1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رئيس البرلمان الأوروبي: لا توجد مقاطعة أوروبية لإسرائيل

أكد رئيس البرلمان الأوروبي عدم وجود نية لمقاطعة أوروبية لمنتجات المستوطنات في السوق الأوروبية، منتقداً حساسية إسرائيل تجاه الانتقادات الأوروبية. المسؤول الأوروبي قوبل بضجة واعتراضات وانتقادات في الكنيست الإسرائيلي.

أكد رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتس اليوم الأربعاء (12 فبراير/ شباط 2014) أن الاتحاد الأوروبي لا يخطط لمقاطعة أوروبية لإسرائيل ولا يؤيدها، مشيراً في كلمة له في الجامعة العبرية: "لا توجد مقاطعة، ومن المؤكد أنه لا توجد في البرلمان الأوروبي أغلبية لهذا الاتجاه". وأضاف شولتس بالقول: "نحن نجري نقاشاً ما إذا كان ممكناً أن تصل المنتجات القادمة من المستوطنات في المناطق المحتلة إلى السوق الأوروبية، من دون خرق ضوابط الاتحاد الأوروبي. ونتائج هذه المفاوضات ما تزال مفتوحة". ويقوم رئيس البرلمان الأوروبي بجولة في منطقة الشرق الأوسط منذ الأحد الماضي.

من جهة أخرى قوبل خطاب رئيس البرلمان الأوروبي أمام الكنيست الإسرائيلي باللغة الألمانية بضجة واعتراضات نواب من حزب البيت اليهودي القومي المتطرف المؤيد للمستوطنين والذي يتزعمه وزير الاقتصاد ونفتالي بينيت بالصياح "إنه العار" وتركوا القاعدة احتجاجاً، كما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن وسائل إعلام إسرائيلية. واتهم بينيت شولتس بالكذب حين قال الأخير أن الفلسطينيين يحصلون على كمية مياه أقل من الإسرائيليين، كما تحدث عن حصار لقطاع غزة من قبل إسرائيل.

وانتقد رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتس "الحساسية الكبيرة" من جانب إسرائيل تجاه انتقادات أوروبية. وقال شولتس في القدس اليوم الأربعاء رداً على انتقادات من صحفيين إسرائيليين: "الانتقاد المتبادل أمر طبيعي جداً في الدول الديمقراطية".

واتهم الصحفيون الاتحاد الأوروبي بانتقاد سياسة الاحتلال والاستيطان الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية في الوقت الذي لا تتحدث فيه أوروبا سوى في إطار هامشي عن جرائم حقوق الإنسان في سورية على سبيل المثال. وقال شولتس: "الاتحاد الأوروبي حريص على علاقاته الخاصة بإسرائيل، لكن هذا لا يعني أنه يتعين عليه أن يكون متفقاً مع كل قرار تتخذه الحكومة الإسرائيلية".

وفيما يتعلق بعملية السلام، دعا شولتس إلى التعامل بواقعية، وقال: "المستوطنات الإسرائيلية غير شرعية وفقا لميثاق جنيف، لكنها أيضاً أمر واقع ... إننا لسنا بحاجة إلى مناقشة ما إذا كانت شرعية أم غير شرعية، بل إننا في حاجة إلى حلول عملية". وأعرب شولتس عن رفضه بوضوح لمطالب بمقاطعة إسرائيل.

ورداً على سؤال حول إمكانية وضع ملصقات على المنتجات الإسرائيلية المصنعة في مستوطنات قبل تصديرها إلى الاتحاد الأوروبي ، قال شولتس: "لست متأكداً من جدوى هذا الأمر"، موضحاً أن نصف شركائه في الحوار يطالبون بممارسة مزيد من الضغوط الاقتصادية على إسرائيل، بينما يحذر النصف الثاني من ذلك. وذكر شولتس أنه في حال فشل محادثات السلام فإن الاتحاد الأوروبي قد يضطر إلى زيادة مساعداته للفلسطينيين.

ع.غ/ (د ب أ، آ ف ب)

مواضيع ذات صلة