1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

رقابة الإنتاج السينمائي في ألمانيا -عمل ذاتي تطوعي منذ ستين عاما

تعمل جمعية الرقابة الذاتية التطوعية في ألمانيا منذ ستين عاماً. لكن عملها لم يكن مكرساً لحماية الشباب فقط، وإنما شمل أيضا الأفلام غير المرغوب فيها سياسياً. ولذلك لا يزال الخلاف دائراً حول مدى صلاحياتها.

default

منذ ستين عاما تُعنى جمعية الرقابة الذاتية التطوعية للإنتاج السينمائي بتحديد الأفلام الملائمة لأعمار المشاهدين

حماية للنشء وللحيلولة دون مواجهته للجنس والعنف تقوم "جمعية الرقابة الذاتية التطوعية للإنتاج السينمائي" في ألمانيا بإصدار تقرير شهري بشأن عشرات الأفلام، وتصرح بعرضها تبعا لأعمار المشاهدين، أو لجميع الأعمار. وتعتبر هذه الجمعية، التي تسمى اختصاراً بجمعية إف أس كي "FSK" والتي تأسست في الثامن عشر من يوليو/ تموز 1949، جمعية خاصة للإنتاج السينمائي. وتحتذي في عملها بجمعية بروداكشين كود أسوسييشن الأمريكية، التي تعد منظمة غير حكومية.

تقوم شركات توزيع الأفلام بتسجيل أفلامها لدى جمعية إف أس كي، التي تقرر فيما بعد سن من يُسمح لهم بمشاهدة هذه الأفلام. والأفلام التي لا تحمل خاتم هذه الجمعية تعني تلقائياً أنها لا غير صالحة لمشاهدة من هم تحت سن الثامنة عشرة، وبالتالي لا يجوز عرضها إلا بقيود.

المراقبون في الجمعية ذوو سلطة

وهذا يعني أن الجمعية تتمتع ببعض السلطات بلا شك، إذ من خلال تحديدها لسن المشاهدين تحدد الوقت والزمان اللذين لا يجوز فيهما عرض أي فيلم، وبالتالي تقرر بشأن النجاح الجماهيري المحتمل للفيلم. وهذا بالضبط ما يتناوله المنتقدون لعمل الجمعية. عن ذلك يقول خبير الأفلام السينمائية مانفريد ريبه: "إن عدم حصول أي فيلم على تصريح بمشاهدته من قبل من هم تحت سن الثامنة عشرة يعني خسارة اقتصادية فادحة". ويرى ريبه أن اختصاصات جمعية إف أس كي مبالغ فيها، ويعلق على ذلك قائلاً: "من الضروري وجود نوع من الرقابة، بيد أن كل ما يُتخذ في مجال رقابة الناشئين يمثل إشكالية".


إن ما يزعج مانفريد ريبه بوجه خاص أنه منذ منتصف ثمانينات القرن الماضي يشارك "ممثل دائم للهيئة العليا للشباب في البلاد" في أعمال الجمعية "كمراقب"، إذ يفسر ريبه ذلك بأنه يجعل من رقابة الجمعية "عملية إدارية حكومية".

رقابة بدون أسباب حقيقية

Roberto Rossellini

روبيرتو روسيلليني، مخرج فيلم "روما: مدينة مفتوحة".

تظهر بدايات نشاطات جمعية الرقابة الذاتية التطوعية أنها كانت تقوم بالرقابة السياسية أيضا، إذ إن فيلم "روما - مدينة مفتوحة" للمخرج الإيطالي روبيرتو روسيلليني مُنع عرضه في ألمانيا عام 1950، وانتقدت الجمعية في قراراها بهذا الشأن أن الفيلم يظهر بوضوح الرعب الذي نشرته قوات الشرطة السرية النازية الألمانية "الجيستابو" في إيطاليا. أما اليوم فتنتقد الجمعية هذه البدايات في تاريخها؛ فتقول مديرتها كريستيانه فون فاليرت إن الحظر الذي تم آنذاك كان نوعا من "التغطية التاريخية" على جرم ألماني.

في الماضي كانت الجمعية تطالب بقص مشاهد معينة من بعض الأفلام. أما اليوم فلا تطالب الجمعية بذلك. ومع ذلك تلجأ شركات توزيع الأفلام نفسها إلى قص مشاهد معينة، لخفض سن المشاهدين لها.

تحولات في التصورات أخلاقية

إن تاريخ جمعية إف أس كي يظهر بوجه خاص مدى التحول الذي طرأ عبر عشرات السنين على نظرة المجتمع إلى العنف والجنس، فالكثير من قرارات الجمعية توحي اليوم بأنها غير دقيقة، بل وغير منطقية. إذ لم تصرح بأن يعرض الفيلم الساخر بالمسيح "حياة براين" للمجموعة البريطانية الهزلية مونتاي بايتون، في أول عرض له عام 1980 في يوم جمعة الآلام.

كما قصرت عرض فيلم "على مر الوقت" الذي أخرجه فيم فينديرس عام 1975 على من هم في سن الثامنة عشرة أو أكثر، وذلك بسبب ما يشير إليه من التوجه نحو ممارسة العادة السرية. وبعد ذلك بعشرين عاماً صنفت الجمعية هذا الفيلم ضمن الأفلام التي يصرح بعرضها للمشاهدين في سن السادسة. وأيضا بالنسبة إلى فيلم "الخريج" الذي قام فيه داستن هوفمان بالدور الرئيسي، وألف موسيقاه التصويرية سيمون وجرافونكيل، قررت الجمعية بشأن العرض الأول لهذا الفيلم عام 1968 ألا يكون لمن هم في سن أقل من السادسة عشرة ، وفي عام 1990 فحصت الجمعية الفيلم وقررت عدم عرضه لمن هم في سن أقل من الثانية عشرة.

حرية في النقد

Flash-Galerie Deutschland 60 Jahre Kapitel 1 1949 – 1959 Filmszene Die Sünderin

الممثلة الألمانية هيلديغارد كنيف في فيلم "الخاطئة"

بيد أن هناك أمثلة مغايرة لذلك؛ فقد قامت جمعية الرقابة الذاتية التطوعية مثلا بالدفاع عن فيلم "الخاطئة" الذي ظهرت الممثلة هيلديغارد كنيف عارية في بعض مشاهده، ضد الاحتجاجات الحادة للكنيسة على الفيلم. واليوم أيضا توجد حالات كثيرة تتعرض الجمعية في كل حالة منها للنقد لأسباب مختلفة.

إذ بالنسبة للفيلم التركي "وادي الذئاب" مثلا، صرحت الجمعية بعرضه لمن هم في سن السادسة عشرة أو أكثر. وبعد أن وُجهت الانتقادات إلى الفيلم بأنه معاد لأمريكا، وللسامية حددت الجمعية سن المشاهدين له بالثامنة عشرة أو أكثر. وبالنسبة للفيلم الكوميدي "أرنب بلا أذنين" للمخرج والممثل الألماني تيل شفايغيرس صرحت الجمعية أولا بعرضه لمن هم في سن السادسة أو أكثر، ثم قررت، وبسبب ما يتضمنه من حوارات جنسية كثيرة رفع سن المشاهدين إلى الثانية عشرة أو أكثر.

الكاتب: ديرك إيكيرت / محمد الحشاش

مراجعة: عماد م. غانم

مختارات