1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

دورتموند يعود بتعادل ثمين ويونايتيد يحرج الريال بمعقله

في مباريات ذهاب ثمن نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا تمكن كريستيانو رونالدو من منع إلحاق هزيمة موجعة بفريقه ريال مدريد في معقله، فيما حقق دورتموند الألماني تعادلا بهدفين ثمينين يعتبران حجر الأساس لتأهله للدور ربع النهائي.

شكلت المباراة بين ريال مدريد الإسباني وضيفه الانكليزي مانشستر يونايتد التي جرت اليوم الأربعاء (13 شباط/ فبراير 2013) في العاصمة الإسبانية مدريد في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، مواجهة بين مدربين متقاربين، هما البرتغالي جوزيه مورينيو "الابن والاسكتلندي اليكس فيرغسون" الأب الروحي".

ولم يخف مورينيو أنه يريد العودة إلى الدوري الانكليزي في نهاية تجربته الإسبانية، حيث يرشحه العديد من المراقبين ليحل محل السير فيرغسون. ولم يقدم فيرغوسون الذي يعترف لمورينيو بـ "حرفية عالية"، على شيء من شأنه أن ينفي هذه التوقعات، وقال يوما في هذا الخصوص "لا أعرف من سيكون المدرب المقبل لمانشستر يونايتد، لكن مورينيو بإمكانه الإشراف على أي فريق كان". بيد أن مورينيو لم يحسم مباراة فريقه ريال مدريد أمام العملاق الانكليزي، مانشستر يونايتد الذهاب في دوري ربع النهائي لبطولة أبطال أوروبا والتي جرت مساء الأربعاء وانتهت بالتعادل بهدف لهدف. المهاجم كريستيانو رونالدو هو الذي منع هزيمة موجعة لفريقه وعلى أرضه عندما سجل هدف التعادل في الدقيقة الثلاثين من وقت المباراة.

وكان اللاعب الانكليزي داني فيلبيك قد سجل الهدف الأول في المباراة لفريق فيرغسون. وهو هدف مهم كما يبدو لاحقا. ففي حال التعادل السلبي في مباراة الإياب في الخامس من آذار/ مارس المقبل يكون الفريق الإنكليزي قد تأهل إلى دور ربع النهائي في البطولة الأوروبية. ويبدو أن المدرب المخضرم فيرغسون قد عقد العزم هذا الموسم على الوصول بفريقه إلى نهائي البطولة الأوروبية ونيل اللقب، ربما كهدية وداع لنادي مانشستر يونايتد. أما مورينيو فيعود بهذه النتيجة غير المرضية ليغوص في معاناة الدوري الإسباني من جديد.

تعادل دورتموند أمام شاختار دونتسيك

بالتعادل بهدفين مقابل هدفين وضع نادي دورتموند في مباراته أمام نادي شاختار دونتسيك الأوكراني والذي جرى مساء اليوم الأربعاء على ارض الأخير، قدما واحدة في دوري ربع النهائي في بطولة أبطال أوروبا "التشامبين ليغ". سجل الهدف الأول في مباراة الذهاب للفريق المضيف الكرواتي داريو سرنا بهدف لشاختار في الدقيقة 30.

ثم أدرك دورتموند التعادل عن طريق المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي قبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول. وأضاف دوجلاس كوستا الهدف الثاني لشاختار في الدقيقة 68. ولكن المدافع هوميلس أدرك التعادل مجددا لدورتموند في الدقيقة 87. وسيطر شاختار على الدقائق الأولى من المباراة وتسبب داريو سرنا في مشاكل كبيرة للدفاع الألماني ولكن دون أن ينجح في هز الشباك خلال الدقائق العشر الأولى.

وكاد ليفاندوفسكي أن يتقدم بهدف لدورتموند بعد مرور ربع ساعة من بداية المباراة ولكن تسديدته مرت مباشرة بجوار القائم. وبعدها بدقائق قليلة أهدر هوميلس فرصة أخرى محققة للنادي الألماني من ضربة رأس مرت مباشرة من فوق العارضة. وشهدت المباراة جولات عديدة خطيرة من الكر والفر بين الفريقين دون أن يتمكن أي منهما من تسجيل حاسم لصالحه، لكن هذا التعادل وتسجيل هدفين في أرض الخصم يرى فيه المراقبون بمثابة فوز. وعبر مدرب دورتموند يورغن كلوب عن قناعته بفوز فريقه في مباراة الإياب التي ستقام على أرضه مطلع آذار/ مارس القادم.

ح.ع.ح/ أ.ح (رويترز، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة