1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رئيس الجالية التركية يطالب الحكومة الألمانية بكشف ملابسات جرائم النازيين الجدد

أشاد رئيس الجالية التركية في ألمانيا بعمل اللجنة البرلمانية التي عينت قبل عام للكشف عن ملابسات جرائم ارتكبها نازيون جدد وراح ضحيتها رجال أعمال أتراك، لكنه ألمح إلى وجود جهات أمنية "تحاول عرقلة عمل اللجنة".

انتقد رئيس الجالية التركية في ألمانيا، كنعان كولات، عدم إجراء تحقيقات كافية للكشف عن ملابسات جرائم ارتكبها نازيون جدد في حق مواطنين أتراك داخل ألمانيا؛ مطالبا الحكومة الألمانية بالتدخل. وصرح كولات اليوم الجمعة (25 يناير/ كانون الثاني 2013) في مقابلة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أنه يتعين "على المستشارة أنغيلا ميركل أن تدرج هذه القضية على قائمة مهامها"، مطالبا بوضع خطة رئيسية لتعلم الدروس المستفادة من إخفاق السلطات الأمنية في التعامل مع الأمر. وشدد كنعان كولات على ضرورة عقد قمة لمكافحة العنصرية في ألمانيا.

موازاة لذلك، أشاد رئيس الجالية التركية باللجنة البرلمانية المختصة بالتحقيق في تلك الوقائع، والتي بدأت أعمالها قبل عام؛ مشيرا إلى أنها توصلت إلى معلومات كثيرة جديدة في القضية، لكنها واجهت في عملها عرقلة من قبل جهات حكومية التي "تعمدت طمس جزء من الحقائق"، فهناك ملفات اختفت أو تمّ تمزيقها. وهو ما ذهب إليه أيضا أستاذ العلوم السياسية هايو فونكه والذي رافق تحقيقات سابقة أجريت في القضية، حين أكد أن اللجنة "كشفت عن حقائق جديدة، لكن أحد أقسام الأجهزة الأمنية يعرقل عملها بقوة".

تجدر الإشارة إلى أن أعضاء خلية "إن. إس. يو" اليمينية المتطرفة ارتكبوا سلسلة من جرائم القتل خلال الفترة من عام 2000 حتى عام 2007، شملت تسعة رجال أعمال أتراك.

و.ب/ م.س (د.ب.أ.)

مواضيع ذات صلة