1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رئيس الوزراء الأوكراني: الحل السلمي لا يزال ممكناً

قال رئيس وزراء أوكرانيا إنه يرى أن الحل السلمي لأزمة بلاده ما يزال ممكناً، في وقت عززت فيه كييف دفاعاتها أمام روسيا التي تقوم بمناورات عند حدودها، بينما أكدت منظمة الأمن في أوروبا موافقة موسكو على نشر بعثتها.

أعلن رئيس الوزراء الأوكراني الانتقالي أرسنيي ياتسينيوك، خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في أوكرانيا الخميس (13 مارس/ آذار 2014)، أن حل الأزمة القائمة بين كييف وموسكو بطريقة سلمية لا يزال ممكناً. وقال ياتسينيوك: "لا نزال نعتقد أن لدينا فرصة لحل هذا النزاع بطريقة سلمية"، وذلك غداة المحادثات التي أجراها مع الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض.

من جانبه، أعلن السفير الروسي في الأمم المتحدة، أثناء نفس الجلسة في مجلس الأمن، أن بلاده "لا تريد الحرب" في أوكرانيا. لكن السفير فيتالي تشوركين، وفي معرض الرد على ياتسينيوك، اتهم الأوروبيين وواشنطن بإثارة هذه الأزمة عبر حضهم الأوكرانيين على "الإطاحة بالقوة بالحكومة الشرعية"، حسب قوله.

وفي تطور لافت، قال السفير السويسري توماس غريمنغر الخميس إن روسيا غيرت موقفها وأنها الآن تدعم خطة لإرسال نحو 100 من المراقبين السياسيين والخبراء من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أوكرانيا، بما في ذلك شبه جزيرة القرم. ومع ذلك، فقد قال غريمنغر، الذي تترأس بلاده حالياً منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، إن المفاوضات مع روسيا بشأن هذه المسألة لم تبدأ بصورة جادة إلا الخميس.

وكانت روسيا هي الدولة الوحيدة من بين الدول الأعضاء في المنظمة، البالغ عدد أعضائها 57 دولة، التي لم تكن مستعدة للنظر في مثل هذه المهمة التي اقترحتها سويسرا والتي تختلف عن بعثة المراقبين العسكريين التي تم نشرها حالياً في أوكرانيا. وقال دبلوماسي غربي لوكالة الأنباء الألمانية إن روسيا قدمت تغييرات كبيرة على مشروع الخطة التي اقترحتها سويسرا.

Angela Merkel und Bohuslav Sobotka 13.03.2014

مستشارة ألمانيا تؤكد استبعاد الخيار العسكري في الأزمة الأوكرانية

"لا يمكن حل النزاع عسكرياً"

في المقابل، بدأت روسيا مناورات عسكرية جديدة قرب الحدود مع أوكرانيا الخميس ولم تبد أي علامة على التراجع عن خططها لضم إقليم القرم المجاور، بالرغم من سعي الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لفرض عقوبات على نحو أقوى عما كان متوقعاً. وحذرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في كلمة قوية وصياغات حماسية على غير العادة من "كارثة" إذا رفضت روسيا تغيير نهجها بشأن أوكرانيا. وقالت ميركل في كلمة أمام البرلمان الألماني: "نحن كجيران لروسيا لا نعتبره (النهج الروسي) فقط تهديداً. وهو لن يغير فحسب علاقات الاتحاد الأوروبي مع روسيا ... لا. هذا سيسبب أضراراً بالغة لروسيا اقتصادياً وسياسياً".

لكن ميركل استبعدت بشكل تام التدخل العسكري لحل النزاع بين أوكرانيا وروسيا حول شبه جزيرة القرم، مؤكدة أن "التدخل العسكري ليس خياراً بالنسبة لنا". هذا وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيردان على روسيا "بسلسلة من الخطوات الجادة" إذا أجري الاستفتاء المقرر في إقليم القرم يوم الأحد.

Bildergalerie Krim Referendum 10.03.2014 Sewastopol

روسيا تجري مناورات حربية قرب أوكرانيا

تعزيزات ومناورات

في هذه الأثناء، ذكرت وسائل إعلام محلية أن طائرات "إف 16" أمريكية هبطت في قاعدة لاسك الجوية بوسط بولندا الخميس للمشاركة في تدريبات عسكرية تعتبر إشارة دعم من واشنطن للدول الشرقية الأعضاء في حلف الأطلسي بعد تدخل روسيا في أوكرانيا.

ومن المقرر أن تشارك 12 طائرة من طراز "إف 16" و300 فرد في المناورات، وهي مشاركة تم تعزيزها بناءاً على طلب وارسو بعدما سيطرت القوات الروسية على شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

ي ب/ ي أ (ا ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة