1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم ينتقد الفيفا

نأى فولفغانغ نيرسباخ، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، بنفسه عن فضيحة الفساد التي يواجهها اتحاد الكرة الدولي (فيفا)، كما انتقد خطط الفيفا المتعلقة ببطولة كأس العالم 2022 التي ستستضيفها قطر.

نأى فولفغانغ نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم بنفسه اليوم الخميس (28 مارس/آذار 2013) عن فضيحة الفساد التي يواجهها اتحاد الكرة الدولي (فيفا)، وانتقد كذلك نية اتحاد الكرة الأوروبي زيادة عدد الدول المشاركة في بطولة الأمم الأوروبية. وصرح نيرسباخ في مقابلة مع مجلة "كيكر" الرياضية الألمانية اليوم الخميس أنه: "عندما يتحدث شخص ما عن إصلاح الفيفا، فإنني أكون من بين الذين يردون: وهل تم التعامل مع جميع المخالفات الأخرى التي وقعت في الماضي؟".

وأضاف: "في تموز/يوليو 2012 ، ذكر اسم (رئيس الفيفا السابق) جواو هافيلانج و(رئيس اتحاد الكرة البرازيلي السابق) ريكاردو تيكسييرا كجزء من قضية "آي إس إل". وفي ذلك الوقت، تردد أنه سيتم الإعلان عن المزيد من الأسماء المتورطة في القضية. ولكن ما الذي حدث؟ وكيف تم التعامل مع هؤلاء الأشخاص؟ إننا نتحدث هنا عن النزاهة المطلقة".

كما عاود رئيس اتحاد الكرة الألماني انتقاده لحصول قطر على حق استضافة بطولة كأس العالم 2022 وكذلك التفكير في إقامة البطولة خلال فصل الشتاء. وفي الوقت الذي لا يستطيع فيه نيرسباخ أن يتخيل فيه إمكانية اللعب في ظل درجات الحرارة العالية في قطر والتي تصل إلى 50 درجة مئوية، فقد أكد أن إقامة المونديال خلال الشتاء سيخلق مشاكل على ساحة الكرة الدولية.

وقال نيرسباخ /62 عاما/ الذي تولى رئاسة اتحاد الكرة الألماني خلفا لتيو تفانتسيغر في الثاني من آذار/مارس 2012 : "سيكون على النصف الأول من موسم 2021/2022 أن ينطلق في وقت مبكر عن المعتاد لكي ينتهي في نهاية تشرين ثان/نوفمبر. وبعدها ستبدأ الاستعدادات والبطولة نفسها. وسيستمر النصف الثاني من الموسم وقتها حتى أشهر الصيف".

وأضاف: "ولكن ماذا عن التصفيات المؤهلة لكأس العالم؟ وماذا عن بطولة كأس القارات؟ فهل ستجرى هذه البطولة أيضا في شتاء العام السابق للمونديال؟ وهل سيقبل باقي الدول التي كانت مرشحة لاستضافة البطولة بهذا الأمر؟ وكانت ملفات الدول المتنافسة تقصد بطولة صيفية بكل وضوح".

كما تساءل نيرسباخ عن نوايا اتحاد الكرة الأوروبي الذي يريد زيادة عدد الدول المشاركة في بطولة الأمم الأوروبية لتشمل 24 منتخبا بدلا من 16. وقال في هذا السياق: "أعتقد أن توسيع البطولة لتشمل 24 منتخبا هي خطوة إلى الوراء. فشكل البطولة المعتمد على 16 فريقا أوضح بكثير وأكثر هيكلة. ستكون التصفيات المؤهلة للبطولة أقل إثارة إذا كان 23 منتخبا من أصل 52 سيحصلون على بطاقات التأهل. ولكن هذا الأمر تم حسمه بطريقة ديمقراطية في اتحاد الكرة الأوروبي".

م. أ. م/ ط.أ (د ب أ)