1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

دفن سائحة بريطانية في الأقصر أوصت بألا تغادرها "حية أو ميتة"

حب السائحة البريطانية "جوليان بربرا شميث" للأقصر جعلها تتعلق بالمنطقة حية وميتة. فبعد قضائها لسنوات هناك دفنت أيضاً بذات المنطقة تنفيذا لوصيتها بعد أن وافتها المنية.

قصة عشق انجليزية للأقصر وآثارها وشعبها حتى الموت، جسدتها السائحة البريطانية جوليان بربرا شميث، البالغة من العمر 57 عاما والتي تقيم في منطقة الكرنك التاريخية بالأقصر منذ سنوات، فأحبت المدينة وصارت واحدة من أهلها، وأوصت بألا تغادرها "حية أو ميتة" وأن تدفن بها. وفور أن وافتها المنية إثر إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية طلب زوجها المصري سلامة محمود من العميد حسنى حسين مفتش مباحث السياحة والآثار بجنوب الصعيد مساعدته في تنفيذ وصية زوجته ودفن جثمانها في الأقصر. وبإخطار اللواء ممتاز فتحي مساعد وزير الداخلية لشرطة السياحة والآثار برغبة الزوج المصري ووصية زوجته البريطانية أمر بالتنسيق مع السفارة البريطانية بدفن السائحة في الأقصر، ووافقت السفارة على رغبة السائحة الراحلة بدفن جثمانها في تراب المدينة اليوم الأربعاء (14 مايو/ آذار2014 ).

هـ د/س.ك ( د ب أ)

مختارات