1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

دوري أبطال أوروبا: أربع مواجهات صعبة في جولة مثيرة

يشهد يوما الثلاثاء والأربعاء منافسات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في الوقت الذي تتوجه فيه الأنظار بقوة إلى موقعة ميلان أمام برشلونة، وأرسنال أمام دورتموند، فيما بدت مهمة بايرن ميونيخ حامل لقب المسابقة سهلة نسبيا.

Fußball Champions League Gruppe F: Borussia Dortmund - Olympique Marseille am 01.10.2013 im BVB Stadion in Dortmund (Nordrhein-Westfalen). Die Dortmunder Spieler feiern mit dem Torschützen Robert Lewandowski (2vr) und dem Vorlagengeber Erik Durm (2vl). Foto: Bernd Thissen/dpa

دورتموند بعد فوزه على مارسليا في الجولة الثانية (2-0)

قبيل انطلاق منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا - تشابيانز ليغ، تركز أنظار عشاق كرة القدم على ملعبي "سان سيرو" في ميلانو و"الإمارات" في لندن اللذان سيشهدان موقعتان ساخنتان تجمع الأولى بين ميلان الإيطالي وبرشلونة الاسباني (المجموعة الثامنة)، والثانية بين أرسنال الانجليزي ووصيف موسم العام الماضي بوروسيا دورتموند الألماني (المجموعة السادسة).

في المباراة الأولى، يلتقي العملاقان ميلان، بطل المسابقة سبع مرات (1963 و1969 و1989 و1990 و1994 و2003 و2007)؛ ببرشلونة، حامل اللقب أربع مرات (1992و2006 و2009 و2011)، وذلك مساء الثلاثاء القادم (22 أكتوبر/ تشرين الأول 2013). وبالمجمل خاض الفريقان 15 مباراة ضد بعضهما (ذهابا وإيابا)، فاز برشلونة في سبعة وتعادلا في أربعة فيما فاز ميلان في الأربع المتبقية.

وتوقع مدرب ميلان ماسيميليانو اليغري من أن تكون "المباراة صعبة جدا"، مضيفا "نحتاج إلى أن نكون في قمة مستوانا لتحقيق نتيجة مهمة على غرار مباراتنا الموسم الماضي"، في إشارة إلى فوز ميلان بثنائية على ملعب سان سيرو في وقت كان فيه الفريق الكاتالوني في قمة مستواه. بيد أن مهمة ميلان لن تكون سهلة في ظل غياب ستة لاعبين أساسيين، أبرزهم هدافه المشاكس ماريو بالوتيلي بسبب إصابة تعرض لها مع المنتخب الإيطالي أمام أرمينيا الثلاثاء الماضي، وستيفان الشعراوي الغائب للسبب ذاته منذ فترة طويلة إلى جانب حارس مرماه كريستيان ابياتي والمدافع ماتيا دي سيغليو.

في المقابل، سيكون بإمكان ميلان الاعتماد على خدمات نجمه العائد من ريال مدريد الدولي البرازيلي ريكاردو كاكا الذي لعب مباراته الأولى على ملعب سان سيرو أول من أمس السبت عندما دخل بديلا في المباراة التي فاز فيها ميلان على اودينيزي بصعوبة بهدف للاعب وسطه السلوفيني فالتر بيرسا.

FILE This Saturday, Oct. 15, 2011 file photo shows Real Madrid's Kaka from Brazil celebrating his goal during the Spanish La Liga soccer match against Betis at the Santiago Bernabeu stadium in Madrid, Spain. Meet the king of the sporting Twittersphere: Brazilian football superstar Kaka. The Real Madrid midfielder became Wednesday April 25, 2012 the first athlete to amass 10 million followers on the social networking site, joining an elite group which previously contained mostly American musicians. (Foto:Andres Kudacki/AP/dapd).

ريكاردو كاكا يعود إلى ميلان بعد تجربة مخيبة في ريال مدريد دامت أربع سنوات.

من جهته، يسعى الفريق الكاتالوني إلى تعويض خيبة أمله في الدوري المحلي، إثر سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه اوساسونا. كما أنه يمني النفس بتأكيد انطلاقته القوية في المسابقة وتحقيق فوزه الثالث على التوالي ورفع معنويات لاعبيه مجددا قبل الكلاسيكو أمام ريال مدريد السبت المقبل على ملعب "كامب نو"، قبيل استضافته لميلان في الجولة الرابعة بعد أسبوعين. ويعلق برشلونة آمالا كبيرة على نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي العائد لتوه من الإصابة. وتشهد منافسات المجموعة ذاتها مباراة بين اياكس امستردام الهولندي وسلتيك الاسكتلندي. وهي الأمل الأخير لكل منهما في المنافسة على البطاقة الثانية للمجموعة.

