رئيسا ليبيريا وغينيا في غامبيا لإقناع جامع بترك السلطة | أخبار | DW | 20.01.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رئيسا ليبيريا وغينيا في غامبيا لإقناع جامع بترك السلطة

صرح رئيسا ليبيريا وغينيا أنهما سيتوجهان لغامبيا مرة أخرى كمسعى أخير لإقناع يحي جامع، الخاسر في الانتخابات الرئاسية، بترك السلطة، فيما أعلنت دول غرب أفريقيا وقف عملية التدخل العسكري في غامبيا لإتاحة الفرصة لجهود الوساطة.

ذكرت مصادر إعلامية أنه من المتوقع أن يصل رئيسا ليبيريا وغينيا إلى العاصمة،  الغامبية بانجول اليوم (الجمعة 20 يناير/ كانون الثاني 2017) لمنح جامع فرصة أخيرة لاحترام الدستور بعد أن حكم الدولة الصغيرة الواقعة غرب إفريقيا لمدة 22 عاما بقبضة من حديد.

ويأتي هذا الإعلان بعد ساعات من عبور قوات عسكرية تابعة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) من السنغال إلى غامبيا في محاولة للبحث عن جامع. وكان الرئيس أداما بارو قد أدى أمس الخميس اليمين الدستورية في سفارة غامبيا في العاصمة السنغالية دكار. وفر بارو إلى دكار يوم السبت الماضي لأسباب أمنية. ومازال مكان جامع غير معروف حتى اليوم الجمعة.

وقال رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) إن دول المجموعة أوقفت عمليتها العسكرية في غامبيا لإتاحة فرصة أخيرة لجهود الوساطة. غير أن رئيس المفوضية مارسيل دو سوزا قال إن العملية العسكرية ستستأنف ظهر اليوم الجمعة إن أصر يحيى جامع على رفض تسليم السلطة للرئيس الجديد أداما بارو.

وأضاف دو سوزا قائلا للصحفيين إنه ما من سبيل للسماح لجامع بالبقاء في غامبيا. لكنه قال إن بإمكانه إذا نجحت جهود الوساطة أن يختار البلد الذي سيتوجه إليه. وتابع قائلا إن دول المنطقة غامبيا تمنحه عفوا في إطار صفقة سياسية. من ناحية أخرى قال تلفزيون جامبيا الرسمي إن من المقرر أن يصل إلى جامبيا وفد يضم زعماء من غرب أفريقيا بينهم رؤساء ليبيريا وموريتانيا وغينيا في إطار مهمة وساطة.

ح.ز/ ع. ش (رويترز/ د.ب.أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة