1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

دمشق تستعد للعام الدراسي الجديد على وقع الضربة الأمريكية

في الوقت الذي تنشغل فيه وسائل الإعلام الغربية والعربية بمتابعة ورصد وتحليل أخبار الضربة العسكرية الأمريكية المحتملة على سوريا، تنشغل الكثير من العائلات السورية في العاصمة دمشق بالاستعداد لاستقبال العام الدراسي الجديد.

إذا كانت الضرية الأمريكية المحتملة على سورية أعادت اصطفاف الكثير من السوريين من مؤيّد لنظام الرئيس بشار الأسد إلى معارضٍ له أو العكس، فإنها أيضاً تثير جدلاً واسعاً في البيت السوري بين مؤيد لفكرة الالتحاق بالمدرسة أو الجامعة مع بدء العام الدراسي، وبين معارض لذلك قلقاٍ على السلامة الشخصية.

"أنا خائفة جداً، لم أغادر المنزل حتى خلال العطلة الصيفية، أشعر أن الموت سيلحق بي أينما كنت!" تقول
ليان (16عاما) من دمشق والتي نجحت هذا العام إلى الثالث الثانوي، وتضيف لـ DW عربية "هذه السنة مهمّة جدّاً ومصيرية بالنسبة لمستقبلي، خلال العام الدراسي الماضي بقينا في ملجأ المدرسة عدّة ساعات لحدوث اشتباكات قريبة من المدرسة، شعرت حينها بخوف فظيع، وفي كثير من الأيام لم أستطع الوصول إلى المدرسة. لقد اشتقت لصديقاتي، إنّ المدرسة هي الشيء الوحيد الجميل والإيجابي في كل ما يحصل، ولكنني خائفة جدا من الضربة الأمريكية، فهي بالتأكيد ستكون فظيعة! وأرجو أن لا تتسبب في موت المزيد من الأبرياء."
في المقابل، يؤكد والد ليان، المهندس هاني (63 عاما): لـ DW عربية، أنه لن يرسل انبته إلى المدرسة إن قررت أمريكا ضرب سوريا. ويقول "لا أعلم ما الذي يمكن أن يحدث حينها، ستعم الفوضى البلاد بأكملها، لقد اضطرت المدرسة إلى إلغاء الدوام عدّة مرات العام الماضي، ويبدو أنّ هذا العام سيكون أكثر سوءاً، لذا فإنني لن أجازف بسلامتها أبداً. خسارتها لعام دراسي أفضل من خسارتها لحياتها، لا سمح الله! "

إلا أنّ لـ علا وهي طالبة في السنة الرابعة بكلية الاقتصاد والتجارة في جامعة دمشق، رأياً أخر، تقول علا لـ DW عربية "كنت آمل في الحصول على شهادة تخرّجي هذا العام، ولكنني رسبت في أحد المواد، وتأجل تخرجي بسبب ذلك إلى الفصل الأول من العام القادم، أنا لا أستطيع التركيز أثناء الدراسة، فأصوات القصف والانفجارات لا تتوقف، ولا أعتقد أن الضربة الأمريكية ستغيّر من الوضع شيئاً، ربما ستختلف حدّة الأصوات فقط! أنا مصممة على التخرج هذا الفصل، ناقشت الأمر مع خطيبي مطوّلاً، إنه غير موافق على قراري، فسلامتي هي الأهم بالنسبة له، ولكنني سأذهب للجامعة مهما كان الوضع سيئاً."

Sawssan Abdelwahab, who fled Idlib in Syria, walks with her children outside the refugees camp near the Turkish-Syrian border in the southeastern city of Yayladagi in this February 16, 2012 file photograph. The civil war that has unfolded in Syria over the past two and a half years has killed more than 100,000 people and driven millions from their homes. Now, in the wake of last week's chemical weapons attack near Damascus, the world is waiting to see what action Western powers will take and what impact this will have on the Middle Eastern nation and the rest of the volatile region. REUTERS/Zohra Bensemra/Files (TURKEY - Tags: CIVIL UNREST POLITICS) ATTENTION EDITORS: PICTURE 9 OF 40 FOR PACKAGE 'SYRIA - A DESCENT INTO CHAOS.' SEARCH 'SYRIA TIMELINE' FOR ALL IMAGES

أطفال سوريون مع أمهم يديرون ظهرهم لبلدهم ومدرستهم هربا من الموت

لا مبرر للانقطاع عن الدراسة

تتفق بشرى (59 عاما) وهي أم لشابيين وفتاتين مع علا، إذ لا انقطاع عن المدرسة مهما كانت الأسباب. وتقول "انتشرت شائعات قبل الآن مفادها أن الضربة الأمريكية كانت ستبدأ يوم الخميس 29 آب، كانت ابنتي وهي طالبة طب تحضر لامتحان ضمن الدورة التكميلية في نفس اليوم، قرر العديد من أصدقائها عدم الذهاب إلى الامتحان، وبدأت هي أيضا بالتفكير في الانضمام إليهم. لكني رفضتُ ذلك رفضاً قاطعاً، حاولت استعطافي، لا بسبب الخوف ولكن لأنها لم تحضّر جيداً للامتحان! أجبتها، إن هذا الموضوع غير قابل للنقاش أبداً! فذهبت إلى الامتحان ولم يحصل شيئ سوى أنها نحجت!! لن ندع العنف يتحكم في حياتنا أيّاً كان مصدره!"

