1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

دور هوليوود في خدمة الاستخبارات الأمريكية

تعتبر صناعة السينما الأمريكية من أفضل الوسائل للترويج للسياسة الأمريكية وكسب قلوب المواطنين، كما تستغل وكالة المخابرات الأمريكية المركزية هذا المجال للدعاية لنشاطاتها التجسسية في الخارج. ولم يعد الأمر خافيا على أحد.

تشكل صناعة السينما الأمريكية مجالاً رحباً لعمل وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية، وتعمل هوليوود للترويج للسياسة الخارجية الأمريكية من خلال أفلام تقدم الدعاية المباشرة لأجهزة التجسس الأمريكية، في دور لم يعد خافياً على المشاهدين لفرض سيطرة الوكالة على صناعة الترفيه في العالم.
وظهر التعاون بين المؤسستين العسكرية والسينمائية منذ عام 1996عندما أعلنت وكالة الاستخبارات أنها أنشأت مكتبا للتنسيق بين الوكالة وعالم الترفيه، وتقديم خبرة المستشارين من عملاء الوكالة لصناع السينما.

كتاب دور السي آي أيه في هوليوود

وقد أكدت تريشيا جنكيز، مؤلفة كتاب "دور السي آي أيه في هوليوود"، أن تدخل الوكالة في صناعة الأفلام وصل لذروته خلال الحرب الباردة، حيث كان الهدف؛ صياغة السياسة الخارجية الأمريكية بشكل يستطيع كسب القلوب والعقول في الخارج، من خلال مركز أبحاث لمكافحة الأيديولوجية الشيوعية تابع للوكالة الاستخباراتية، مهمته التفاوض من اجل شراء حقوق نصوص الروايات وتحويلها إلى أفلام للترويج للسياسة الأمريكية، وتعزيز صورة الحياة الأمريكية في العالم.
وقد ركزت الأفلام على مدى أخلاقية المنظمة السرية التي نادرًا ما تخطئ، وتقديم المبررات لجميع عملياتها السرية غير الأخلاقية، في إطار صورة عامة كبيرة بأنه لا أمن للولايات المتحدة من دون عمل جواسيس الوكالة.
خلال تلك الفترة أنتجت هوليوود تحت رعاية "السي آي أيه" مجموعة من المسلسلات مثل، "اليس و24 ساعة"، التي أعطت انطباعا بان عملاء الوكالة هم كائنات خارقة وغير عادية، وتوجتها بفيلم "آرغو"، الذي جاء وفقا للعديد من المحللين دعاية لا يمكن إنكارها لتجنيد عملاء جدد للوكالة.
وكشف لويجي لوراسشي، رئيس إدارة الرقابة الأجنبية والمحلية على الأفلام الأمريكية في الخمسينيات، أنه كان يعمل أيضا لصالح الوكالة، وكان يرسل تقاريره عن الرقابة على الأفلام لتعزيز صورة الولايات المتحدة في الخارج أثناء الحرب الباردة.

"مكتب للتنسيق مع هوليوود

ويقول تيد جب، مؤلف كتاب "الحياة والموت السري في وكالة الاستخبارات المركزية"، إنه على مدار عقود الحرب الباردة لم تهتم وكالة السي آي أيه بتقديم ما يحسن صورتها في أفلام هوليوود، بقدر ما كانت تهتم بتقديم صورة مثالية عن الحياة الأمريكية، ولكن مع نهاية الحرب الباردة أدركت أنها بحاجة إلى إصلاح شامل لصورتها دوليا، لقد أدركت أخيرا أن التأييد الشعبي لميزانيتها أصبح يواجه خطرا كبيرا، ولذا فإنها بادرت إلى إنشاء مكتب التنسيق بينها وبين هوليوود عام 1996.
لا شك أن صناعة السينما الأمريكية الضخمة تعتبر إحدى أقوى مؤسسات الإمبراطورية، والبوق الأكثر تأثيرا لنشر سياسات العم سام وثقافته وتقاليده التي ملأت العالم بالثقافة الاستهلاكية ونشر المخاوف حول نهاية العالم أو تصوير شعب ما بوصفه العدو الأول للمجتمع الأمريكي.

