1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

رسالة المستمع زيد الياسري

تحية طيبه

الذي يقيم أداء الحكومة بشكل علمي عليه ان يراقب مؤشرات باروميتر انجازاتها بوحدات قياس متفق عليها دوليا... على المستوى السياسي فان اقرب المقربين من المالكي يعترف بفشل المصالحة الوطنية لأنها مجرد كلام فضفاض لا يسعى الا لإعادة البعثيه الذين لا يرغبون بأي مصالحه تنهي التوتر وتثبت الاستقرار لغير صالحهم لأنهم لا يتمتعون بالشعبية... فكان من الاولى ان تصالح الحكومة أغلبية العراقيين المحرومين الذين ظلموا مرتين على يد الطاغية والطغاة الذين تلوه... واكبر المدافعين عن المصالحة هو الائتلاف العراقي الموحد الذي أصبح يمثل 70 مقعدا بالبرلمان يبدلون بالتعيين بعد ان كان يمثل الأغلبية المطلقة ب138 نائب فمن باب أولى أن يبدأ المصالحة مع نفسه وناخبيه.... على المستوى الخدماتي لحد الآن لم يتوفر الحد الأدنى من الخدمات لدولة بلغ دخلها السنوي من تصدير النفط ما يعادل دخل السعودية العام الماضي بأكثر من 70 مليار دولار نظرا للارتفاع الحاد لأسعار البترول ومازال اكثر من نصف العراقيين دون مستوى الفقر ... وكان الاولى توزيع الثروة الريعيه بشكل عادل ومباشر بحسابات المواطنين ومن ثم جنيها عن طريق تقديم الخدمات ليكون المسؤؤل خادم للشعب العراقي وليس العكس... ناهيك عن الانتخابات التي يتدخل فيها ويحاول تزييفها الأحزاب المتسلطة التي هي أساسا طرفا فيها وليس راعيا لها هل تتوقع من حكومة تصدر جواز سفر لأحد رعاياها بزمن يفوق العام الكامل بأنها حققت شيئا من النجاح ناهيك عن الفساد الإداري والمالي والتآمر على عودة اللاجئين قسرا الى بلدهم التي تعتبره تقارير الأمم المتحدة الأخطر على مستوى العالم وحتى الإدارة الامريكيه تعترف بان التحسن الأمني هشا يمكن بأي لحظه انهياره.... لقد دق المالكي المسمار الأخير في نعش الحكومة عندما قتل الأبرياء والبسطاء لكي لا يقال عنه طائفي ... اي انه ارتكب إبادة جماعية لتحقيق دعاية زائفة المهندس زيد الياسري