1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

رجال الإنقاذ يسابقون الزمن للبحث عن ضحايا إعصار آيك

تسبب إعصار آيك الذي ضرب سواحل تكساس بأضرار جسيمة وتدمير كبير للمنشآت والبنى التحتية يتطلب إعادة تأهيلها أشهرا عديدة، غير أن السلطات الأميركية أكدت أنه تم تجنب "الأسوأ"، حيث تراجعت شدة الإعصار وتحول إلى عاصفة استوائية.

default

أضرار جسيمة خلفها إعصار آيك

تركزت جهود الإنقاذ اليوم الأحد في أعقاب إعصار أيك على مدينة جالفيستون على ساحل ولاية تكساس، حيث وصل الإعصار المذكور إلى اليابسة قادما من خليج المكسيك. وقام السكان في الساحل الأكثر تضررا وفي هيوستون، ­حيث يعيش 4 ملايين نسمة في 60 كيلومترا من اليابسة ­ بعمل مسح للأضرار الناجمة عن العاصفة.

ووصل آيك إلى اليابسة برياح زادت سرعتها على 170 كيلومترا في الساعة وفي أوج العاصفة بلغ ارتفاع المياه مترين في شوارع جالفستون وأجزاء من هيوستون. وتسببت العاصفة التي غطت في أوجها الكثير من المناطق العليا في خليج المكسيك في فيضانات عارمة أثرت على التجمعات الساحلية حتى ولايتي لويزيانا والميسيسيبي.

خسائر بشرية ومادية

Hurrikan Ike in Texas

رجال الإنقاذ يسابقون الزمن لإنقاذ ضحايا الإعصار

وقال وزير الأمن الوطني الأمريكي، ميشيل شيرتوف، إنه في قناة السفن في جالفستون وهيوستون لم تكن شدة الفيضان "بمثل السيناريو الأسوأ الذي كان متوقعا" ولكن ظل ارتفاع المياه يصل إلى حوالي 5 أمتار في بعض المواقع. وأثارت الرياح القوية موجات أعلى وتردد أنها تجاوزت الجدار البحري في جالفستون والذي يبلغ ارتفاعه 6 أمتار. وبعد تراجعه لدرجة العاصفة الاستوائية أمس السبت تحرك آيك ليلة أمس ليخرج من تكساس ويدخل إلى أركانساس متجها نحو الشمال الشرقي.

وتراجعت مع صباح هذا اليوم حدة الإعصار ليتحول إلى منخفض استوائي. وأفادت أنباء بوفاة 3 أمريكيين على الأقل حتى وقت متأخر أمس السبت. وأودى الإعصار آيك الأسبوع الماضي بحياة 72 شخصا في هايتي و7 آخرين في كوبا، حيث تحرك بعنف عبر البحر الكاريبي. ورفض حوالي 90 ألف شخص تنفيذ التعليمات بإخلاء جالفستون رغم التحذيرات شديدة اللهجة التي أصدرتها هيئة الطقس الوطنية الأمريكية التي تنبأت بـ"موت مؤكد" لسكان المنازل المعرضة للخطر بشكل خاص في جالفستون.

مساعدات للمناطق المنكوبة

BdT Hurricane Ike

تراجع شدة الإعصار وتحوله إلى عاصفة استوائية

من ناحيته أعلن الرئيس الأمريكي، جورج بوش، أمس السبت عن مساعدات إضافية للحكومات المحلية في 29 إقليما في ولاية تكساس. كما أعلن عن أجزاء من لويزيانا المجاورة التي مازالت تئن تحت وطأة إعصار جوستاف الذي ضربها في 2 أيلول/سبتمبر الجاري بأنها مناطق منكوبة. وفي هيوستون سيظل الملايين على الأرجح من دون تيار كهربائي لأيام. وفي المنطقة المنكوبة بالإعصار حثت السلطات المحلية السكان على شرب المياه المعبأة في زجاجات حتى تؤكد لهم صلاحية مياه الشبكات للشرب. وأسفر آيك عن كسر آلاف النوافذ في ناطحات السحاب ذات الوجهات الزجاجية في هيوستون، بالإضافة إلى أضرار واسعة النطاق بسبب الرياح الفيضانات.

مختارات