رغم تحذير منظمات حقوقية: إعادة أكثر من ألف مهاجر إلى ليبيا | أخبار | DW | 07.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رغم تحذير منظمات حقوقية: إعادة أكثر من ألف مهاجر إلى ليبيا

في خطوة حذرت منظمات حقوقية عالمية من تبعاتها، أعاد خفر السواحل الليبي أكثر من ألف طالب لجوء ومهاجر كانوا على متن قوارب خشبية ومطاطية إلى داخل الأراضي الليبية. وتأتي هذه العملية بعد دخول مهمة البحرية الإيطالية قيد التنفيذ


أعاد خفر السواحل الليبي أكثر من ألف مهاجر كانوا عائمين على متن قوارب خشبية ومطاطية في البحر الأبيض المتوسط خلال الأيام القليلة الماضية إلى الساحل الليبي. وذكرت منظمة الهجرة الدولية، اليوم الاثنين (السابع من آب/ أغسطس 2017)، أنه تم إنقاذ 1124 شخصا منذ يوم الجمعة الماضي.

بيد أنه وخلافا للفترة الماضية، فقد تم نقل هؤلاء إلى ليبيا، التي انطلقوا منها، رغم تحذيرات منظمات حقوق إنسان عالمية معروفة من إعادة المهاجرين وطالبي اللجوء إلى هذا البلد. وتخشى هذه المنظمات على حياة هؤلاء المهاجرين في ليبيا، التي تشهد حربا أهلية طاحنة كما تفتقد لوجود حكومة مركزية.

وفي أحدث مهمة إنقاذ، تم إنقاذ 155 شخصا، من بينهم 18 امرأة وعشرة أطفال، صباح اليوم الاثنين قرب العاصمة طرابلس. وجاء المهاجرون من عدة بلدان، من بينها المغرب وتونس والجزائر والسودان، فضلا عن أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وسوريا، وفقا لتقارير وسائل الإعلام الإيطالية.

وكانت الحكومة الإيطالية قد قررت إطلاق بعثة بحرية تقدم الدعم الفني واللوجستي لخفر السواحل الليبي، وهي خطوة تعتبر تحولا محتملا في مسعى أوروبا لوقف الهجرة غير الشرعية عن طريق البحر من شمال أفريقيا. ويشار إلى أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إيطاليا خلال الأربع سنوات الماضية بلغ نحو 600 ألف الأمر الذي يزيد الضغط على مراكز استقبال اللاجئين ويسبب أزمة سياسية متنامية.

ومن المقرر أن تجري إيطاليا انتخابات عامة في مايو/ أيار المقبل ومن المتوقع أن تكون قضية الهجرة في صدارة جدول الأعمال السياسية. وتتهم أحزاب يمينية الحكومة التي تنتمي ليسار الوسط بأنها لا تفعل شيئا لوقف تدفق المهاجرين.

أ.ح/ي.ب (د ب أ، رويترز)

مواضيع ذات صلة