1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رئيس برلمان ليبيا يوافق ونائبه يلغي تعيين معيتيق رئيسا للوزراء

عقب جلسة صاخبة وخلاف حول شرعية التصويت أعلن نائب رئيس البرلمان الليبي بطلان نتيجة التصويت على تعيين احمد معيتيق رئيسا للوزراء، لكن رئيس البرلمان ـ الذي لم يحضر الجلسة ـ اصدر قرارا بتعيين معيتيق وكلفه بتشكيل الحكومة.

صادق رئيس المؤتمر الوطني العام الليبي (برلمان) الاثنين ( 04 أيار / مايو) على تعيين احمد معيتيق رئيسا للحكومة المؤقتة في قرار وقعه رئيس المجلس غداة جلسة تصويت عمتها الفوضى وخلاف سياسي-قضائي بين الأعضاء. وجاء في نص قرار المؤتمر الوطني العام الموقع من رئيسه نوري أبو سهمين "يعين احمد معيتيق رئيسا للحكومة المؤقتة ويكلف بتشكيل حكومته وتقديمها إلى المؤتمر الوطني العام لنيل الثقة خلال مدة أقصاها خمسة عشر يوما من تاريخ هذا القرار".

وأكد النائب طاهر المكني لوكالة فرانس برس أن القرار وقعه بالفعل رئيس المؤتمر الوطني العام الذي لم يحضر جلسة التصويت الأحد. ورئيس المؤتمر الوطني غائب عن الساحة السياسية منذ عدة أسابيع ويطالب عدة نواب باستقالته. وفي الآونة الأخيرة أعلن المجلس أن أبو سهمين في الخارج "لتلقي العلاج الطبي".

وكان عز الدين العوامي، النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني العام الليبي (البرلمان)، قد أعلن مساء أمس الأحد (04 أيار / مايو) بطلان عملية التصويت التي أسفرت عن انتخاب رجل الأعمال أحمد معيتيق رئيسا للوزراء، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الليبية. وطلب العوامي من الحكومة المؤقتة الحالية الاستمرار في العمل كحكومة تسيير أعمال إلى أن يتم منح الثقة لحكومة بديلة وفقا للإجراءات القانونية والدستورية السليمة. جاء ذلك في رسالة وجهها العوامي لرئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني أكد فيها أن المرشح الجديد لرئاسة الحكومة "أحمد معيتيق" لم يحصل على النصاب القانوني الذي حدده الإعلان الدستوري وهو 120 صوتا. وأوضح نائب رئيس المؤتمر في رسالته التي نشرها الموقع الإلكتروني للحكومة المؤقتة، أن المرشح "معيتيق" حصل على 113 صوتا فقط وبالتالي لم يحصل على النصاب القانوني الذي أقر لتعيين رئيس وزراء جديد بعد سحب الثقة من رئيس الوزراء السابق.

انقسام وفوضى في البرلمان

وكان معيتيق قد أدى اليمين رئيسا لوزراء ليبيا أمس الأحد بعد جلسة عاصفة لكن بعد ساعات أعلن نائب رئيس البرلمان بطلان هذا التصويت مع اندلاع صراع على السلطة داخل البرلمان. وتظهر هذه الانقسامات داخل البرلمان تنامي حالة الفوضى في ليبيا التي لا تستطيع فيها الحكومة والبرلمان بسط السلطة في البلاد التي تعج بالسلاح والميليشيات منذ الإطاحة بالقذافي عام 2011.

وقد خلا منصب رئيس الوزراء عقب استقالة رئيس الوزراء السابق عبد الله الثني قبل ثلاثة أسابيع على خلفية هجوم شنه متمردون على عائلته بعد شهر من توليه منصبه. وجاء تولي الثني لرئاسة الحكومة لفترة قصيرة خلفا لعلي زيدان الذي غادر البلاد بعد أن طرده النواب لفشله في وقف محاولات المتمردين في منطقة شرق البلاد المضطربة بيع النفط بمعزل عن حكومة طرابلس.

ع.ج / ع.ج.م (رويترز، د ب آ)