1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ردود أفعال إيجابية على خطاب أوباما

ترحيب دولي بخطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي وجهه إلى العالم الإسلامي من القاهرة، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يعتبره خطوة حاسمة لتجاوز الانقسامات والترويج للتفاهم بين الثقافات.

default

ترحيب دولي بخطاب أوباما

بدأت ردود الفعل تتوالى على الخطاب الذي وجهه الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الخميس ( 4 يونيو/حزيران 2009) إلى العالم الإسلامي من القاهرة. ففي برلين أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن أمله أن تشهد جهود السلام في الشرق الأوسط دفعة جديدة بعد خطاب أوباما وقال إن الخطاب يعطي "إشارة هامة لضرورة إحراز تقدم في عملية السلام في الشرق الأوسط"، داعيا طرفي الصراع في الشرق الأوسط إلى عودة المحادثات المباشرة حول عملية السلام.

وأوروبيا فقد اعتبر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن خطاب الرئيس الأميركي "سيدشن صفحة جديدة في العلاقات مع العالم العربي والإسلامي" وفي تسوية نزاعات الشرق الأوسط. وقال سولانا في تصريحات صحافية في بروكسل، نقلتها وكالة الأنباء الفرنسية، "لقد كان خطابا مميزا". وأضاف "لقد وجدت (في الخطاب) الكثير من الأمور التي تحدث عنها الاتحاد الأوروبي منذ بعض الوقت وأنا سعيد جدا للتعبير عنها بمثل هذا الوضوح والإقناع والتميز من قبل رئيس الولايات المتحدة".

بان كي مون: خطاب أوباما " خطوة حاسمة" لتجاوز الخلافات

Obama in Kairo Flash-Galerie

خطاب أوباما يدشن بداية صفحة جديدة في العلاقات مع العالم العربي والإسلامي.

ووصفت الأمم المتحدة خطاب الرئيس الأمريكي بأنه " خطوة حاسمة" لتجاوز الخلافات. وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون: " أرحب بشدة برسالة السلام والتفاهم والوفاق " التي تضمنها الخطاب. وأضاف بان كي مون أن " كلمة الرئيس أوباما خطوة حاسمة لتجاوز الانقسامات والترويج للتفاهم بين الثقافات، وهو هدف رئيسي للأمم المتحدة ". وأشار الأمين العام إلى أن رسالة أوباما تفتح فصلا جديدا في العلاقة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي. وأعرب بان كي مون عن تفاؤله بأن تؤثر تلك الرسالة إيجابيا على جهود إنهاء الصراعات في الشرق الأوسط. وكان أوباما قال خلال خطابه الذي وجهه إلى العالم الإسلامي من جامعة القاهرة : " جئت إلى هنا ساعيا لبداية جديدة بين الولايات المتحدة والمسلمين في جميع أنحاء العالم تقوم على المصالح المشتركة والاحترام المتبادل ".

إسرائيل تقول إنها تشارك اوباما الآمال في السلام

Obama Rede vor der Universität zu Kairo

تفاؤل بأن تؤثر رسالة أوباما للعالم العربي إيجابيا على جهود إنهاء الصراعات في الشرق الأوسط

من جانبها أعربت إسرائيل عن أملها في المصالحة مع العالمين العربي والإسلامي، لكنها أكدت أن أمنها هو العنصر الرئيسي في أي عملية سلام. وقالت الحكومة الإسرائيلية، في بيان صدر بعد الخطاب الذي ألقاه أوباما، إنها نشارك الرئيس الأمريكي أمله "في أن يؤذن الجهد الأمريكي ببدء عهد جديد يحقق نهاية للصراع واعترافا عربيا عاما بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي تعيش في أمن وسلام في الشرق الأوسط." وأضاف البيان إن إسرائيل ملتزمة بالسلام وستبذل قصارى جهدها لتوسيع دائرة السلام، لكنها تعتبر أن مصالحها الوطنية هي الأمن أولا وقبل كل شيء.

الرئاسة الفلسطينية: بداية لسياسة أمريكية جديدة

وعلى الجانب الفلسطيني قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن خطاب اوباما يمثل "بداية أمريكية جديدة ومختلفة ورسالة واضحة للإسرائيليين"، معتبرا في تصريح بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن "استعداد الرئيس الأمريكي للشراكة والاستماع وبناء الثقة ومواجهة التوتر وحديثه عن معاناة الفلسطينيين وأن الوقت قد حان لبناء الدولة الفلسطينية هو الخطوة الأولى والأساسية والضرورية لبناء سلام عادل وشامل في المنطقة".

(ع.ج.م/ دب أ/ أ ف ب/ رويترز)

تحرير: طارق أنكاي

مختارات