Filmszene Zero Dark Thirty

هوليوود تمجد العمليات الاستخباراتية الأمريكية في العالم


وفي أفلام هوليوود التي تترشح أو تنال أرفع جوائز السينما العالمية، غالباً ما يلاحظ فيها في الحرب على الإرهاب، قدرة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي إيه" على قيادة المعارك النوعية لحماية أذرعها الأمنية الضاربة التي تطول لتصل إلى مكان يختبئ فيه من تسول له نفسه محاولة زعزعة أمن الأمريكي.
ومن النماذج فيلم "زيرو دارك ثيرتي" الذي يؤرخ لجهود الاستخبارات الأمريكية عبر كافة أرجاء المعمورة لاعتقال أو قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. و"أرغو" الذي يدور حول واقعة قيام الاستخبارات الأمريكية بتهريب بعض أعضاء البعثة الدبلوماسية من سفارة الولايات المتحدة في طهران عقب اندلاع الثورة الإيرانية عام 1979، واقتحام الثوار لمقر السفارة واحتجاز رهائن بها لأكثر من عام. و"خزانة الألم" الذي يدور حول معاناة الجنود الأمريكيين في العراق من الهجمات الانتحارية التي تقوم بها الجماعات المتطرفة.

تشويه صورة العربي والمسلم

وفيلم الاحتيال الأمريكي الذي تدور أحداثه حول "فضيحة أبسكام"، وهي عملية خاصة نظمها مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) وقام بها عملاء سريون ينتحلون صفة شخصيات عربية بملابس تقليدية. وقد صور مكتب التحقيقات بالفيديو هؤلاء الأشخاص وهم يقدمون مظاريف تحتوي على مبالغ نقدية لأعضاء في مجلس الشيوخ ومسؤولين في الكونغرس للحصول على مساعدتهم في سلسلة من الأنشطة غير القانونية.

ما يعرض في هوليوود هو سلاح من نوع آخر يهدف إلى تحقيق مفاهيم على شكل التنميط وتشكيل صورة ذهنية واحدة تتلخص في العربي الإرهابي والمسلم القاتل، ما يجعل السينما المستوردة من هوليوود غزوا ناعما للعقول قد لا ندرك خطورته، ولكن الجيل المقبل سيعيش مرحلة من نكران الهوية، خاصة بعد تفتت البلاد العربية وتغلغل وسائل التواصل الحديثة.
كل الشواهد الناتجة من هوليوود تؤكد بلا شك وجود اتفاق على إظهار العربي والمسلم بصورة بشعة، قاتل وضيع جاهل يسعى وراء الملذات.
أخذت أشكال القوة الناعمة التي تمارسها هوليوود بعد أحداث أيلول/سبتمبر أشكالا مختلفة تتمحور حول الحقد والتزييف لترسيخ النظرة الدونية عند الشعب الأمريكي الذي عاش ومازال تحت تأثير الصدمة، ويمكن إجمال الصورة السسيمولوجية التي يُنظر فيها نحو العربي/ المسلم في هوليوود بعده سمات، وهي:
خائن مكار يتخلى عن دينه في أتفه المواقف.
همجي شرير لا يتورع عن القتل وسفك دماء الأبرياء.
غادر وعنيف محب للحرب، بربري وقاس ثري.
الشخصيات العربية والمسلمة تتم تربيتها من الطفولة على حب القتل والعنف والتعذيب والانتقام.
الأطفال يشجعون أبائهم على عمليات القتل.
منبهر بالحضارة الغربية.
عاشق للنساء والخمر والسهرات الحمراء.
إن تكرار إظهار العربي والمسلم بهذه الصورة يهدف إلى جعل المواطن الأمريكي يكره العربي حتى إن كان أمريكيا، وتلعب هوليوود دوراً مهمًا في تشويه وتسويق الحقائق والافتراءات طالما لا يوجد صوت بديل، حيث ساعد انتشار مثل هذه الأفلام على تأكيد الصورة النمطية عن العربي والمسلم فهو بدوي قاتل يعشق النساء بربري غارق في المجون.
نعم هوليوود أوجدت صورة نمطية عن العربي عملت عليها منذ سنوات طويلة، ونحن عندما عرضنا قوتهم الناعمة على شاشاتنا سوقنا بقصد لكذبتهم، وغابت شركات الإنتاج العريقة وظهرت بدلاً منها شركات تنتج مسلسلات وأفلاما ذات تاريخ منتهي الصلاحية.

*كاتب عربي متخصص في قضايا الإعلام

المصدر: القدس العربي(ح.ع ح)

مواضيع ذات صلة