1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

رجال شرطة ألمان يتظاهرون بسبب توسيع حدود اتفاقية شينغن

مع اقتراب موعد فتح حدود شرق ألمانيا مع بولندا والتشيك بمقتضى اتفاقية شنغن، تتزايد مخاوف رجال الشرطة الألمانية من أن يؤدي هذا الإجراء إلى تفشي الجريمة والهجرة غير الشرعية، وذلك رغم محاولات شويبله طمأنة نقابات رجال الشرطة.

default

إزالة نقاط التفتيش على حدود شرق ألمانيا يثير حفيظة رجال الشرطة الألمان

تظاهر نحو 250 شرطيا بمدينة فرانكفورت أودر، الواقعة شرق ألمانيا، أمس احتجاجا على عزم وزارة الداخلية الألمانية إعادة هيكلة أجهزة شرطة الحدود، وذلك على خلفية عزم ألمانيا إلغاء نقاط التفتيش على حدود شرق ألمانيا مع بولندا والتشيك بعد شهر تقريباً. وحمل المتظاهرون لافتات تحمل عبارات مثل "نعم لأوروبا ولا للتعديلات المتعجلة"، وذلك أمام مقر اجتماع وزير الداخلية الألماني فولفغانغ شويبله ووزير داخلية ولاية براندنبورغ، يورج شونبوم، لمناقشة الإلغاء المزمع للحدود مع بولندا والتشيك في الحادي والعشرين من ديسمبر/ كانون أول المقبل.

وفي السياق نفسه، استقبل شويبله ممثلين عن نقابة رجال الشرطة لمناقشة مدى تأثير الخطوة المقبلة على أعداد رجال الشرطة العاملين على الحدود. وكان شويبله قد صرح في وقت سابق أن حكومة ألمانيا الاتحادية والسلطات الأمنية بولاية ميكلينبورغ فوربومرن وأجهزة الشرطة البولندية أصبحت مستعدة لمواجهة عملية إلغاء الحدود، مؤكداً أن إلغاء نقاط التفتيش الحدودية الحالية بين ألمانيا من جهة وبولندا والتشيك من جهة أخرى لن تكون لها انعكاسات سلبية على أمن ألمانيا.

تحفظات نقابة رجال الشرطة

Bundesinnenminister Wolfgang Schäuble

وزير الداخلية الألماني يستبعد تأثيرات سلبية لفتح الحدود الشرقية الألمانية

لكن نقابة ورابطات رجال الشرطة الألمانية أعربت عن تحفظات كبيرة فيما يخص إلغاء الحدود، فهي ترى أن هذا الإجراء سابق لأوانه، لأن بعض الأنظمة المهمة التي تتعلق بالمواصلات وتعقب المجرمين ليست جاهزة بعد للعمل، الأمر الذي قد يؤدي إلى تفشي الجريمة في المناطق الحدودية. من ناحية أخرى، يخشى رجال الشرطة الألمان أن يساهم إلغاء الحدود مع بولندا والتشيك في زيادة نشاط الهجرة غير الشرعية.

ويحاول شويبله التقليل من هذه المخاوف، حيث أعرب عن أنه يأخذ مخاوف المواطنين على محمل الجد، مشيرا إلى أنه يجري في الوقت الراهن تنسيق مكثف مع الشركاء الشرقيين استعدادا لفتح الحدود. فقد أجرى مؤخرا لقاءاً مع نظيره البولندي غرزيغورز شيتينا بحضور وزير داخلية ولاية ميكلنبورغ فوربومان لورينت غافيار، تم التعرض فيه لمسألة فتح الحدود. وصرح شويبله عقب هذا اللقاء أنه سيتم تكثيف مراقبة المناطق الحدودية في كلا الجانبين وأنه سيتم تنظيم دوريات أمنية مشتركة. وذكر الوزير في هذا السياق أيضا أنه سيتم إنشاء مركز ألماني – بولندي في مدينة سويكو البولندية سيضم ممثلي مختلف الأجهزة الأمنية للبلدين.

إعادة هيكلة أجهزة الشرطة الألمانية

Grenzkontrolle Schweiz Deutschland

فتح الحدود سيزيل العراقيل أمام تنقل الأفراد والبضائع

ومن أجل التأقلم مع الوضع الأمني الجديد قبيل فتح الحدود الشرقية، تخطط الداخلية الألمانية إعادة هيكلة أجهزة شرطة الحدود الألمانية وإعادة تنظيم مهامها. لذا تخطط الوزارة استبدال نقاط التفتيش الثابتة والمعابر الحدودية بوحدات شرطة متنقلة تقوم بدوريات على الشريط الحدودي مع بولندا والتشيك وقال شتويبر في هذا الصدد: "على المواطنين أن يكونوا متيقنين بأن فتح الحدود لن يجلب مزيدا من الحرية فحسب وإنما أيضا مزيدا من الأمن".

كما يجري وزير الداخلية الألماني اليوم الجمعة مباحثات مع نظيره التشيكي حول فتح الحدود الألمانية التشيكية في 21 ديسمبر/ كانون أول القادم. وسيحضر اللقاء من الجانب الألماني أيضا وزراء داخلية ولاية ساكسونيا وولاية بايرن.

مختارات