائة لتبلغ 909.2 مليار يورو. وبذلك حقق الميزان التجاري الألماني فائضا العام الماضي بلغ 188.1 مليار يورو. وهذه ثاني أعلى قيمة يحققها فائض الميزان التجاري الألماني منذ عام 1950، بعد تلك التي حققها عام 2007.

وارتفعت الصادرات بنسبة 0.3 بالمائة فقط في ديسمبر/ كانون الأول مقارنة بشهر نوفمبر/ تشرين الثاني مقابل توقعات بارتفاع يقدر بنسبة 1.3 بالمائة، بينما تراجعت الواردات 1.3 بالمائة، مقابل توقعات بزيادة 1.4 بالمائة.

وعزا محللون السبب في ضعف الصادرات إلى ضعف الطلب في منطقة اليورو وخارجها، بينما أرجعوا سبب انخفاض الواردات إلى عدم رغبة الألمان في الإنفاق، غير أنهم أشاروا إلى بوادر تعافي بينها ارتفاع بنسبة 0.8 بالمائة في الطلبات الصناعية في ديسمبر/ كانون الأول.

وانكمش الاقتصاد الألماني بنسبة 0.5 بالمائة في الربع الأخير من عام 2012 وهو أضعف أداء فصلي منذ الركود الذي أصاب البلاد أثناء الأزمة المالية العالمية في الفترة 2008- 2009.

ويتوقع معظم خبراء الاقتصاد نمو اقتصاد ألمانيا في الربع الأول من العام الجاري وإن كان معدل النمو ضعيفا.

ف.ي/ش.ع (رويترز، د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة