1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

دور المسنين في ألمانيا، طلب أكثر من العرض، فهل يحل الأقارب المشكلة؟

يزداد الطلب على خدمات رعاية المسنين في ألمانيا مقابل قلة الموارد البشرية العاملة في هذا المجال. و أمام هذا الوضع يجد خبراء ألمان أن جزءا من الحل يكمن في مساعدة الأهل والأقارب، لكن في ظل انشغال هؤلاء تبقى المشكلة مطروحة.

تأتي ريناته لينغناو يوميا لدار المسنين للاعتناء بوالدتها، تجلب لها الأكل و تخصص وقتا لمساعدتها على قضاء حاجياتها اليومية، و تذهب معها لزيارة الطبيب أيضا وفي بعض الأحيان تجلس معها على طاولة المطبخ للتحدث سويا. والدة ريناته هي حالة من بين أخرى كثيرة في ألمانيا لمسنين يحتاجون الرعاية و يقضون أوقاتا في دور المسنين أو يقطنون بها.

الحاجة إلى هذا النوع من الرعاية يتزايد في ألمانيا مع ارتفاع عدد المسنين خصوصا أن التزام أفراد العائلة بتخصيص هذه الرعاية يكون صعبا ومحدودا بسبب مشاغل الحياة اليومية، و تزيد قلة العاملين في هذا المجال من صعوبة الأمر.

تستفيد والدة ريناته من الدرجة رقم 1 في ترتيب الرعاية المتكون من ثلاث درجات، و ذلك يعني أنها تحتاج يوميا لحصة من الرعاية والمساعدة لمدة تسعين دقيقة، ورغم أن وضعها الصحي يجعلها في بعض الأحيان غير قادرة على تلبية أبسط حاجياتها إلا أن هذه الأرملة المسنة سعيدة لكون ابنتها بجانبها في هذه المرحلة من العمر للاعتناء بها.

وإلى جانب والدة ريناته يعيش عجزة آخرون في دار المسنين، بعضهم يعتني بنفسه دون أية مساعدة بينما يستفيد حوالي مليون مسن في ألمانيا من رعاية الأهل و الأقارب.

تكاليف دور المسنين مشكلة إضافية

وفي ظل استياء بعض المسنين وأقاربهم من جودة خدمات الرعاية المتنقلة والوقت المخصص لها، يشكو العاملون في هذا المجال من جانبهم أيضا من قلة الوقت المخصص لتلبية حاجيات المسنين، حيث يضطر كل واحد منهم في بعض الأحيان إلى الاعتناء بـ 30 مسنا في اليوم الواحد.

Altenheim Deutschland

تخصيص الأهل وقتا رعاية ذويهم قد يكون جزءا من الحل.

الوقت وجودة الخدمات مشاكل ضمن أخرى لعل أهمها التكاليف المخصصة لرعاية هؤلاء المسنين وإقامتهم في دور المسنين في ألمانيا. فإذا كانت ريناته مثلا تستطيع حتى الآن الاعتناء بوالدتها بنفسها إلا أنه من غير الواضح كيف ستتصرفان في الأمر بعد سنوات، عندما تزداد حاجيات والدتها و يصبح انتقالها للعيش في دار للمسنين أمرا ملحا. "أستطيع العيش في دار للعجزة والموت فيها أيضا فقد سبقني إلى ذلك الكثيرون"، تقول أم ريناته لكن تكاليف ذلك لن تستطيع تحملها لوحدها فهي تتلقى معاشا بسيطا على غرارالكثيرات من بنات جيلها. أم ريناته ليست حالة استثنائية فالآلاف من المسنين الألمان يجدون أنفسهم عاجزين عن دفع تكاليف الإقامة في دور العجزة شهريا والاستفادة من الرعاية الكاملة بعدما أصبحوا غير قادرين على الاعتماد على أنفسهم في حياتهم اليومية، وهو ما يدفعهم إلى الاعتماد على الدولة أو على أبنائهم في دفع هذه المصاريف.

لورا يعقوب، متطوعة من أجل المسنين

تبدو الخيارات قليلة أمام قلة الموارد البشرية وصعوبة التزام الأهل بالاهتمام بالمسنين من أقاربهم، لكن العمل التطوعي يبقى حلا "مثاليا" في بعض الأحيان إلا أنه غير منتشر بما يكفي لسد الطلب المتزايد على خدمات رعاية المسنين. لورا يعقوب نموذج لهؤلاء المتطوعين الذين قرروا بشكل إرادي تخصيص جزء من وقتهم للاهتمام بالمسنين. " العاملون في دور المسنين يهتمون بغسل ملابسهم و توفير غذائهم و شرابهم وبالكاد يكفيهم الوقت لفعل ذلك، و لهذا أنا هنا". تقول الشابة المتطوعة.

لورا، الطالبة التي تبلغ من العمر 28 عاما تدرك جيدا الصعوبات التي يواجهها مجال رعاية المسنين في ألمانيا و لهذا تقدمت بطلب الالتحاق بإحدى دور المسنين بمدينة مونستر، و هي الآن تعتني بإحدى السيدات المسنات هناك.

في مجتمع شائخ كالمجتمع الألماني، تعتبر وظائف رعاية المسنين مهمة، فبحسب تقديرات الخبراء ستصل الوظائف المطلوبة في هذا المجال إلى أكثر من مائة ألف وظيفة بحلول عام 2030 ، ومع ذلك فإن إقبال الشباب على الالتحاق بهذا النوع من المهن يبقى ضعيفا بسبب ظروف العمل الصعبة وانخفاض الأجور المخصصة لها.