دورتموند يتوجه إلى لندن

وعلى مستوى منافسات المجموعة السادسة، يسعى أرسنال ومدربه الفرنسي ارسين فينغر يوم الثلاثاء القادم إلى استغلال الطفرة الكبيرة التي يمر بها الفريق اللندني وعاملي الأرض والجمهور لتحقيق الفوز الثالث على التوالي والاقتراب من الدور الثاني. لكن مهمته لن تكن يسيرة، فمنافسه بروسيا دورتموند قار على قلب الكفة خاصة وأن مباراة الإياب ستقام بعد أسبوعين في دورتموند. وقال مدرب أرسنال الذي يتصدر البريمر ليغ بفارق نقطتين عن ليفربول: "مستوى دورتموند في تصاعد مستمر ...إنهم الآن في وضع مختلف واكتسبوا ثقة كبيرة".

والتقى الفريقان في الدور الأول الموسم قبل الماضي وتعادلا 1-1 في دورتموند وفاز أرسنال 2-1 إيابا في لندن علما بان الأهداف الثلاثة للفريق اللندني سجلها الدولي الهولندي روبن فان بيرسي الذي يلعب حاليا مع مانشستر يونايتد. ويملك أرسنال، الذي يخوض الدور الأول للمسابقة للمرة السادسة عشرة على التوالي، الأسلحة اللازمة لتخطي عقبة بروسيا دورتموند في مقدمتها صانع ألعابه الوافد من ريال مدريد الدولي الألماني مسعود أوزيل صاحب ثنائية في مرمى نوريتش سيتي (4-1) أول من أمس السبت، والواعدان جاك ويلشير والويلزي ارون رامسي بالإضافة إلى عودة نجمه الدولي الاسباني سانتي كازورلا من الاصابة.

في المقابل، سيعمد رجال المدرب يورغن كلوب أمام أرسنال إلى تأكيد صحوتهم في المسابقة القارية بعدما خسروا مباراتهم الأولى أمام نابولي الايطالي 1-2 وفازوا في الثانية على مرسيليا الفرنسي 3-صفر. ويضم بوروسيا دورتموند بدوره نخبة من النجوم الواعدين وأصحاب الخبرة، أبرزهم ماركو رويس والدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي والغابوني بيار ايميريك اوباميانغ، فيما يغيب الدولي التركي نوري شاهين بسبب الإصابة. وفي المجموعة ذاتها، يلتقي الجريحان مرسيليا ونابولي في قمة ساخنة أيضا على ملعب "فيلودروم"، والفريقان مثقلين بهزيمتين في الدوري المحلي.

Fussball Champions League Qualifikation Hinspiel: FC Schalke 04 gegen Steau Bukarest am 18.09.2013 in der Veltins Arena in Gelsenkirchen (Nordrhein-Westfalen). Torjubel Kevin Prince Boateng. Foto: Frederic Scheidemann

والدولي الغاني كيفن برينس بواتنغ

وعلى مستوى المشاركة الألمانية، يستعد فريق شالكه لاستضافة تشيلسي الانجليزي ضمن منافسات المجموعة الخامسة. وهي المرة الثانية التي يلتقي فيها الفريقان في المسابقة بعد الأولى في دور المجموعات موسم 2007-2008 عندما انتهت مباراة الذهاب في غيلزينكيرشن بالتعادل السلبي وفاز الفريق اللندني إيابا على أرضه بهدفين نظيفين للفرنسي فلوران مالودا والعاجي ديدييه دروغبا.

ويعول تشيلسي على قوته الضاربة في خط الهجوم والتي سجلت 10 أهداف في المباريات الثلاث الأخيرة حيث تضم لاعبي خبرة من طينة الاسباني فرناندو توريس والكاميروني صامويل إيتو والبلجيكي ايدين هازار والاسباني خوان ماتا والسنغالي ديمبا با. أما شالكه فسيعول على خدمات حارس مرماه تيمو هيلدبراند ولاعبي الوسط جيرماين جونز والدولي الغاني كيفن برينس بواتنغ بعد تعافيهم من الإصابة.

أما يوم الأربعاء فيستضف حامل اللقب، بايرن ميونيخ فريق فيكتوريا بلزن التشيكي، وليفركوزن شاختار دونيتسك الأوكراني، علما أن الأجواء في باير ليفركوزن الذي يعيش أجواء مشحونة بسبب الهدف غير الشرعي الذي احتسب لصالح مهاجمه شتيفان كيسلينغ، والذي منحه الفوز على حساب هوفنهايم (2-1) في منافسات المرحلة التاسعة للدوري الألماني. وهو ما أثار موجة انتقادات لاذعة بحق كيلسينغ، مع مطالبات بعدم احتساب الهدف.

و.ب/ ع.ج.م (د ب أ؛ أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة