1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

ذوبان الجليد القطبي وانعكاساته على بيئة المحيطات

اكتشف فريق أبحاث ألماني أن تأثير الاحتباس الحراري على النظام البيئي في المحيط المتجمد الشمالي أسرع بكثير مما كان يعتقد سابقاً. فالطحالب الجليدية تنزل إلى قاع البحر، مما يؤدي إلى تغيير الشبكة الغذائية ونسبة الأكسجين.

تنمو في الجزء السفلي من الجليد البحري في المنطقة القطبية الشمالية كميات هائلة من الطحالب الجليدية، التي تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على توازن النظام البيئي في أعماق المحيطات. ويرجع ذلك إلى أهمية الطحالب كمصدر للغذاء والأكسجين. ولهذا، فإن السؤال المطروح هو مدى انعكاس الذوبان المتزايد للجليد، الناجم عن التغير المناخي، على التوازن البيئي في عمق المحيط.

هذا ما حاول فريق أبحاث ألماني بقيادة أنتيه بوتيوس استكشافه. ولهذا الغرض، قامت مديرة معهد هيلمهولتز ماكس بلانك لعلوم البيئة في أعماق البحار والتكنولوجيا برحلة استكشافية في أواخر صيف 2012 دامت شهرين على متن سفينة الأبحاث التابعة لمعهد ألفريد فيغنر. وتزامنت رحلة الاستكشاف هذه مع وصول مستوى الجليد في البحر القطبي الشمالي إلى مستوى منخفض قياسي.

Die Probenaufbereitung erinnert ein wenig an den Sandkasten. Tiefseeforscher finden im Schlamm aus mehreren Tausend Metern Wassertiefe Seestern, Seegurken, Krebse und viele andere Tiere. Foto: Antje Boetius, Alfred-Wegener-Institut.

قامت أنتيه بوتيوس بتجارب علمية في رحلتها الاستكشافية المنطقة القطبية الشمالية.

وباستخدام أحدث معدات البحث، استطاع الفريق اكتشاف أمر مثير للدهشة، وهو أن ذوبان الجليد في الواجهة له انعكاسات تصل إلى حوالي 400 متر في عمق المحيط. وتقول بوتيوس، في حديث مع DW: "لقد ألقينا نظرة على أعماق المحيط واكتشفنا أن غالبية الطحالب الجليدية تنزل إلى العمق لتشكل مساحات عشبية كثيفة على شكل سجاد أخضر يستقر في عمق المحيط". وتضيف بوتيوس أن "الطحالب الجليدية التي يبلغ قطرها حوالي 50 سنتيمتراً تغطي ما يصل إلى 10 في المئة من قاع المحيط".

وتشرح الباحثة في علم الأحياء البحرية هذه الظاهرة، إذ تقول: "لقد كنا في منطقة واسعة جداً من القطب الشمالي وتمكنا من متابعة عمليات الذوبان واكتشفنا أن نسبة قليلة جداً من الحيوانات في المحيط المتجمد الشمالي تعتمد على هذه الطحالب كمصدر للغذاء. فهي تستقر أساساً في قاع المحيط وتبدأ البكتيريا في اقتحامها، وهو ما يجعلها تستهلك كميات كبيرة من الأكسجين". وبعدها تم اكتشاف وجود بقع تدل على نقص الأكسجين في قاع المحيط، وهي عبارة عن أماكن لا تصلها التهوية.

محيط متغير

ويعتقد الباحثون أن الطحالب الجليدية تنمو في الظروف الحالية بسرعة كبيرة، ذلك أن تضاؤل سماكة الجليد تسمح بمرور نسبة كبيرة من الضوء، مما يتسبب في ذوبان الجليد وغوص الطحالب الجليدية بسرعة كبيرة إلى العمق.

حول ذلك تقول عالمة الأحياء البحرية أنتيه بوتيوس: "لقد استطعنا إثبات أن الاحتباس الحراري والتغيرات المرتبطة به في المنطقة القطبية الشمالية تنتج عنها ردود فعل سريعة لها انعكاسات على النظام البيئي في عمق المحيط". وكان الاعتقاد السائد هو أن أعماق البحار والمحيطات لا تتأثر بظاهرة الاحتباس الحراري إلا بعد مدة زمنية طويلة.

ومع ذلك، فإن الخبراء ما زالوا يجهلون ما إذا كانت هذه الظاهرة فريدة من نوعها، أو ما إذا كان ذلك "الشكل الجديد التي سيتخذه القطب الشمالي في المستقبل"، بحسب بوتيوس. لذلك تحثّ العالمة الألمانية على ضرورة جمع المزيد من البيانات في السنوات القادمة، "فربما في غضون خمس سنوات سيصبح القطب الشمالي مختلفاً تماماً عما هو عليه الآن، اعتماداً على ملاحظاتنا".

وترى بوتيوس في نتائج البحوث انعكاسات واضحة على السياسة والمجتمع، معتبرة أنه "إذا كان الاحتباس الحراري العالمي قادراً على تغبير نظام المحيط بهذه السرعة، فلا بد من ردود فعل سريعة أيضاً تراعي التغيرات المناخية وانعكاساتها".