1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

رافقت آسانج وسنودن والآن حطت بها الرحال في برلين!

وصلت سارة هاريسون، الناشطة المساعدة في شبكة ويكيليكس التي رافقت إدوارد سنودن كظله في موسكو، إلى العاصمة الألمانية برلين، حيث أستقبلها ناشطون وأنزلوها في مكان غير معلوم. المحامون حذروها من العودة إلى وطنها بريطانيا.

العاملة في شبكة ويكيليكس سارة هاريسون مقيمة الآن في برلين، هذا ما كتبته هاريسون في رسالة نشرت على الموقع الالكتروني لويكيليكس، مؤرخة بتاريخ الأربعاء (6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013).

وليس واضحا كم من الوقت ستقيم الناشطة البريطانية في ألمانيا وما هي خططها المستقبلية. ولكن محامييها نصحوها بعدم العودة إلى وطنها بريطانيا لأن الوضع ليس آمنا بالنسبة لها.

يذكر أن سارة هاريسون قضت الأشهر القليلة الماضية إلى جانب إدوارد سنودن في روسيا وكانت ترافقه في كل لحظة وتظهر معه في كل لقاءاته. كما أنها كانت موجودة هناك خلال اللقاء الذي جمع الأسبوع الماضي بالسياسي الألماني من حزب الخضر هانز كريستيان شترويبليه في موسكو مع سنودن. وحسب مجموعة ويكيليكس كان سنودن تحت رعاية ناشطة المجموعة سارة هاريسون، التي يعتقد أنها كانت برفقته منذ غادر هونج كونج على متن رحلة متجهة إلى موسكو يوم 23 حزيران/يونيو. وانتشرت صور سنودن وإلى جانبه مستشارته الشقراء البريطانية التي تبلغ م العمر 31 عاما.

يذكر أن هاريسونوالشقراء هي واحدة من أقرب المقربين من مؤسس ويكيليكس جوليان آسانج، الذي لا يزال يعتصم في سفارة الإكوادور في لندن هربا من تسليمه إلى السويد.، حيث يتهم بجرائم جنسية، نفاها عن نفسه. ويخشى أن يتم تسليمه في نهاية المطاف من السويد إلى الولايات المتحدة.

ف.ي/ ع.ج.م (د ب ا، أ ف ب)

مختارات