1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

رئيس وزراء كوسوفو يؤكد إعلان الاستقلال يوم غد الأحد

قال رئيس وزراء كوسوفو اليوم إن إقليم كوسوفو سيعلن استقلاله عن صربيا يوم غد الأحد وذلك بالتزامن مع موافقة الاتحاد الأوروبي على إرسال بعثة "يوليكس" التي تضم شرطيين وقانونيين إلى الإقليم بهدف تعزيز دولة القانون والمؤسسات

default

كوسوف سستتذوق طعم الاستقلال بعد مرارة الحرب

أكد رئيس وزراء كوسوفو، هاشم تاجي، اليوم السبت(16 فبراير/شباط) أن كوسوفو سيعلن استقلاله عن صربيا الأحد، مؤكدا أنه اليوم "الذي ستحقق فيه إرادة سكان كوسوفو". ويأتي هذا الإعلان مع إعطاء دول الاتحاد الأوروبي اليوم الضوء الأخضر لإرسال بعثة الشرطة والعدالة المعروفة بقوة"يوليكس" إلى كوسوفو، حيث يبلغ قوامها نحو ألفي عنصر وذلك قبل يوم واحد من الإعلان عن استقلال الإقليم. وتهدف هذه البعثة بشكل عام إلى "توجيه المؤسسات الكوسوفية وتوفير النصح لها في كل المجالات المرتبطة بدولة القانون"، بالإضافة إلى إقامة نظام قضائي مستقل فضلا عن شرطة متعددة العرقيات.

وقد تمت الموافقة على هذه البعثة من خلال ما يسمى "الإجراء الصامت" الذي يتم من خلاله اتخاذ القرارات، حيث تكون هذه القرارات نافذة ما لم توقف الدول الأعضاء بوضوح هذا الإجراء قبل موعده النهائي المتفق عليه. وكانت الدول الأوروبية السبع والعشرون قد أعطت مطلع الشهر الضوء الأخضر القانوني لانطلاق يوليكس. ولم تستخدم أي دولة حقها في الاعتراض (الفيتو) باستثناء قبرص.

ألمانيا ستكون من أول المعترفين باستقلال كوسوفو

Symbolbild EU Kosovo

بعثة يوليكس تهدف إلى تعزيز دولة القانون في كوسوفو

أما على الصعيد الأوروبي فمن المتوقع أن يكتفي وزراء الخارجية الأوروبيون الذين سيجتمعون بعد غد الاثنين في بروكسل بــ"أخذ العلم" بإعلان استقلال كوسوفو بحسب الرئاسة السلوفينية للاتحاد الأوروبي. كما يتوقع أن تعترف بريطانيا وفرنسا وألمانيا وايطاليا باستقلال كوسوفو في وقت سريع جدا ربما اعتبارا من الاثنين.

"قوة احتلال"

Kosovo Polizei Mitglieder während der Ausbildung an der Basis-Ausbildung in Lebane

رجال شرطة من إقليم كوسوفو يتدربون على مهام أمنية استعدادا لإعلان استقلال الإقليم

من جهته اعتبر أبرز زعماء صرب كوسوفو، ميلان ايفانوفيتش، أن بعثة الاتحاد الأوروبي التي سترسل إلى كوسوفو لمواكبة استقلال هذا الإقليم قوة "احتلال". غير أن دبلوماسيين صربيين آخرين حاولوا تخفيف حدة التوتر بقولهم إن بعثة "يوليكس" لن تكون ذات طابع قانوني، إلا في حال صدور تفويض جديد من مجلس الأمن الدولي، الأمر الذي رفضه الدبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي .

كما قال بوريس تاديتش، رئيس صربيا الجديد إن إعلان إقليم كوسوفو الاستقلال هو من أشد اللحظات صعوبة لصربيا منذ أن تعرضت للقصف من قبل قوات حلف شمال الأطلسي في عام 1999. وقال تاديتش: "لن أتخلى أبدا عن القتال من أجل إقليمنا كوسوفو ولا القتال من أجل انضمام صربيا للاتحاد الأوروبي".

مختارات