1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

رايخيناو: جزيرة الكنائس الرومانية

تتميز جزيرة رايخيناو بموقع جغرافي مميز بين منبع نهر الراين ومياه بحيرة البودن زيه، وتحتضن كنائس قديمة تستحضر التاريخ البعيد وأخرى حديثة تعكس الثقافة الأوروبية. الجزيرة تجتذب سنويا مليون سائح من مختلف أنحاء العالم.

default

جزيرة رايخيناو في بحيرة بودن زيه

جزيرة رايخناو التي ينبع من قربها نهر الراين تقع في الجزء الجنوب الغربي لبحيرة بودن زيه، في ولاية بادن فورتمبيرغ في أقصى الجنوب الغربي الألماني. الجزيرة التي يسكنها نحو 5000 ساكن وتستقبل حوالي مليون سائح سنويا تعتبر أكبر جزيرة في بحيرة البودن زيه.

جزيرة الكنائس الرومانية

Insel Reichenau - Kloster Mittelzell, freies Bildformat

يعود تاريخ الدير البينيدكتي الذي أسسه الأسقف برمين إلى القرن الثامن ميلاديا

اشتهرت جزيرة رايخناو إلى جانب مناظرها الطبيعية الخالبة بثلاثة كنائس رومانية تعود إلى القرون الوسطى وهي كنيسة القديس جورج وكنسية القديسين ماريا وماركوس وكنيسة القديسين بيتر وباول وضعتها منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة في قائمة الإرث الثقافي العالمي.

ويعود تاريخ الجزيرة التي تبلغ مساحتها 440 هكتارا إلى القرن الثامن ميلاديا، عندما قدم الأسقف برمين إلى الجزيرة وأسس فيها ديرا، عُرف بدير البنيديكتيين لتتحول الجزيرة في القرون الوسطى إلى قبلة للحجاج ومركزا ثقافيا في المملكة الكارولينجية الأوطونية(991 م- 1012م).

بُنيت كنيسة القديسين ماريا وماركوس وكنيسة القديس جورج التي تتميز جدرانها بالرسوم الرومانية في القرن التاسع ميلادي، في حين بُنيت كنيسة القديسين بيتر وباول في القرن الحادي عشر ميلادي. وتم قبل بضع السنوات بناء متحف خاص بكل كنيسة لعرض القطع الفنية التي تم إنجازها فيها في العصور الوسطى. ومن بين المعروضات مخطوطات قديمة كتبت بطريقة فنية عالية، عشرة منها وضعتها منظمة اليونسكو في قائمة "ذاكرة العالم" التي تهدف إلى حفظ التراث الوثائقي للإنسانية.

Insel Reichenau - Kirche St. Georg, freies Bildformat

كنيسة القديس جورج التي بنيت في القرن التاسع ميلادي

هذا وتجدر الإشارة إلى أن سكان جزيرة رايخيناو يعيشون اليوم من عائدات السياحة والزراعة التي وضع أسسها رهبان الكنائس الرومانية القديمة، نذكر على سبيل المثال الكتاب الذي ألفه الراهب فلاهفريد سترابو في القرن التاسع ميلادي حول كيفية الزراعة في الجزيرة.

مختارات