إلا أنّ بعض الأهالي لا يتفقون مع بشرى، مثل آمال، طالبة من السويداء في السنة الثانية في كلية الاقتصاد والتجارة بجامعة دمشق، والتي قالت في حديثها مع DW عربية: "بعيداً عن موقفي الشخصي من الضربة الأمريكية، أنا مستاءة ومتضايقة جداً! في العام الماضي كنت مقيمة في جرمانا، وبسبب الوضع الأمني السيء هناك، إضافة إلى الوضع القلق للجامعة، رفض أهلي أن أبقى في دمشق لمتابعة دراستي في الجامعة وطلبوا مني العودة إلى المنزل، كنت أطلب من أصدقائي إرسال نسخ عن المحاضرات إلى السويداء حتى أستطيع التّقدم إلى الامتحانات، واجهت العديد من الصعوبات أثناء الدراسة، وأدّى ذلك إلى انخفاض معدّلي، كنت آمل أن أعود إلى حياتي الجامعية هذا العام، إلا أن ذلك يبدو مستحيلاً الآن بسبب الضربة العسكرية".

تعرّضت مدرسة التلميذ بدر (14عاما) في ببيلا بريف دمشق، لدمار كبير العام الماضي، وقُتل أستاذه وبعض رفاقة بالمدرسة خلال الاشتباكات. وقال لـ DW عربية: "حين سمعت بأمر الضربة الأمريكية فرحت للوهلة الأولى، لأن ذلك سيؤدي إلى تأجيل المدرسة، بس رجعت زعلت (لكن شعرت بالحزن) لأن جيلنا سيخسر عاماً دراسيّاً إضافيّاً. لقد قُتل بعض أصدقائي وأستاذي العام الماضي، وأنا خائف أن يتكرر ذلك بسبب الضربة الأمريكية، لكنني أرجو ان ينتهي كل شيئ معها".

In einer umfunktionierten Schule beten Gefangene der Opposition. Einige hundert vermeintliche Verbrecher, Regierungsanhänger und Milizen sitzen hier fest. Die Gefängniswärter sagen, dass sie es besser machen wollen als die Regierung. Die Gefangenen sollen einen richtigen Prozess bekommen. Trotzdem zeigen einige Spuren von MIssbrauch. Copyright: Daniel Etter 23.07.2012 ***Die Bilder sind nur zur einmaligen Verwendung für die Bildergalerie Leiden der Bevölkerung in Syrien!*** Bilder wurden bestellt von DW/Sabine Hartert.

إحدى مدارس حلب وقد تحولت إلى معتقل

تعودت على صوت القصف كصوت أمها
بدر ليس الوحيد الذي يتمنى تأجيل المدرسة، هناء (49 عاماً) وهي مديرة مدرسة إعدادية في دمشق، كانت تتمنى ذلك أيضاً، إلا أن وزارة التربية السورية أكّدت من خلال تعميم نُشر في الجرائد الحكوميّة أن بدء العام الدراسي سيكون في الخامس عشر من أيلول، ولا نيّة لتأجيله، تقول هناء لـ DW "أشعر بالعجز تجاه التعميم الذي وصلنا بتسليم مفاتيح المدرسة لعناصر من الأمن، أحمد الله أنهم لم يحولوا المدرسة إلى مركزٍ للأمن حتى الآن! ولكن من الممكن أن يقوموا بذلك في أيّة لحظة، سيكون ذلك مريعاً! هذه مدرسة، مركزٌ للعلم لا للقتال! والطلاب هم أمانة، كيف أستطيع ضمان حمايتهم بوجود مسلحين؟ ماذا إن استهدفت القوات الأمريكية المدرسة؟ أنا أشعر بقلق وعجز شديدين".

سميّة (37 عاماً) وهي أمينة السر (موظفة إدارية) في نفس المدرسة، تُعبّر عن رأيٍ معاكس تماماً بقولها "أؤيد هذا القرار تماماً، نحن في حالة حرب، وأمريكا والدول الغربية تتجه لتصعيد هذه الحرب، أولادنا ليسوا أغلى من رجال الأمن والجيش، فهؤلاء هم أبناؤنا أيضا وتقع على كاهلهم حماية الوطن، وإن كان في تغيير مراكزهم إلى المدارس حماية لهم، فليكن"!

أما سلام وهي أم لطفلة عمرها سنتان، تقول لـ DW إن ابنتها لين "لا تخاف من أصوات القصف والرصاص، فقد اعتادت عليها مثل اعتيادها على صوتي! أنا مضطرة لارسالها إلى روضة أطفال لأنني أعمل، ولا أعلم ماذا عليّ أن أفعل في حال صدر قرار الضربة الأمريكية! أنا قلقة وحائرة".
ربما لا تعد لين طالبة علمٍ في مدرسة حتى الآن، ولكنها دون شك تعلمت الكثير في مدرسة الحرب رغم صغر سنها!
وكان تقرير أصدرته اليونسيف صدر في شهر كانون الأول / ديسمبر من العام الماضي 2012 ، جاء فيه أن خمس المدارس في سوريا قد تعرضت لأضرار مادية مباشرة، أو أنها تستخدم كمراكز لإيواء العائلات النازحة. كما أشار التقييم إلى أن نسبة حضور الطلاب في حلب انخفضت إلى 6 % بينما انخفض معدّل حضور المعلمين في إدلب إلى 55 %. بدروها صرحت وزارة التعليم العالي السورية بأن حصيلة الأضرار التي لحقت بمؤسساتها (الجامعات والمعاهد) منذ اندلاع الاحتجاجات في البلاد بلغت حوالي 170 مليون ليرة سورية أي ما يعادل نحو 2.4 مليون دولار أمريكي، وفقا لما نشرته جريدة حكومية في 8 يناير/كانون الثاني الماضي.

مختارات

مواضيع ذات صلة