1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

دعوات جديدة للتظاهر والحكومة تتريث في فض اعتصامي الإخوان

مازالت الحكومة المصرية تدرس كيفية فض اعتصام مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي دون تحديد موعد معين لذلك، فيما دعا أنصار الأخير إلى التظاهر بكثافة في جميع أنحاء البلاد في تحد واضح للسلطات.

تحصن مؤيدو الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في موقعي اعتصامهم في القاهرة والجيزة الثلاثاء (13 آب/ أغسطس 2013) بينما واصل قادة البلاد الجدد مناقشاتهم بشأن كيفية فض الاعتصامين. وبالرغم من التحذيرات المتكررة من الحكومة، التي طالبت المعتصمين بالرحيل بشكل سلميا، فإن بعض المراقبين يعتقدون أن تحرك الشرطة المصرية لفض الاعتصامين لا يبدو وشيكا.

وقال مراسل لرويترز إن اشتباكات اندلعت في وسط القاهرة اليوم الثلاثاء عندما اقتربت مسيرة لمؤيدي الرئيس المعزول من وزارة الداخلية. ورشق معارضون لمرسي المسيرة بالحجارة وألقوا زجاجات على المشاركين فيها من الشرفات ثم أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المحتجين المؤيدين لمرسي. وقال رئيس حزب النور ثاني أكبر الأحزاب الإسلامية إن الأزهر سيستضيف "قريبا جدا" اجتماعا لشخصيات طرحت مبادرات لإنهاء الأزمة السياسية.

مشاهدة الفيديو 01:14

صدامات جديدة بين أتباع مرسي ومعارضيه

وأصبح الاعتصامان الرئيسيان في ميدان نهضة مصر بالجيزة وفي محيط مسجد رابعة العدوية بالقاهرة مركزا للأزمة السياسية التي أعقبت عزل مرسي في الثالث من يوليو/ تموز عقب احتجاجات شعبية مطالبة بتنحيته. ويحتشد الآلاف من مؤيدي مرسي في الاعتصامين ويرفضون عزله ويقولون إنهم مستمرون لحين إطلاق سراحه وعودته إلى منصبه. ويمثل الأمر مشكلة للحكومة التي تشكلت بعد الثالث من يوليو/ تموز والتي تدفع بخطتها لإجراء انتخابات في غضون تسعة أشهر.

محاولة تفادي مواجهات دامية

ويأمل بعض المسؤولين في تفادي أي مواجهة دامية ستضر بجهود الحكومة لتقديم نفسها كحكومة شرعية، بينما يخشى آخرون في الجيش وقوات الأمن فقدان هيبتهم في مواجهة جماعة الإخوان المسلمين ويريدون التدخل. ولقي أكثر من 300 شخص حتفهم في أعمال العنف السياسي في مصر بعد عزل مرسي من بينهم عشرات من مؤيديه قتلوا في مواجهات مع قوات الأمن.

Ägypten Krise Proteste von Mursi-Anhängern 05.08.2013

أنصار الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي يدعون للتظاهر بكثافة في تحد واضح للحكومة المصرية التي تسعى لفض اعتصامهم

وذكرت صحيفة الأهرام المصرية اليوم الثلاثاء نقلا عن مصادر رئاسية قولها إنه بعد اجتماع لمجلس الأمن القومي في وقت متأخر أمس الاثنين من المرجح أن تطوق قوات الأمن اعتصامي الإسلاميين دون أن تتخذ خطوات أقوى قد تؤدي إلى إراقة دماء. وقالت الأهرام "المشاورات مستمرة بين كل أجهزة الحكومة. الطريق الأكثر احتمالا هو الإحاطة بالاعتصامين وخنقهما بدلا من (بدء) تدخل أمني قد يسقط ضحايا". وقال مصدر أمني للأهرام أن قوات الأمن لم تتلق أوامر بفض الاعتصامين. وذكر أن إجراءات الأمن شددت حولهما لمنع تهريب الأسلحة.

الدعوة إلى مظاهرات جديدة

وفي تحد جديد للحكومة المصرية الانتقالية التي تهدد بفض اعتصامي مؤيديه في القاهرة، دعا أنصار الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي إلى التظاهر بكثافة الثلاثاء. ويشار إلى أن مؤيدي مرسي بقيادة جماعة الإخوان، التي ينتمي إليها، ينظمون اعتصامين كبيرين في ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر، شمال شرق القاهرة، والآخر في ميدان النهضة في الجيزة، جنوب العاصمة إضافة إلى تظاهرات منتظمة في العديد من أنحاء البلاد.

ومنذ انتهاء مهلة حددتها الشرطة الأحد، يضاعف الإسلاميون الدعوات إلى التظاهر في جميع أنحاء مصر. وهم مصممون على إبقاء الضغط على السلطات الجديدة للمطالبة بان يعود إلى السلطة أول رئيس انتخب بشكل ديمقراطي في البلاد الذي أقاله الجيش وأوقفه في الثالث من تموز/ يوليو.

ع.ش/ أ.ح (رويترز، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع