1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

رئيس مالاوي يخلف القذاي في رئاسة الاتحاد الإفريقي

تولى رئيس مالاوي رئاسة الاتحاد الإفريقي خلفاً للزعيم الليبي معمر القذافي في اليوم الأول لقمة الاتحاد الرابعة عشرة في أديس أبابا. وسيبحث القادة الأفارقة ملفات إفريقية على رأسها مستقبل السودان والحرب الأهلية في الصومال.

default

الرئيس الجديد للاتحاد الإفريقي: "إفريقيا ليست قارة فقيرة لكن الشعوب الإفريقية هي الفقيرة"

اختار الاتحاد الأفريقي اليوم الأحد 31 يناير/كانون الثاني رئيس مالاوي بينغووا موثاريكا رئيساً جديداً للاتحاد خلفاً لمعمر القذافي. و أعلن الرئيس المنتهية ولايته للاتحاد الإفريقي تعيين الرئيس الجديد للمنظمة قائلاً: "سيحل أخي رئيس جمهورية مالاوي محلي وسيتولى المسيرة على رأس الاتحاد الإفريقي"، وأضاف: "إن مسؤولياتي المعنوية تكفيني بوصفي ملك ملوك إفريقيا كما أني عميد قادة أفريقيا".

وبهذا بدد المشاركون في قمة الاتحاد الأفريقي، التي انطلقت اليوم في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، أمل الرئيس الليبي في البقاء رئيساً للاتحاد لعام آخر. فقد سعى القذافي إلى الفوز بفترة رئاسة ثانية للاتحاد الأفريقي بدعوى أنه في حاجة لمزيد من الوقت لتنفيذ أفكاره. يذكر أن رئاسة الاتحاد الإفريقي الذي يضم 53 دولة كل عام تتبدل على أساس إقليمي بالتناوب، وأن الرئاسة هذا العام كانت من نصيب منطقة أفريقيا الجنوبية.

ورد الرئسي موتاريكا البالغ من العمر 76 عاماً: "أقبل متواضعاً هذه المسؤولية" شاكراً دول إفريقيا الجنوبية على "دعمها الجماعي والمطلق له". وشدد موتاريكا على أن أفريقيا ليست قارة فقيرة، لكن الشعوب الإفريقية هي الفقيرة رغم ما تتمتع به القارة السمراء من موارد طبيعية. وأضاف آسفا "لدينا علماء ومهندسون وفنانون وأبطال رياضيون يعملونه حاليا في الدول الغربية ويسهمون في تطور هذه الدول".

القضايا الإفريقية الآنية تفرض نفسها على القمة

Muammar el Gaddafi

الزعيم الليبي معمر القذافي الأتحاد الأفريقي كان يأمل في تولي فترة رئاسة ثانية للاتحاد الإفريقي

واستغل الزعيم الليبي الخطاب الأخير له كرئيس للاتحاد الإفريقي كي يحث الزعماء الأفارقة مجدداً على بدء عملية الوحدة السياسية ، قائلاً إن العالم سيتحول إلى سبع أو عشر دول وإن الدول الإفريقية لا تعي هذا كما أن الاتحاد الأوروبي سيصبح بلدا واحدا والدول الإفريقية لا تعي هذا أيضاً.

ويناقش القادة حتى الثاني من شباط/فبراير ملفات القارة وأبرزها مستقبل السودان التي أصر رئيسها عمر البشير على الحضور، رغم مذكرة دولية باعتقاله على خلفية أحداث دارفور، إضافة إلى الحرب الأهلية في الصومال والمأزق السياسي في مدغشقر والنظام الانتقالي في غينيا بعد عام من الانقلاب العسكري الذي شهده هذا البلد. وكالعادة، فإن القضايا الآنية، على غرار مستقبل السودان تخطف الأضواء من العنوان الرسمي للقمة وهو هذا العام "تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أفريقيا".

بان كي مون يدعو إلى الحفاظ على وحدة السودان

وفي شأن السودان، كان الأمين العام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد دعا قبل يوم من انطلاق القمة في حديث إلى وكالة فرانس برس وإذاعة فرنسا الدولية إلى وحدة هذا البلد. وقد وضع الشمال والجنوب في كانون الثاني/يناير 2005 حداً لحرب أهلية دامت 21 عاماً، وسمح اتفاق السلام الشامل بتشكيل حكومة شبه مستقلة في جنوب السودان، ونص على تنظيم أول انتخابات -رئاسية وتشريعية وإقليمية- متعددة الأطراف منذ 1986 في نيسان/أبريل واستفتاء في كانون الثاني/يناير 2011 حول استقلال جنوب البلاد.

واعتبر بان كي مون أن العام الجاري سيكون "مهما للغاية بالنسبة للسودان مع الانتخابات الرئاسية بعد ثلاثة أشهر والاستفتاء بعد عام"، كما أعرب عن قلقه من رد فعل الخرطوم في حال نجح مؤيدو الاستقلال، مؤكدا أن الأمم المتحدة تتحمل مع الاتحاد الإفريقي، أكبر قدر من المسؤولية في الحفاظ على السلام في السودان وجعل الوحدة عنصراً جذاباً، وأضاف: "سنعمل من أجل الوحدة الوطنية. كل شيء يتوقف على ما سيقرره سكان جنوب السودان، لكننا سنعمل بجهد لتفادي انقسام ممكن".

تحفظ بان كي مون على إرسال قوات دولية إلى الصومال

وردا على سؤال بشان الصومال، حيث تدور حرب أهلية منذ 1991، طرح بان كي مون مرة أخرى عودة السلام إلى هذا البلد كشرط لإرسال قوة دولية يطالب بها الاتحاد الأفريقي. وبرر ذلك بالقول: "عملياً وبطريقة واقعية، لا يمكن في الوقت الحالي نشر قوة حفظ سلام في الصومال. نحن بحاجة إلى سلام للحفاظ عليه، ولا وجود لسلام في الوقت الراهن".

وطلب الاتحاد الأفريقي مرارا من الأمم المتحدة أن تحل محل قوة السلام الأفريقية المنتشرة في الصومال منذ آذار/مارس 2007 والتي يبلغ عديدها 5300 جندي بوروندي وأوغندي، لكن الطلب بقي دون رد.

(ع.ع/ أ.ف.ب، رويترز، د. ب.أ)

مراجعة: سمر كرم

مختارات