رقصوا .. فعوقبوا .. فصاروا ظاهرة عالمية! | عالم المنوعات | DW | 29.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

رقصوا .. فعوقبوا .. فصاروا ظاهرة عالمية!

نشر طلاب روسيون في أكاديمية الطيران المدني الحكومية فيديو يرقصون فيه شبه عراة على أنغام أغنية، فقررت إدارة الأكاديمية عقابهم، ليتحول عقابهم إلى صيحة رقص خرجت عن نطاق روسيا كلها.

 تسبب مجموعة من الطلاب فى أكبر أكاديمية للطيران فى روسيا فى فضيحة على الصعيد الوطني وفي صيحة راقصة جديدة على الصعيد العالمي. فقد أدى طلاب أكاديمية الطيران المدني الحكومية رقصة على أنغام أغنية "ساتيسفاكشن" للفنان الإيطالي بيني بيناسي، مرتدين سرواليهم الداخلية فقط.

سبب ارتداء السراويل الداخلية فقط كان لتقليد فيديو الأغنية الأصلية، والذي يظهر مجموعة من الفتيات يقمن بأعمال البناء شبه عاريات. كما قام طلاب الأكاديمية أيضاً بالرقص وهم يقومون بأعمال منزلية، مثل كي القمصان أو مسح الأسطح الزجاجية. وتخلل الأغنية بعض اللقطات التي اعتبرها بعض المشاهدون جريئة، مثل لقطة لعق أحد الطلاب لموزة. 

عقاب وطني وأكاديمي 
الطلاب صوروا الفيديو كجزء من احتفال أقاموه في سكنهم بمناسبة انتهاء فصل الدراسة الشتوي، ونشروا الفيديو في توقيت عطلة سنوية في روسيا لجميع الطلاب في محاولة لتبادل نكتة مع شباب آخرين يحتلفون أيضاً. إلا أن المسؤولين عن الأكاديمية والإعلام لم يروا أنها مزحة جيدة، إذ قال تقرير تلفزيوني رسمي إن مشاهد الفيديو "مشينة وغير مقبولة". كما صرحت قناة روسيا الأولى، التي تمولها الحكومة الروسية: "هذا مختلف تماماً عما حدث في تاريخ الطيران المدني الذي دام 90 عاماً".

وفى معهد أوليانوفسك التابع للطيران المدني، الذى تديره الدولة، والذي يبدو أن أبطال الفيديو يدرسون فيه، يحقق المسؤولون في الفيديو لمعرفة هوياتهم وتحديد عقوبتهم. وقد رفض سيرجي كراسنوف، مدير الأكاديمية، اعتبار ذلك مزحة، مشيراً إلى أن ذلك تصرف غير لائق، حسب ما ورد في تقارير إعلامية، فيما ذهب البعض الآخرلاتهماهم بالمثلية الجنسية.

صيحة رقص عالمية 
لكن الأمر لم يتوقف عند العقوبة، إذ ساهمت العقوبة والانتقادات في مواقع الإعلام الرسمي في انتشار الفيديو كالنار في الهشيم، ودفع بالعديدين إلى إظهار تضامنهم مع الطلبة المعاقبين، وذلك من خلال نشر مقاطع فيديو مشابهة لما نشره الطلبة، باستخدام نفس أسلوب الرقص والأغنية. فبدأ الأمر ببعض المواطنين الروس وامتد إلى غيرهم في كافة أنحاء العالم. 

الفيديو بات الآن صيحة عالمية، وبدأ طلاب في مؤسسات تعليمية مختلفة في جميع أنحاء روسيا بنشر مقاطع فيديو مشابهة، في محاولة للضغط على الحكومة ومعهد أوليانوفسك بعدم عقاب الطلبة الذين كانوا يمرحون في يوم عطلتهم، مثل هذا الفيديو، الذي صوره طلبة نظم المعلومات في موسكو

 

 

 

 

 

 

 

ولم يقتصر الدعم على جيل الشباب، إذ نشرت سيدتان مسنتان يرجح أنهما تعيشان في مدينة سان بطرسبرج الروسية، فيديو لهما وهما ترقصان على نغمات الأغنية نفسها، ويؤديان حركات مشابهة 

 

 

 

 

 

 

 

كما رقص بعض الموظفين بينما كان أحدهم ممسكاً بتقويم سنوي يحمل صورة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وحمل الفيديو عبارة ألا يجب طرد طلاب من مدرستهم بسبب تلك الرقصات

 

 

 

 

 

 

وبالرغم من شهرة الثقافة الروسية بتقبلها للرقص بشكل عام، خاصة الكلاسيكي منه، إلا أن تلك الرقصة الطلابية العابثة قسمت آراء الشارع الروسي، فبينما رفض الكثيرون فصل الطلاب الذين سجلوا الفيديو، إلا أن آخرين يرون في فصلهم عبرة للطلاب الجدد حتى لا يتكرر هذا التصرف المشين من وجهة نظرهم، وأحد هؤلاء هو مدير أكاديمية الطيران، حسب تصريحه في أحد اللقاءات التلفزيونية. 

و.ب/ ي.أ