1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ردود فعل منددة بالعملية الإرهابية في بيروت

وصف الرئيس الفرنسي حادث تفجير سيارة مفخخة في بيروت "بالاعتداء الجبان"، فيما اتهم سعد الحريري حزب الله دون أن يذكره بالاسم بالوقوف وراء الاعتداء الذي أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح العشرات.

دان الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند اليوم الجمعة(27 كانون الأول/ديسمبر 2013) "الاعتداء الجبان" بالسيارة المفخخة الذي وقع صباحا في وسط مدينة بيروت وأودى بحياة مستشار لرئيس الوزراء السابق سعد الحريري المعارض للنظام السوري. وجاء في بيان للرئاسة "يدين رئيس الجمهورية الاعتداء الجبان الذي وقع صباحا في وسط مدينة بيروت وأوقع عددا من الضحايا، كما أدى إلى مقتل الوزير السابق محمد شطح". وأضاف البيان أن أولاند "تحادث هاتفيا مع الرئيس سليمان وأكد له دعمه التام للحفاظ على امن لبنان واستقراره". ودعا أولاند "كافة الإطراف للعمل على الحفاظ على وحدة البلاد".

من جانبه، اتهم رئيس الحكومة السابق سعد الحريري حزب الله المتحالف مع دمشق من دون أن يسميه بالاسم باغتيال مستشاره والسياسي المقرب منه محمد شطح. وقال الحريري في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي "المتهمون بالنسبة لنا، وحتى إشعار آخر، هم أنفسهم الذين يتهربون من وجه العدالة الدولية، ويرفضون المثول أمام المحكمة الدولية، إنهم أنفسهم الذين يفتحون نوافذ الشر والفوضى على لبنان واللبنانيين، ويستدرجون الحرائق الإقليمية إلى البيت الوطني".

وقال الحريري في البيان "الذين اغتالوا محمد شطح هم الذين اغتالوا رفيق الحريري، والذين يريدون اغتيال لبنان وتمريغ أنف الدولة بالذل والضعف والفراغ". وأضاف "الموقعون على الرسالة لا يخفون بصماتهم. ولن يتوقفوا عن سلوك طريق الأجرام والإصرار على جر لبنان إلى هاوية الفتنة، طالما هناك في لبنان من يغطي هذه الجرائم ويطالب بدفن الرؤوس في الرمال، ويبرر انتشار السلاح وقيام التنظيمات المسلحة على حساب الدولة ومؤسساتها".

ح.ع.ح/ح.ز(أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة