1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رئيس حكومة المعارضة السورية يؤكد أن "لا حوار مع النظام"

في أول خطاب له بعد انتخابه على رأس حكومة المعارضة السورية المؤقتة رفض غسان هيتو أي حوار مع نظام الرئيس بشار الأسد، رافضا كل الضغوط الخارجية.

رفض رئيس حكومة المعارضة السورية غسان هيتو في خطاب ألقاه في اسطنبول اليوم الثلاثاء بعد ساعات على انتخابه،أي حوار مع نظام الرئيس بشار الأسد. وقال هيتو "لا يمكن لأي قوة في العالم أن تفرض على شعبنا خيارات لا يرتضيها (...) ونؤكد لشعبنا السوري العظيم أن لا حوار مع النظام الاسدي".

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس عما إذا كان إعلان هيتو يعني سقوط مبادرة رئيس الائتلاف المعارض احمد معاذ الخطيب في شأن التحاور مع ممثلين عن النظام، قال الخطيب لوكالة فرانس برس إن "النظام هو من أنهى المبادرة قبل أن يكون هناك رئيس حكومة".

وكان الخطيب اشترط للجلوس مع ممثلين عن النظام خارج سوريا إطلاق "160 ألف معتقل" في السجون السورية. ولم يرد النظام مباشرة على الطرح، وان كان مسؤولون فيه رددوا مرارا رفضهم لاي "حوار مشروط" وخارج الأراضي السورية.

وكان هيتو انتخب فجر اليوم في اجتماع الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية المنعقد في اسطنبول رئيسا لحكومة مؤقتة تستقر في الأراضي الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة.

ولد هيتو في دمشق عام 1963، ودرس في جامعة انديانا ويزليان وجامعة باردو الأمريكيتين، وهو عضو في جمعية الدعم القانوني للجالية العربية والمسلمة. وكان هيتو غادر سورية في ثمانينات القرن العشرين، وانتقل مؤخرا من مدينة دالاس بولاية تكساس إلى تركيا. ونقل مساعد مقرب لهيتو عن رئيس الوزراء المؤقت الجديد قوله إنه يعتقد أن المعارضة لا يمكنها إدارة "ثورة" وهي بعيدة عن أراضيها.

وكان قادة المعارضة السورية اتفقوا على تشكيل حكومة انتقالية عندما جرى تأسيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في الدوحة في تشرين ثان/نوفمبر الماضي. وفشلت عدة محاولات للمعارضة السورية قبل التوصل لاتفاق على انتخاب رئيس لحكومة مؤقتة.

ي ب/ ح.ز (د ب أ، ا ف ب)

مختارات