1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رايتس ووتش تطالب الجزائر بإسقاط تهم عن مدون نشر صورا لبوتفليقة

بعد حبس مدون جزائري بتهمة "تمجيد الإرهاب" و"إهانة مؤسسات الدولة" لنشره رسوما كاريكاتورية للرئيس بوتفليقة، منظمة هيومن رايتس ووتش تطالب السلطات الجزائرية بإسقاط التهم عنه و"التوقف عن اعتقال الأشخاص بسبب التعليق السلمي".

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الجمعة (18 تشرين الأول/ أكتوبر 2013) السلطات الجزائرية بإسقاط كافة التهم الموجهة ضد المدون عبد الغني علوي، الذي اُعتقل بتهمة "تمجيد الإرهاب" و "إهانة مؤسسات الدولة".

ويتواجد عبد الغني علوي قيد الاعتقال منذ 15 سبتمبر/أيلول 2013، بعد أن نشر صورا و رسوما كاريكاتورية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة على صفحته على موقع فيسبوك، وانتقد الترشيح المحتمل للرئيس في الانتخابات المقبلة. وذكرت المنظمة الدولية على صفحتها الالكترونية أن أي محاولة لتجريم الانتقاد السلمي أو حتى "الإهانات" الموجهة إلى موظفين عموميين أو مؤسسات تعد انتهاكا للمعايير الدولية لحرية التعبير.

من جهته، أكد إريك غولدستين، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، بالقول: "يروق للسلطات الجزائرية الحديث عن الانفتاح والإصلاح، ولكن الواقع مختلف. تحتاج الجزائر إلى التوقف عن اعتقال الأشخاص بسبب التعليق السلمي، ويشمل هذا انتقاد الحكومة أو الرئيس".

وكانت قوات الأمن فتشت في 13 سبتمبر/أيلول الماضي منزل علوي، وتركت له استدعاء للمثول لدى فرع شرطة التحقيق في باب الجديد في الجزائر العاصمة. وألقت القبض عليه لدى وصوله إلى مركز الشرطة ووُضع رهن الحراسة النظرية لمدة 10 أيام. وبموجب الإجراءات الجزائية، يمكن احتجاز المشتبه بالإرهاب لمدة تصل إلى 12 يوما قبل مثوله أمام قاض.

واُتهم علوي من قبل قاضي التحقيق المكلف بالتحقيقات في الشبكات الإجرامية بـ "إهانة مؤسسات الدولة" و بـ "تمجيد الإرهاب".

وفي حال تمت إدانته بتهمة تمجيد الإرهاب، فإن علوي معرض لعقوبة السجن عشر سنوات. كما أنه عرضة لغرامة قيمتها خمسة آلاف يورو لتعرضه لشخص الرئيس.

ع.خ/ ش.ع (DW، أ.ف.ب)