1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

رئيس البرلمان الأوروبي يهدد بمقاطعة الألعاب الاولمبية في بكين

هدد رئيس البرلمان الأوروبي بمقاطعة دورة الألعاب الاولمبية في بكين احتجاجا على حملة القمع، التي تشنها الصين ضد المتظاهرين في التبت. كما طالب بكين ببدء مفاوضات مع الزعيم الروحي لإقليم التيبت الدلاي لاما "فورا".

default

رئيس البرلمان الأوروبي هانز جيرت بوتيرينغ خلال مؤتمر صحافي في بروكسل

هدد رئيس البرلمان الأوروبي هانز جيرت بوتيرينغ بمقاطعة دورة الألعاب الاولمبية في بكين احتجاجا على حملة القمع، التي تشنها السلطات الصينية ضد المظاهرات العارمة ضد السيطرة الصينية في إقليم التبت. كما طالب البرلماني الأوروبي الأول، المقرب من المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، القيادة الصينية ببدء مفاوضات مع الزعيم الروحي لإقليم التيبت الدالاي لاما "فورا".

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة "بيلد أم سونتاغ" واسعة الانتشار اليوم، قال بوترينغ في تطور جديد يمكن أن يشكل نقلة نوعية في تعامل الاتحاد الأوروبي مع أزمة التبت: "على القيادة الصينية أن تتخذ قرارا واضحا فيما يتعلق بالبدء في مفاوضات مع الزعيم الروحي لإقليم التيبت الدلاي لاما فورا. أما إذا لم ترسل القيادة الصينية إشارات ايجابية بهذا الخصوص، فأنا أعتبر مقاطعة دورة الألعاب الاولمبية في بكين مبررا".

رفض أوروبي للإبادة الثقافية

China Tibet Demonstration in Lhasa Polizei

أوروبا ترفض القبول بالإبادة الثقافية التي تقوم به الصين في إقليم التبت، كما يرى بوتيرينغ.

وفي المقابلة المذكورة شدد رئيس البرلمان الأوروبي على "ضرورة عدم استبعاد خيار مقاطعة دورة الألعاب الاولمبية"، لان الأسرة الأوروبية لا "تستطيع القبول بالإبادة الثقافية التي ترتكبها الصين في إقليم التبت".

يذكر أن غالبية قادة الاتحاد الأوروبي تقول أنه لا ضرورة لمقاطعة دورة الألعاب الاولمبية ردا على موجة العنف، التي تقول بكين إن الدلاي لاما مدبرها. غير أن الدلاي لاما ينفي هذه الاتهامات ويشدد على انه لا يؤيد العنف ويساند إقامة دورة الألعاب الاولمبية في بكين.

الصين تحكم قبضتها على التبت

Tibet und Blogs

الصين تفرض تعتيما إعلاميا على وقائع الأحداث في التبت

ويأتي هذا التصعيد الدبلوماسي الجديد بعد أن أرسلت الصين قوات جديدة بهدف إحكام قبضتها على منطقة التبت، كما يأتي بعد أن طردت السلطات الصينية آخر المراسلين الأجانب من الإقليم، في ظل تعالى أصوات السياسيين الغربيين المطالبين بنبذ العنف وفتح حوار مباشر بين الصين والتبت.

وكان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير قد طالب برفع الحظر المفروض على نشر معلومات حول الوضع في إقليم التبت بشكل سريع. وأوضح السياسي الألماني أن الحوار هو "المخرج الوحيد للمشكلة".

وعلى الرغم من أن البرلمان الأوروبي لا يملك سلطة اتخاذ قرارات في قضايا السياسة الخارجية لدول الاتحاد الاوروبي، إلا أن آراءه وحضوره الإعلامي يمكن أن تؤثر على الرأي العام الاوروبي و أن تسلط الضوء على قضايا هامة مثل انتهاكات حقوق الإنسان. أما قرار مقاطعة الألعاب الاولمبية فيجب أن يتخذ على مستوى دول الإتحاد الأوروبي.

مختارات