1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

دول عربية تدعو السعودية للتراجع والقبول بمقعد في مجلس الأمن

دعت الدول العربية في الأمم المتحدة السعودية إلى تغيير رأيها والقبول بمقعدها في مجلس الأمن الدولي في هذه "المرحلة الدقيقة والتاريخية". أما أمين عام الجامعة العربية فأيد موقف المملكة وقال إن المجلس بحاجة للاصلاح.

وجه سفراء الدول العربية في المنظمة الدولية اليوم السبت 19 اكتوبر تشرين أول، نداء إلى السعودية في بيان أصدروه في ختام اجتماع عقد بعد إعلان الرياض رفضها عضوية مجلس الامن وخصوصا بسبب خلافات حول كيفية التعامل مع النزاع السوري. وقال البيان الذي نشرته الدول العربية في الأمم المتحدة "تداولت المجموعة العربية على مستوى السفراء المندوبين الدائمين في الأمم المتحدة في نيويورك بشكل طارىء الوضع المترتب على موقف الأشقاء في المملكة العربية السعودية بشأن عضويتهم في مجلس الأمن."

وأوضح البيان "مع تفهمنا واحترامنا لموقف الأشقاء في المملكة إلا أننا نتمنى عليهم وهم خير من يمثل الأمتين العربية والاسلامية في هذه المرحلة الدقيقة والتاريخية وخاصة بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، أن يحافظوا على عضويتهم في مجلس الأمن وذلك لمواصلة دورهم المبدئي والشجاع في الدفاع عن قضايانا وتحديدا من على منبر مجلس الأمن".

ARCHIV - Der ägyptische Außenminister Nabil al-Arabi gestikuliert bei einer Pressekonferenz am 15.03.2011 in Kairo. Nabil al-Arabi ist am Sonntag (15.05.2011) zum neuen Generalsekretär der Arabischen Liga bestimmt worden. Die Außenminister der 22 Mitgliedsstaaten sprachen ihm am Sitz der Organisation in Kairo einmütig das Vertrauen aus. EPA/AMEL PAIN +++(c) dpa - Bildfunk+++

أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي يؤيد الموقف السعودي ويرى أن مجلس الأمن بحاجة للاصلاح

أمين عام الجامعة العربية يؤيد موقف السعودية

من جانبه أيد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي اليوم السبت الموقف الذي اتخذته السعودية بالاعتذار عن ترشيحها للعضوية غير الدائمة بمجلس الأمن. وأعرب الأمين العام في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه عن أمله في أن "يدفع القرار السعودي الجهود التي تبذل منذ سنوات لتطوير وإصلاح مجلس الأمن". وأكد العربي "على أهمية ما جاء في بيان المملكة بشأن عجز مجلس الأمن عن حل عدد من القضايا الحيوية مثل القضية الفلسطينية أو وضع حد للمأساة الإنسانية في سورية أو جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل". وأوضح أن مجلس الأمن في حاجة إلى "إصلاح شامل" يتضمن تحديد نطاق استخدام أو التلويح باستخدام الفيتو من قبل الدول الخمس دائمة العضوية في المجلس.

ورفضت السعودية أمس الجمعة الدخول للمرة الأولى إلى مجلس الأمن الدولي في قرار غير مسبوق يرمي إلى الاحتجاج على "عجز" هذه الهيئة الدولية ولا سيما حيال المأساة السورية.

والمجلس الذي يضم 15 دولة عضوا، يجدد كل سنة لخمس دول غير دائمة العضوية على أساس اقليمي. والخميس، انتخبت السعودية وتشاد وتشيلي ونيجيريا وليتوانيا لولاية من سنتين تبدأ في الأول من كانون الثاني/يناير المقبل. واذا لم تتراجع السعودية عن قرارها، فسيعود للمجموعة العربية داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة ايجاد مرشح جديد تصادق عليه الجمعية في تصويت.

ع.ج / م. س (آ ف ب، د ب آ)

مختارات

مواضيع ذات صلة